المقالات

كيف سيجتثُ التيّار الجارف القيادات الناعسة؟!

583 2022-01-22

 

رأفت الياسر ||

 

مرّت المقاومة الاسلامية بمنعطفات كثيرة منذ فجر إنطلاقها في عهد النظام البائد حتى هذه اللحظة و لكن نستطيع القول ان المرحلة الحالية هي افضل مرحلة من مراحل المقاومة لأن النضج السياسي و الثوري تجسد في الأمة والحواضن الشعبية.

ففي السابق كان هذا الوعي والحماس حبيس قلوب القادة والثوريين الذين يبدعون في تنفيسه وبثه من أجل استنهاض حال الأمة وحتى لو وصلت تلك الأمة الى الوعي المطلوب فإنّها قليلا ما تكون ثورية وأحياناً بعد أن تخسر قادتها حزناً عليهم.

أما اليوم وبفضل الفتوى ودماء القادة الشهداء نستطيع القول أن أمة الحشد تمتلك الوعي الثوري والسياسي المطلوبين والحماس الانفعالي و الفعلي الكافي للتعامل مع مصيرها وما يلمُّ بها.

هذه الأمة بلا رأس حالياً بظل إنشغال معظم القادة التقليديين بتقوية أحزابهم وفصائلهم ووضعهم الخاص فإنّ تيّار هذه الأمة يجري سريعاً وإذا لم يتم قيادته قبل فوات الأوان فإنّه سيجرف تلك القيادات و يصنع او يفرز قيادة له تناسب همومه ووعيه وطموحاته.

تمر على معظم هؤلاء القادة الكثير من الفرص ليندكوا في هذه الأمة ويقودها ويستثمروا مواردها العملاقة ولكن للأسف تمر دون تدبير ورعاية ويبقى الغضب حبيس في قلوب هؤلاء الغيارى الذي إذا ما انفجر ولات حين مندم.

من هذه الفرص التي تناسب توجيه تيار هذه الأمة و شحنه بالشكل المناسب هي قضية اليمن حيث تعيش الامة هما لا يرتقي له همُّ معظم القادة وطريقة تفاعلهم معه وهي تنتظر تفاعلاً آخر يليق بإسمها وعنفوانها,

حتى وصل الحال أنّها تلبس مرغمة عار تصريحات الحكومة وهي تنظر بدون أن تحرك ساكناً لفعل شيئا يعيد لها كرامتها

ولكن ماذا لو تحركت بعيداً عن المألوف؟

قسماً ستجتث و ستبتلع الكلاسيكيين و تصنع لها تأريخاً وتوقيتاً يليق بها و بدماءها.

فحذار قبل ان يبلغ السيل الزبى

مع أملنا الكبير بالقيادات العلمائية التي تستطيع الانخراط بهذه الأمة وعيش هواجسها وتلبية حاجاتها.

 

22/1/2021م

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك