المقالات

المزايدات حالة مستهجنة ..


مانع الزاملي ||

 

هناك مقالة لأمير المؤمنين علي عليه افضل الصلاة والسلام ردا على رسالة معاوية اليه (اما بعد فقد أتاني كتابك تذكر فيه اصطفاء محمدا ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتأييده اياه بمن ايده ، فقد خبأ لنا الدهر منك عجبا .. ونعمته علينا ، فكنت في ذلك كناقل التمر الى هجر ،

وهجر مدينة في البحرين معروفة بوفرة التمور فيها ، ولذلك نقل التمر اليها يعد من اوضح ممارسات المزايدات في التاريخ، البعض في هذه المرحلة اخذ يتقمص دور المجاهدين ويوضح لهم تكليفهم وهو في موقع لايؤهله لذلك ، وتدخل هذه الحالة في سياق المزايدات وحب الظهور وسرقة دور الغير ، طمعا في الوصول لموقع ما ، او ليكون صاحب حضوة عند من بيده الامر والنهي ! وهذا من العجب العجاب ، لانه لا اسد في حضيرة الاسود ، ولا فارسا في مجمع الفرسان لكونهم اندادا ومغالبة الند ضربا من السفه .

ان معرفة حجم الانسان وقدراته وموقعه تتطلب ان يتصرف وفق قاعدة ( رحم الله امرءعرف قدره ) علينا ان نحددقدرنا ونزن احجامنا لان التصرف دون معرفة النفس يعد من انواع المزايدات غير المحمودة ، والمجتمع الايماني ينبغي ان يتسلح بالوعي الذي يحفظ لكل ذي حق حقه ولكل منزلته ، فليس عيبا ان نعترف ان فلان اكفأمنا او اعلم منا او يمتلك من مقومات القيادة ما يؤهله ان يتصدر القافلة ، ونحن في شهر تطهير النفوس لدينا فرصة ثمينة لمراجعة الذات وتطهيرها من كل ما يسيءلموقعها ، لاسيما ونحن جميعا نجتمع على سفرة الباري الذي دعانا ان نكون ضيوفه واهل كرامته ، وعلينا ان نعي بدقة ماذا تعني او ماهي مدلولات ماورد في دعاء الافتتاح (وايقنت انك انت ارحم الراحمين في موضع العفو والرحمة ، واشد المعاقبين في موضع النكال والنقمة )؟فلاينبغي ان نكون في موضع النكال والنقمة ونطلب من الله ان يشملنا بالعفو والرحمة بل علينا ان نكون في الموقع الذي رسمته لنا السماءلكي ننجو من العذاب والعقاب ،ان التواصي بالصبر والتواصي بالحق هو ان نضع كل في موقعه والابتعاد عن المزايدات التي تأتي نتيجة هوى او طمع او حمية اوجهل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك