المقالات

شكل ولون الحكومة القادمة..!


  مالك العظماوي ||   خلال تظاهرات تشرين والتي أسقطت العقل الذي خطط لإتفاقية الصين والمهندس الذي أرسى قواعد إتفاق الحرير  السيد عادل عبد المهدي، وحينها خاب تحقيق الحلم الوردي للشعب العراقي وضاع مستقبل أجياله حينما إستبدل الحكام الذين جاءوا بعده الشركات الصينية بشركة كورية الإسم - أمريكية الأصل، بعد أن نصبوا (الكاظمي) رئيساً للوزراء الذي كان يأتمر بأمر أمريكا، وأمروه بالإبتعاد عن اتفاقية الصين وابرام اتفاقية بائسة مع مصر والأردن.   واليوم وبعد حصول التيار الصدري على أكبر عدد من المقاعد وهو المخول بتشكيل الحكومة القادمة. فإذا كانت الحكومة القادمة - سواء أكان الكاظمي من يتزعمها أم غيره - تسير على نهج هذه الحكومة، فبئس الحكومة وبئس النهج نهجها! فلو أعاد التيار ذات الوجوه في الرئاسات كما فعلها مع رئيس البرلمان، ولو سار باتفاقية نقل نفط البصرة إلى الأردن ومصر وأهمل الاتفاقية مع الصين، ولو غض النظر عن قتلة شهداء المطار، ولو وضع الفيتو على القيادات الشيعية دون غيرها، فـ [إن عين السُّخْط تُبدي المساوِيا] !! فبئس التغيير الذي جاء بعد تظاهرات جماهيرية ساخطة على (عبد المهدي) وراح ضحيتها شباب بعمر الورد، ليؤتى بـ (الكاظمي) الذي لم يخجل حتى من العيب، إذ سافر إلى أمريكا والتقى بقاتل قادة النصر ذليلاً ليشكرهم على تسافلهم وغطرستهم واعتدائهم! واليوم يريد التيار ليعيده علينا، لتبدأ ثورة شعبية ليس لها مثيل خصوصاً بعد نيتهم إقصاء شريحة مهمة من الطبقة السياسية التي تمثل جمهوراً كبيراً من أبناء الوسط والجنوب، وإن غداً لناظره قريب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك