المقالات

مجرد أزمة ثقة ..!

335 2022-12-07

حمزة مصطفى ||

 

لايخرج أكثر من 85 % من العراقيين الى الانتخابات كل أربع سنين بسبب أزمة الثقة بين المواطن والنظام السياسي. يخرج العراقيون منذ عام 2011 الى اليوم الى ساحات التظاهر مطالبين بالتعيين مرة وبالخدمات مرة وبتغيير النظام السياسي في كل المرات. لماذا؟ لأن هناك أزمة ثقة. لا المواطن يثق بالمسؤول والنظام ولا المسؤول الفرد أو المنظومة السياسية كلها تستطيع إقناع المواطن بأنها "على صح" وهو "على خطأ".

  تحاول أنت الوقوف بالوسط. من أنت؟ صانع الرأي أو الإعلامي أو الأكاديمي أو المحلل السياسي أو الخبير الإستراتيجي بشؤون حتى جماعات الخمير الحمر لكي تقول للمواطن أن "العافية درجات", وفي الوقت نفسه تقول للمسؤول أن عليك أنت وربعك عمل كذا وكيت لإقناع الناس لكي يخرجوا للإنتخابات  ولايخرجوا للتظاهرات الإ في عيد الحب إحتجاجا على نقص الورد الأحمر.

وتستمر الجنجلوتية, المواطن الذي تريد إقناعه بنظريتك العافيوية الدرجاتية يقدم لك لائحة إتهامات طويلة عريضة تخص عورات ومشاكل وإشكاليات النظام السياسي. وقبل أن تبدأ بتهيئة لائحة دفاعك من منطلق نظريتك العافيوية الدرجاتية يسدد لك ضربة قاضية عبارة عن سؤال "ماكتلي شنو رايك بسرقة القرن؟".

وفي محاولة منك لإستعادة توازنك من أجل الإستعداد لهجوم مقابل كأن تقول له لماذا لاتمارس حقك بالإنتخابات؟ لماذا تمنحونهم كل أربع سنين فرصة العودة ثانية الى المشهد بجمهورهم الذي لايتعدى الـ 15 الى الـ 20% ؟ اليس المفروض يخرج الـ 80 أو 85% مما يسمون الأغلبية الصامتة ويغيروا من خلال صناديق الإقتراع؟ هنا لايستجعل المواطن الهجوم عليك  بل  يبقى ينتظر لكي تنهي كل مافي جعبتك, إذا عندك جعبة. 

 وبينما بدأت تعتقد أنك رديت الصاع ولو ربع صاع حتى يستأنف  المواطن هجومه عليك من جديد لافتا نظرك ونظر جينين بلاسخارت الى أن القانون الذي تجرى الانتخابات بموجبه مازالت الطبقة السياسية تصممه على مرامها.

ليس هناك فرق بالنسبة لها إن كان القانون سانت ليغو معدل أو غيره أو قانون فردي والفوز بأعلى الأصوات. كما لايفرق لديها أن يكون العراق دائرة واحدة أو عدة دوائر. ففي الحالتين هي الرابحة و"مصوكرة" وضعها في المناطق بصرف النظر عن نوعية الدوائر الانتخابية.

قد يبدو هذا الكلام في مجمله صحيح ولكنه ليس حقيقيا بالكامل. فالمواطن وبسبب أزمة الثقة  بالنظام السياسي لايريد أن يصدق أي إجراء حتى لو بدا سليما ويمكن أن يكون بوابة للتغيير.

 فهذا المواطن وصل الى قناعة أن الطبقة السياسية الحالية التي تمكن شخص واحد إسمه "نور" من خداعها أو التخادع مع بعضها لكي "يلهف" مليارين ونصف المليار دولار في غضون سنة تقريبا لايمكن أن تكون موضع ثقة إذا أرادت تغيير قانون أو القيام بما يبدو عملا يمكن أن يؤدي الى تغيير جدي. ماهو الحل إذن؟ الحل في الإجراءات الصحيحة التي يمكن أن تقنع المواطن أن هناك تغييرا في كل المسارات وبخاصة إصلاح المنظومة السياسية بما يستجيب لرغبات  الناس بالتغيير.

ربما ينهض سؤال  هنا من يغير هذه المنظومة السياسية التي أدمنت السلطة ومنافعها؟ قد تبدو الإجابة صعبة على هذا السؤال من منطلق أزمة الثقة ذاته.

 أزمة الثقة تحتاج الى إجراءات ثقة بين النظام السياسي والمواطن. المصارحة والشفافية في عرض الحقائق أمام المواطن عبر الرأي العام من شأنه تضييق مساحة الإتهامات والشكوك فضلا عن إحراز تقدم في الإصلاح السياسي والإقتصادي والخدمي بما يؤسس لدولة يذوب فيها مصطلح الطبقة السياسية أو العملية السياسية. عشرون عاما تكفي لأن تذوب مفاهيم ومصطلحات المرحلة الإنتقالية. يكفي تجريب براس المواطن.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك