المقالات

الابراهيمية وحج اور..!


د. قاسم بلشان التميمي || 

 

بعد أن فشلت العولمة في احتواء كل العالم والذهاب به إلى الإعتراف بالكيان الصهيونى عن طريق خطوات وأفكار ومفاهيم جديدة مثل تقبل الآخر والحوار والتطبيع  هذه الأمور كلها موجودة في الدين الإسلامي بمعنى ليس هناك شيء جديد لان الاسلام يدعو إلى الحوار  ويدعو إلى تقبل الآخر ولكن لا يدعو إلى مصادرة حق الآخر من فكر او ممتلكات وهذا الاحتواء والمصادرة سمات العولمة. 

اليوم يتجه العالم الى فكرة باسم الاخلاق والدين ويدعو إلى التوحد تحت ما يسمى( الابراهيمية) نسبة إلى نبي الله ابراهيم ( ع) واخذ العالم يروج الى هذه الفكرة وان نبي الله ابراهيم هو المرجعية الكبرى بمعنى ( لا داع لديانة يهودية او  

مسيحية او اسلامية ) والحقيقة هي ( لا داع لديانة الاسلام) وبعدها ( لا داع للمسيحية ) وتبقى الديانةاليهودية المحرفة الوحيدة في العالم.

وكل هذه الأمور من أجل تثبيت كيان لا اصل ولاهوية له ومحاولة بناء دولة له على حساب اهل الارض الاصليين انها محاولة وخطوة الى إطلاق( رصاصة الباطل ) وقتل فلسطين  وقتل العرب. 

اليوم نشهد دعوات بأن نبي الله ابراهيم عليه السلام حج الى اور وهذا مخالف للتاريخ ومخالف للحقيقة لان ابراهيم(ع) خرج مهرولا من اور الوثنية التي ارادت حرقه بنار عظيمة وكان لها ماارادت لولا تدخل آلله تعالى عندما أمر النار ان تكون برد وسلام على إبراهيم فكانت كما أمر الله تعالى.

فكيف حج اليها؟ نعم لقد حج ابراهيم عليه السلام ولكن بعد أن أمره تعالى ببناء بيت له في مكة والحج اليه لا الى اور الوثنية.

فإذا كان العالم يريد الرجوع إلى ابراهيم فلماذا لايحج البيت الذي حج اليه ابراهيم؟

حقيقة الأمر  لا يحتاج إلى تفكير عميق لأنه امر واضح وهو ضمن سلسلة للتشكيك بل قتل  اخر دين سماوي مثلما تم قتل وذبح فلسطين... ولكن هيهات منا الذلة كما قال حفيد الرسول ( ص) الامام الحسين ( ع).

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك