المقالات

منهج البره زاني وثقافة شعب ...


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

Manhalalmurdshi@gmail.com

إصبع على الجرح

 

ليس جديدا من حيث المحتوي ذاك الذي حدث في أربيل بعد انتهاء مباراة نادي الشرطة ونادي اربيل ضمن تصفيات الدوري العراقي الممتاز لكن المستجد فيه انه ادى استشهاد احد مشجعي نادي الشرطة واصابة العديد من الجمهور .

 ربما يقول قائل ان ظاهرة العنف في الماعب تحصل في الكثير من البلدان إلا ان المعروف إن قوات الأمن تقوم بواجبها في تهدئة الأوضاع والسيطرة  على الأطراف التي ينشب بينها نزاع داخل الملعب .

 الذي حصل في ملعب اربيل هو ان قوات البيشمركة المسؤولة عن امن الملعب انهالت بالضرب على مشجعي واداريي نادي الشرطة إلذين تعرضوا لهجوم من جمهور الأكراد المتواجدين إثر قيام احدهم برفع العلم العراقي مع تعالي هتافهم بشعار ( بالروح بالدم نفديك يا عراق ) لقد تعرض جمهور نادي الشرطة للضرب بقوة وتم تمزيق العلم العراقي  ثم جاءت قوات البشمركة لتنهال عليهم بالسب والشتم وتوجيه الإهانات مما جعل فريق نادي الشرطة وأدارييه وجمهوره في مأزق شديد وفي غاية الحرج حيث تمت متابعتهم من قوات البيشمركة الى الفندق لينهالوا عليهم بالتهديد وامهالهم نصف الساعة فقط لمغادرة الفندق والخروج من اربيل .

 الى هنا تنتهي تفاصيل موجزة لما حدث ولكنها تدعونا لنتذكر إن المواطنين العرب تعرضوا لمرات عديدة الى تجاوز المستهترين من بعض المواطنين الأكراد في اربيل وتم تمزيق العلم العراقي اكثر من مرة بل تم احراقه في  ساحة النافورات في القلعة. ما يحصل في اربيل لم نرى له مثيلا في السليمانية فهناك ثقافة مختلفة وشعب مختلف واناس مختلفون من حيث المودة والأخلاق والتصرف .

 اربيل هي عاصمة الحكومة البره زانية من رئيس الحزب الحاكم مسعود البره زاني الى رئيس الإقليم نيجرفان البره زاني الى رئيس حكومة الإقليم مسرور البره زاني . ومن بره زاني الى بره زاني استمرت ثقافة العنصرية والشوفينية والتحريض على العنصر العربي واشاعة ثقافة العداء للمواطنين العرب ولكل ما هو عربي ابتداءا من الغاء تعليم اللغة العربية في مدارس الإقليم منذ العام 1990 حتى الآن  لتنشأ أجيال لا تتحدث اللغة الرسمية للبلاد  . اقليم تحول الى سرطان في جسد الدولة العراقية .

 إقليم متمرد في كل شيء . ينهب ثروات العراق ويبتز ميزانية العراق واموال نفط العراق . اقليم متمرد على دستور العراق وعلى سيادة العراق حيث المنافذ الحدودية فلا سطوة ولا حضور للقوات الإتحادية للدولة وكل موارد المنافذ بالمليارات وموارد المطارات مع موارد النفط  تذهب لخزائن عائلة البره زاني وارصدته مع نسبة منها لعائلة الطالباني وارصدته . اقليم متمرد على القضاء العراقي فكل هارب من طائلة القضاء وكل محكوم وكل مجرم يجد راحته وامنه وأمانه هناك في اربيل واغلب قنوات الفتنة تبث من اربيل .

 يالأمس وفي مهرجان فني اقيم في اربيل تم ايقاف احد الحاضرين من قبل قوات امن المهرجان لأنه ردد (عاش العراق ) مما ادى الى انسحاب الفنانين العراقيين المشاركين في المهرجان . وماذا بعد .

البعض يصف الإقليم بدولة لكنني اصفه بدولة معادية فهو اليوم دولة عدو للعراق بكل ما تعنيه الكلمة وانا هنا لا اقصد اخواننا المواطنين الأكراد بل العائلة البره زانية الطاغية ومن معها. وانتم يا ساسة العراق من العرب النائمين الصامتين الغارقين في ملذاتكم من السحت الحرام شيعة كنتم ام من اهل السنة .

الى متى تستمر مهزلة البره زاني ومتى تصحوا من غفوتكم يا اشباه الرجال .. متى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك