المقالات

ثلاث محن في العراق الارهاب ،الفساد والانتخابات


 

سامي جواد كاظم

هذه المحن الثلاث اخذت من العراق ابنائه وماله وقد تكون الانتخابات اسوءها لانها الغطاء للارهابيين وللفساد ، هذه المحنة التي لا يستطيع العراق ان يتخلص منها وهو يعيش في ظل دستور منخور ، يخترقون الدستور بمزاجهم ويلتزمون بما يصب في خدمتهم بمزاجهم ، وهاهم يتبجحون بالدستور لاعادة مجالس المحافظات التي جمدت قبل اكثر من سنتين ، ولا اعلم هل جمدت دستوريا ام مزاجيا ، فان كانت دستوريا فالتمديد مطلوب وان كانت مزاجيا فمزاج الشارع العراقي يرفض مزاج الطبقة السياسية المستميتة على اعادتهم للعبث بمقدرات المحافظات .

ومهزلة الاستماتة على الحضور والفطور والسحور في البرلمان لاجل اكتمال النصاب والتصويت على تعديل قانون الانتخابات التي هي طامة كبرى لا يستطيع الشعب العراقي ان يتخلص منها حتى وان قاطعوها بالاجماع بحيث المشاركة صفر بالمئة فانهم سيدعون نسبة المشاركة كبيرة جدا ويضعون ما يرغبون من اسماء .

والمشكلة الاخرى هي رواتب التقاعد التي تصرف لهم عن اربع سنوات من الاخفاقات ، ولو كانوا منصفين وبدلا من التصويت على قانونهم مراجعة ادائهم خلال سنين عملهم وبانصاف وسيطلعون على هدر المال العام وسوء الخدمات وابتزاز المواطنين .

لا استبعد بان تكون هنالك مظاهرات وحرق اطارات اذا ما اصر السادة الاجلاء على اجرائها فانها شرارة نار ولا استبعد ايضا تعاطف الشارع العراقي مع من يتظاهر ضد القانون ، اي رفض القانون وليس رفض التعديلات او اسلوب الانتخابات فان المطلوب الغاء هذه المجالس سيئة الصيت وكارثة الفساد . فالغاية الالغاء وليس كيف الاشغال ومهما يكن من يشغل المناصب فان لا دور لها ولا يمكن لها ان تمارس دورها المزعوم انه الرقابي وان كان لابد منهم فان اعضاء البرلمان الذين يمثلون المحافظات لماذا لا تناط بهم المهمة الرقابية لاداء الحكومات المحلية لمحافظاتهم ؟ لماذا اختلاق مناصب لا تختلف عن المناصب الفضائية والعقود الوهمية في ابتزاز المال العام .

وهذه مجالس المحافظات جزء من سلسلة مناصب وهمية اقرت في اتفاق اربيل المشؤوم ايام تنصيب المالكي في دورته الثانية بحيث اصبحت تتقاسم الاحزاب فيما بينها المناصب ولان دخلهم المالي تعرض للنقص قليلا بعد تجميد مجالس المحافظات فما كان منها الا اعادة مجالس المحافظات للتسخين بغية سد النقص المالي للاحزاب والكتل .

اقول لرئيس الوزراء السيد السوداني لا تلوث فترة رئاستك بالاصرار على اعادة مجالس المحافظات فانها انتكاسة في ادائك لعملك ، قد تكون صفقة الاحزاب التي ابرمتها معهم بحجة ورقة عمل حكومتك لكن اعلم بان هذه الخطوة مرفوضة رفضا قاطعا وقد تكون سببا لاعادة العراق الى المربع الاول للفساد .

مشكلة الشعب العراقي انه لا يوجد شخص او شخصين يلتفون حوله ليكون الممثل لهم بل انه متشظي بين الاحزاب والقوميات والطوائف والعشائر وبالنتيجة اذا اتفقوا فيما بينهم عل رفض انتخابات مجالس المحافظات فانهم سيختلفون على الحلول البديلة لان كل جهة تريد ان تتصدى للرئاسة

هذه المشلكة حلها عويص

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك