المقالات

استقالة الوزير فضحت سبب التشوه الاقتصادي في العراق


  د بلال الخليفة ||     في بداية تشكيل الحكومة عام 2020 بعد تظاهرات وفوضى وكثير من الاحداث، كان الهدف من تشكيل الحكومة آنذاك هو تسيير نقطتين أساسيتين وهما أولا الحفاظ على الامن والنقطة الثانية هي اجراء انتخابات مبكرة. رغم ذلك قدمت الحكومة خطة خمسية لانتشال الواقع الاقتصادي المتهالك، خصوصا ان وقت تشكيل الحكومة كان العراق والعالم من ازمة اقتصادية خانقة وكساد كبير بسبب جائحة كورونا والذي جعل برميل النفط في أدنى مستوى له. العراق هو دولة ريعية ويعتمد على الإيرادات النفطية بنسبة 95% في موازنته الاتحادية، لذلك ذهب الى الاقتراض والاعتماد على سحب ارصدته من العملة الصعبة، فقدمت الحكومة ورقة إصلاحية سمتها بالورقة البيضاء، كانت خطوة جيدة رغم كثرة المؤاخذات التي شابها، لكن سارعت نفس الحكومة بإصدار قرارات وقامت بخطوات هي بالضد ومخالفة للورقة البيضاء. كان عراب تلك الورقة الإصلاحية البيضاء هو وزير المالية المستقيل، لكن لم ترى النور طبقت فقرة واحده منها وهي تقليل الترهل الوظيفي بالقطاع العام في موازنة عام 2021 لكن رجعت الحكومة مرة أخرى وضربت الموازنة والورقة البيضاء في الحائط حينما قامت بتعيين الالف وبالتالي زيادة العبء على الموازنة الجارية في خطوة منها لتقليل البطالة ولم تذهب الى حلول استراتيجية أخرى ومنها خلق فرص عمل للخريجين لا خلق وظائف في القطاع العام. في زمن الحكومة الحالية ظهرت عدة مشاكل اقتصادية وفساد مالي كبير وكذلك زادت من معاناة المواطن الفقير حينما قامت هذه الحكومة برفع قيمة الدولار الأمريكي مقابل الدينار العراقي، وهذا رفع من قيمة السوق بنسبة 23 % وزادت من نسبة الفقر في المجتمع العراقي بحدود 10 %. واخر موضوع للفساد هو عقد شركة بوابة عشتار التي كانت مخالفة للقوانين والتعليمات الحكومية دون ان نرى أي عقوبة طالت الذين كانوا السبب في تلك الصفقة المشبوهة، لا بل العكس حيث تم نقل المدير العام المصرف الى مدير عام في وزارة المالية بموقع اخر، أي ان الوزير لم يعاقب ذلك المدير رغم ثبوت تقصيره حسب تقرير الدائرة القانونية لوزارة المالية. في كتاب استقالت الوزير المتكونة من تسع صفحات، أشار الى الأسباب التي دعته الى تقديم استقالته وتضمنت أسباب كثيرة ولعل أهمها التي اوجزها في الصفحة السادسة من كتاب استقالته وهي قضية فساد عقد شركة بوابة عشتار والتي أوضحت للقاصي وليس الداني ان الجهة التي تقف خلف الشركة كبيرة جدا ومتغلغلة في كل مفاصل وزارة المالية وعبر عن تلك الجهة بـ (تعمل شبكات سرية واسعة مع كبار المسؤولين ورجال الاعمال والسياسيين وموظفي الدولة الفاسدين في الظل من اجل السيطرة على قطاعات كاملة في الاقتصاد) ، هنا وضع اصبعه على الجرح ووضح من كان سبب في التدهور الاقتصادي الذي يعيشه العراق والذي جعله ينحدر وبشكل كبير نحو الهاوية رغم التحسن الكبير جدا في أسعار النفط،   وبين أيضا ان الفساد لا يقف خلفة مسؤول فاسد بل كبار السياسيين الذين لم يذكرهم الوزير واعتقد ان السبب هو للحفاظ على سلامته. واعتقد ان السبب الاخر الذي دفع الوزير للاستقالة هو كتاب مكتب رئيس الوزراء في سحب صلاحية الوزير من مهامه الرئيسية في عملية الصرف عن طريق الموازنة، فسي حال وجود موازنة وقانون الامن الغذائي الطارئ الان لأنه شرع بدل الموازنة، ونقل تلك الصلاحية لشخص لا يمت للموضوع باي صله ولا من ضمن اختصاصه الذي شرعة القانون من عملية تنسيقية وإدارة ومتابعة مقررات مجلس الوزراء، وهو الأمين العام لمجلس الوزراء. ان تقديم استقالة في حكومة مستقيلة دستوريا (المادة -64-ثانيا، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مستقيلا ويواصل تصريف الأمور اليومية) وكان المفروض ان يقدم اعفاء لأنه مستقيل. المهم يوجد تخبط كثير والسبب في ذلك هو التدخل من أحزاب هي مسيطرة على الوضع السياسي والاقتصادي مما يجعل المسؤول بين كماشتين وهما ان يرضخ ويقبل لتمشيه صفقات تلك الجهة او ان يقدم استقالته ويترك المسؤولية، فلا سياسي كبير يبقى في منصبة دون ان تقف خلفة جهة تسنده لكن بالمقابل انه سوف يقوم بتمشيه أمور تلك الجهة من عقود وتعيينات. ان استقالة الوزير تفضح الحكومة الحالية من جهتين، الأولى ان حجم الفساد فيها أصبح خارج السيطرة ومن غير الممكن السيطرة علية، الثاني ان جهات تقف خلف ذلك الفساد ومن غير الممكن ايقافها او تقليل نفوذها. توجد ملاحظة مهمه وهي ان ظاهرة استقالة المسؤولين كثرت بعد عام 2003 وهي ان كل مسؤول يتهم بالفساد فانه يقدم استقالته بدون ان تتم محاسبته وهذه الظاهرة هي نوع من أنواع الفساد وذلك لعدم محاسبته وهنا سيكون المتهم هي الجهات الرقابية ومن بينها مجلس النواب وهيئة النزاهة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك