المقالات

متى يتدخل المرجع السيستاني في الازمة السياسية؟!


 

ابراهيم العبادي ||

 

تصاعدت النداءات والمناشدات التي تدعو المرجع الديني الاعلى الى التدخل في الازمة السياسية الراهنة ،بعضهم ذهب في التسؤال بعيدا عن ماأسماه سكوت المرجع واحجامه عن ابداء رأيه في مايحصل من تجاذبات سياسية حادة تهدد استقرار الوضع العراقي الهش وتنذر بمخاطر جسيمة على العراق مجتمعا ودولة ،فالتأزم والانقسام الحاد بين القوى السياسية الشيعية ،ووصول المفاوضات بين الطرفين (الاطار التنسيقي والكتلة الصدرية )الى طريق مسدود ،وانتقال الانقسام الشيعي الى انقسام وطني حاد ،والدفع المتوالي بأتجاه الخصومة والعنف ،كل ذلك يستدعي تدخلا عاجلا لوقف الانحدار نحو الهاوية ،وقد اعتاد العراقيون في مثل هذه المنعطفات الخطيرة ،على تدخل المرجع الاعلى ،ليعيد ترسيم الامور بهدوء نحو حلول مرضية ونهايات مقبولة ،تسمح بانفراجات معقولة للأزمات ،ولااقول ان حكمة المرجع الاعلى كانت موضع ترحيب دائما من بعض الزعامات والنخب ،لكنها بشكل عام كانت تمثل خشبة الخلاص الاخيرة التي تسمح بالتقاط الانفاس وتمنع انحدار الامور الى نقطة اللاعودة وهو ماكان موضع ترحيب الجمهور العام واكثر العقلاء والموضوعيين ،فيما كان اصحاب المصالح والاهواء الطائفية والايديولوجيات الثورية يجدون في حضور كلمة المرجع محددا قاطعا لمشاريعهم ،وهدما لاستثماراتهم في الازمات ،فتراهم يلوذون بالتشهير والنقد الموارب لان رأي المرجع الاعلى لم يكن موافقا لطموحاتهم .

الان حيث تشتد الازمة وتعصف ريح سوداء في سماء العراق ،ويتخندق طرفا القضية خلف شعاراتهم وتصوراتهم الثأرية من الاخر ،حيث يسود الشك وتتقاطع الخطوات وتتجه الامور الى الصدام المسلح وتكسير العظام ،جأر الخائفون من الحرب الشيعية -الشيعية ،وتعالت اصواتهم بضرورة  تدخل حكيم النجف خوف انفلات الامور وبلوغ الصدام السياسي مرحلة الاحتكام الى السلاح ، وبدأ كثيرون يذكّرون المرجع بمسؤولياته الشرعية ويزايدون عليه في تفعيل مقام (الولاية الشرعية )وينسون انهم كانوا بالامس القريب يخالفون نصائح المرجع وعظاته الاسبوعية التي كانت تصل الى الجمهور عبر خطيب جمعة كربلاء  ،لقد نصح بعدم تدخل المتطوعين للدفاع عن الوطن في السياسة والانتخابات ،ولم يسمعه احد ،ونصح بسيطرة الدولة على السلاح المتزايد المنفلت ،  فلم يطعه احد ،ونصح بعدم الانصياع للمتدخلين من خارج الحدود والمحافظة على القرار السيادي العراقي فلم يكترث له كثيرون ،ونادى بالتداول السلمي للسلطة والاحتكام للجمهور ، فلم يصبح ذلك ملاك التفكير عند القوى المتحمسة التي جعلت من نفسها وصية على قرار الامة ،واكثر من ذلك انه رسم خريطة طريق لحل الازمة المستعصية بعد الاحتجاجات العنيفة في عامي 2019 و2020 ،فالتف عليها السياسيون وافرغوها من محتواها،  الى ان دخلوا في الانتخابات باجندات متعارضة واهداف متناقضة،  فحصدوا ماخططوا وماأرادوا ،ولم تيقن الجميع ان اهوائهم لاتستطيع النفاد  بالبلاد الى الصورة المتخيلة ،واشتبكوا في رؤيتين متعارضتين ،صار الحل الوحيد هو تدخل المرجع !!؟ ،فهم يريدون الاحتماء به  متى ماعجزوا !!!  ،قبل ذلك كانوا يتوهمون الرشد باساليبهم وخططهم ومشاريعهم ،هذه هي الحقيقة المرة التي يتجرعها العراقيون الخائفون على امنهم وحاضرهم قبل غدهم ومستقبلهم .

لقد نسي الجميع ان منهج السيد السيستاني لايتبنى مقولة التعبير عن الرأي والحكم والفتوى لابراء الذمة فقط ،انما خط منهجا سيكون ارثا مستقبليا لمرجعية النجف الفقهية ،وهو أثر الفتوى والحكم والرأي على المجتمع وتداعياته المستقبلية ،فالمرجع يقرأ ذلك ضمن افق واسع ،كان يتدخل عندما يجد شريكا يسمع ،وجمهورا يتقبل ،ونخبة تفهم ،وكان يعلن عن موقفه بعد ان تكون الاجواء مستعدة لحكمه ،دون ان يكون لهذا الموقف تداعيات سلبية على الشارع ،فيشتبك الناس العاديون في صراع مجتمعي ويختبأ السياسيون خلف اصابعهم ،لقد فعلها في مناسبات كثيرة ،عندما ادرك ان كلمته ستكون نافذة ومؤثرة وذات نتائج عملية ،تحفظ امن الناس وتعيد الامور الى نصابها الصحيح  ،لن يتدخل المرجع بحسب مشتهيات الساسة وكأنه واحدا منهم ،ولن يشاركهم مهازلهم لينتصر لهذا الموقف او ذاك ،بل انه سيتدخل عندما يعلن السياسيون عجزهم وترتفع عقيرتهم بالاستسلام لهذا العجز ،اما اذا كانوا في موقف المستغني عن حكمة المرجع فليتحملوا مسؤولياتهم وليظهروا امكانياتهم الفكرية والسياسية وهم الذين عموا واصموا من قبل .

يبقى الفرق الكبير بين المرجع الثوري الذي نشأ على يد الامام الخميني في النجف ومرجعية النجف الكلاسيكية

لان منطق الثوري صنع امة فما دام الناس تصبو إلى النجف فلن تسمع أصوات الآخرين مهما كانوا ومهما كان قولهم حق هذه هي حدود السيد السيستاني الحكيم في الازمات

فعلا هو حكيم لكن حكمته في معالجة ما يقع فليس دوره فاعلا بل دوره منفعلا بالاحداث وهذا فرق كبير عن المرجعية الثورية التي تصنع أمة.

هذا المقال فيه تجني واجحاف كبير بحق المنطق الثوري والمرجعية الثورية.

لابد من التمييز واعطاء كل ذي حق حقه.

انت تصبوا إليك عيون الناس ولن تصنع رأيا عماما بل الرأي العام في العراق مختطف من قبل الأعداء ودور الثوريين والمقاومة الشريفة هو تقليل المخاطر. أما جعل كل أطراف التجاذب في قطار واحد ونسيان أمريكا الفاعل الحقيقي الشيطاني هو أكبر انحراف فكري وعمى يصاب به النخبة والمترصدين للواقع.

ولا أطيل أكثر وفي العين قذى وفي الحلق شجى..

ثم هناك سؤال هل مهمتنا ان يرضى عنا الجميع؟

بما فيهم الأعداء؟

أي منطق هذا يخالف أصول القرآن.

وهل اختلاف السياسيين وتشتت اهوائهم يمنعنا من قول كلمة الحق.

ثم ما هو دور المؤسسة الدينية كمؤسسة وكأفراد لماذا صم بكم أمام كل الأحداث ومن يقول السيد السيستاني راض عنهم وعن سكوتهم؟

ويحتمل أنهم جزء من المشكلة بتخليهم عن المسؤولية لان اليد الواحدة لاتصفق.

المرجع يريد أنصار فلعله لايجدهم حتى بين أقرب المقربين إليه ولعله لاتصله معلومات كثيرة كما أثبت الواقع وبالتواتر وبشهود لا نريد ذكر اسمائهم فضلاء كبار ومقربين جدا للدائرة ينقلون العجب العجاب .... ولله المشتكى من نخبة تسطح الوعي.

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك