المقالات

انما للكذب حدود !!


مانع الزاملي ||   السياسة فن الممكن هكذا عرفوها، وفعلا احد تعاريفها هذا هو ! والعالم كله يدرك بأن السياسة علم قائم بذاته ، له قوانين وتحديدات وبرامج ، وهيكليات ثابته، من خلالها يقوم السياسي بممارساته وشؤونه وفق المنهاج الفكري الذي يتبناه ، فهناك الرأسمالي ، والشيوعي ، والقومي ، والديني ، والفوضوي الى اخر التصنيفات التي ينطبق عليها هذا العنوان ، وللاسلام منهاجه ايضا ، وطبيعي يختلف عن كل الافكار الوضعية بأعتباره يستمد برنامجه من الرسالة الاسلامية العظيمة ، الرسالة التي هي وصفة السماء التي تعالج دنيا الانسان ومابعد الدنيا ، وذهب البعض الى تنزيه الاسلام عن الدخول في معترك السياسة لما فيها من ممارسات تتعارض مع طهر الاسلام ورمزيته العظيمة التي ينبغي ان تبقى فوق الشبهات او هكذا يجب ان تكون ، والمؤسف المحزن ان بعض السياسيين الاسلاميين ، اصابتهم عدوى الاخرين ، وهرعوا بممارسات غير صحيحة وكاذبة لدرجات حادة ، من خلال التعامل مع الاحزاب في تنظيماتها الداخلية وافرادها وكوادرها ، وكذلك في تعاملها مع الطيف او الشريحة التي تنتمي عاطفيا او فكريا مع هذا الحزب او ذاك ، وتم اعطاء وعود وصفقات قادمة لاسعادهم بعد الفوز او عند استلام مقاليد الحكم ، واذا بالوعود تذهب ادراج الرياح عند الفوز وعند التمكن من الغاية عمليا ، وتستمر هذه الحالة لدورة كاملة، وعند انتهاءها تعود الاحزاب لذات الاصطوانة المثقوبة لتراهن على انجازات وهمية مستغلين ذاكرة السمك التي يتمتع بها مواطننا بسبب فطرته الصافية النقية وحسن ظنه المفرط !  لكن هذا التكرار للخداع لايمر على طلائع الامة ، لان في الامة مثقفين وعلماء واساتذة واهل رأي لايمكن تسطيح عقولهم من قبل افراد يتخيلون انهم اذكياء وهم في اخر سلم البلادة والغباء!  ان خيانة الامة ومصادرة طموحاتها والتبذير بوقت تطورها ، لايمكن ان يمر بذات الحالة عند اول تجربة حدثت. ورد فعل المستغفل سيكون قاسيا عند صحوته من النوم ، لذا تحذيرنا هو لاتخدعنكم الحناجر المنافقة التي تصفكم بأوصاف كاذبة ومنافقة ، فكل العظماء الذين فقدوا هيبتهم سببها الاصوات والايادي المصفقة بلا مسوغ وبلا اي انجاز يستحق الاشادة ، قديما كتب شعرا ( ان للصبر حدود ) وصدقوا فيما كتبوا اما اليوم انا انفرد بمقولة ( للكذب حدود ) وربما استحق براعة اختراع لهذا العنوان !! للكذب حدود ، عقود اثنان كافية لكي يصبر المحب وغيره عليكم لكي تنصفوه ، واذا كان جزاء الشعب المضحي بكل شي مجرد( لوري سبيس ) فكم بخلاء وتافهون مثل هكذا متصدون !! وكم بريء ومسكين ومحسن للظن هذا الشعب المبتلى ، اكتبها وانا متيقن ان الامة اذا صحت ستكون كالسيل الذي يذهب  بكل شي خفيف الوزن ودخيل على الحال ( فأماالزبد  فيذهب جفاء ) فأياكم ان تكونوا ذلك الزبد! والفرصة مواتية للتكفير عن كل تقصير ، ولامكان للتنصل عن المسؤلية ، فكلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته ان كنتم من اتباع صاحب هذا الحديث الذهبي النوراني الشريف .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك