المقالات

سياسة التضليل محض ارتزاق..!


كوثر العزاوي ||   لاتوجد حملة تضليل واكتساحٍ أعظم وأوسع مما جرى في العراق منذ عام٢٠٠٤ والى اليوم، وفي كل يوم يصعد خشبة مسرح العراق في مكان ما منحطّ رذيل، وبين الآونة والأخرى يعتلي المنبر مدّعٍ ضالّ ذليل..فيوم محمد رمضان ويوم محمد شرارة وآخرين على شاكلتهم، وهذه الشاكلة إما ظاهرة مستحدثة وإما شخصية مستجدة، وإمّا وإمّا...حتى كأنّ مايجري من فوضى وفتن وهزاهز لايكفي مايعاني أهل العراق ليتسلّل بيسرٍ أي متسوّل مرتزق من داخل وخارج البلد وهو يحمل بعض أجندات كُلّف بتنفيذها في عملية تضليل مرة على مستوى الفكر واخرى على مستوى الإعلام ، وذلك بهدف حرف بوصلة المجتمع مقابل حفنة دولارات كفيلة أن تمسخ مبادئه وتطيح بشرفهِ وحريته التي هي رأس مال المرء ولعله رصيد أولئك عبّاد الدنيا والدولار! والأمثلة تطول بما شَرِق به الشرفاء في بلدي حدّ الاختناق!! ومما لاشك فيه أنّ الشيعة بشكل عام وفي العراق بشكل خاص، ينعمون بإرث فكريّ هائل من صافي النبع لآل محمد "عليهم السلام" وكلّه يصطفّ الى جانب مصلحة الإنسان ويناغم سلامة فطرته، ولكن للأسف قد عرف العدو من أين تؤكلُ الكتف، فراح يسخّر معوّقي الفكر ومنزوعي الضمير والقيم عبر الدخول الى محطات نزيهة ليخترقوا المنظومة الفكرية القيَمية بأساليب ناعمة تعتمد المبدأ المخادع الذي يذهب الى الباطل عن طريق سلوك الحق الظاهري، فهو في الظاهر يبدو داعيًا الى الحق والارتقاء لكنه في الحقيقة يؤيد التضليل ويدعمه، من باب "كلمة حق يُراد بها باطل" فأفسد الكثير ولم يصلح!  ومن هذا المنطلق، يتحتّم على كل فردٍ التسلّح بالوعي والبصيرة قبل المشارفة على السقوط فتزلّ قدم بعد ثبوتها، لاسيما في الظروف الراهنة التي يمر بها العراق حيث تلعب الدعاية والاخبار والظواهر دورًا محبوكًا في تزيين الصور والكلام الذي يختفي وراءه أقبح النوايا الهدّامة، فلا يكاد يخلو ذلك من بصمة الشيطان الأكبر، ولأهداف سياسية وأجندات خبيثة في إشارة واضحة الى التبشير بالفكر المنحرف من خلال وسائل الإعلام المضللة تارة، واختراق الساحة العراقية من قبل شخصيات جوفاء حثالة في حقيقتها وقد تلبّست بلباس الدين ، أو ممن رفع راية الإصلاح ومحاربة الفساد أو ممن ينادي بالحرية الشخصية وانتزاع الحق وتنمية الذات وغير ذلك مما يُمرَّر باساليب ناعمة بعيدة كل البعد عن الأعراف والأصالة، فضلًا عن بعدها من نهج السماء، والسماء منهم براء! إذن: لابد من العودة الى النبع الثري للقيم الخلاقة المتمثلة بالفكر العظيم لأئمة أهل البيت "عليهم السلام" فلا أقلّ من أن يعتمد العاقل ولو نصيحة واحدة من نصائح آل محمد كالتي تقول: {اِعْقِلُوا اَلْخَبَرَ إِذَا سَمِعْتُمُوهُ عَقْلَ رِعَايَةٍ لاَ عَقْلَ رِوَايَةٍ فَإِنَّ رُوَاةَ اَلْعِلْمِ كَثِيرٌ وَ رُعَاتَهُ قَلِيلٌ} ومما يساعدنا على فهم هذه الحكمة أكثر والإيمان بأهميتها وجدواها ما نعايشه في حياتنا اليومية من بث أنواع الاخبار من قبل أشخاص غالبًا لم يتفهموا الخبر بل كلّ دورهم الترديد والنشر والدعوة إلى تأييده من دون حساب للنتائج التي يمكن أن تحدث إيجابية أو سلبية، ومن المؤكد أنّا لا نعتمد على مثل هؤلاء مالم يحصل التثبت والتفهم  لأنهما الأساس في دعم الحق، ولا نكتفي بأن نكون من الرواة للعلم والناقلين لألفاظه بل يجب عدم دعم من لم تثبت معرفته من الأشخاص في الاوساط العلمية والدينية ، إذ لو كان الغرض يتم بالنقل والظاهر فقط لكان التعبير بـ{ انقلوا} وليس {اعقلوا} فمن التأكيد على اعقلوا يُعلم أهمية التركيز والتفهم والتأمل لينشأ جيل علماء ومثقفين وعاة رعاة، فيتكامل الناس ويتحسن وضعهم لأن عدد العلماء دائمًا أقل من غيرهم بينما عدد المدّعين أكثر فلا حاجة إلى تكثيرهم.   ١٤-محرم ١٤٤٤هج ١٣-٨-٢٠٢٢م
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك