المقالات

الغزو الثقافي حرب مستمرة


الشيخ الدكتور محمدعلي الدليمي ||

 

كيفَ يمكنُ للمُسلمِ المُعاصرِ أن يتحدّثَ عن النّظمِ السياسيّةِ الحديثة؟

وهوَ مُشبَعٌ بثقافةِ الخلافةِ الإسلاميّة، وأدبيّاتِها التاريخيّة؟

وعليه يمكنُنا القولُ إنَّ مُعظمَ الكتاباتِ الإسلاميّةِ في حقيقتِها مُعالجةٌ لهذا السؤال، فعلمُ الكلامِ بصورتِه القديمةِ والجديدة هوَ في الواقعِ دفاعٌ عن الإسلامِ عقائديّاً وثقافيّاً، وعليهِ فإنَّ الإجابةَ المُختصرةَ قد تكونُ ذاتَ تأثيراتٍ محدودة، كما أنَّ توسيعَ الإجابةِ يعني النقاشَ التفصيليَّ لجميعِ عناوينِ الغزوِ الثقافي وهذا ما لا يتحمّلهُ المَجال، ومِن هُنا فإنَّ الإجابةَ المثاليّةَ في تصوّرِنا يجبُ أن تتضمّنَ المفتاحَ الذي يجعلُ الجميعَ قادراً على المُساهمةِ في هذهِ المواجهة، ويبدو لنا أنَّ الخطوةَ الأولى في هذهِ المواجهةِ هي تحديدُ ساحةِ الصّراعِ التي تتواجَهُ فيها الثقافةُ الدخيلةُ والثقافةُ الأصيلة، ومنَ المؤكّدِ أنَّ الإنسانَ كفردٍ أو كمُجتمعٍ هوَ الذي يُشكّلُ ساحةَ الصراعِ بينَ الثقافةِ الغربيّة والثقافةِ الإسلاميّة، فطبيعةُ الثقافاتِ تستهدفُ بالأساسِ توجيهَ الإنسانِ والهيمنةَ عليهِ حضاريّاً، فمَن يكسبُ إدارةَ الإنسانِ وتوجيهَهُ حضاريّاً يكسبُ هذا الصراعَ الثقافي، وما نشهدُه اليومَ مِن هيمنةٍ للثقافةِ الغربيّة على مُجمَلِ الحياةِ الإنسانيّة بما فيها حياةُ المُسلمين دليلٌ على هزيمةِ المُسلمينَ حضاريّاً، والمهزومُ في العادةِ يُقلّدُ ثقافةَ المُنتصِر أو أنَّ المُنتصِرَ هوَ الذي يفرِضُ ثقافتَه على المَهزوم، ففي النتيجةِ أنَّ التراجعَ الحضاريَّ للمُسلمين هوَ الذي أدّى إلى تراجعِهم ثقافيّاً، فعندَما كانَت الحضارةُ الإسلاميّةُ هيَ الأولى عالميّاً كانَت الثقافةُ الإسلاميّةُ هيَ مصدرَ إلهامٍ للشعوبِ الغربيّة، في حينِ أصبحَت الثقافةُ الغربيّةُ اليومَ هيَ مصدرُ إلهامٍ للشعوبِ الإسلاميّة، ولا يُفهَمُ ذلكَ على أنّهُ تبريرٌ للقبولِ بالثقافةِ الغربيّة طالما كانَت هيَ صاحبةَ الحضارةِ العصريّة، لأنَّ تلكَ الثقافةَ بدأت بالفعلِ في التآكلِ وتكشّفَت كثيرٌ مِن عيوبِها الاجتماعيّةِ والسياسيّةِ والاقتصاديّة وأصبحَت سبباً لشقاءِ الشعوبِ الإسلاميّة، كما لا نقصِدُ تعليقَ مواجهةِ الغزوِ الثقافي على إقامةِ نظامٍ إسلاميّ يكونُ هوَ صاحب اليدِ العُليا عالميّاً؛ لأنَّ ذلكَ قد يكونُ حُلماً بعيدَ المنالِ في الوقتِ المنظور، وإنّما نقصدُ بذلكَ تحميلَ الأمّةِ مسؤوليّةَ الوعي الحضاريّ بالإسلام، فالذي يبدو للعيانِ أنَّ الأمّةَ ما زالَت غيرَ مُقتنعةٍ بمشروعِ الإسلامِ الحضاري، أو على الأقل في حالةٍ منَ الشكِّ والريبةِ في قُدرةِ الإسلام على قيادةِ العالمِ حضاريّاً، فالوعيُ الإسلاميُّ الأكثرُ حضوراً هوَ الوعيُ الذي يتعاملُ معَ الإسلامِ بوصفِه رسالةً للآخرةِ ولا علاقةَ لهُ بالحياةِ الدّنيا، وعليهِ قبلَ الحديثِ عن مواجهةِ الآخرِ ثقافيّاً لابدَّ أن نُحدّدَ طبيعةَ الثقافةِ التي نواجَهُ بها، ويبدو أنَّ الأمّةَ الإسلاميّةَ لم تُنجِز بعد هذهِ المُهمّة، فما زالَ الخطابُ الإسلاميُّ غيرَ مستوعبٍ لخطورةِ اللحظةِ الحضاريّةِ التي تعيشُها الأمّةُ الإسلاميّة، وما زالَ الخطابُ مُنشغِلاً ببعضِ العناوينِ والمُمارساتِ البعيدةِ عن همومِ وآمالِ الإنسانِ المُعاصِر، فطبيعةُ الإنسانِ وطبيعةُ الزمانِ يستوجبانِ فهماً إسلاميّاً يتناسبُ والصيرورة الحضاريّة للإنسانيّة، بينَما لم تزَل الأمّةُ تعيشُ الإسلامَ في صورتِه التاريخيّة، فإذا كانَ الوعيُ ماضويّاً لا يتفهّمُ ضروراتِ المرحلةِ فإنَّ التحجّرَ والجمودَ سيكونُ هوَ المصير المحتوم، والإنسانُ المُسلمُ مُطالبٌ بأن يكونَ إسلاميّاً في أفكارِه ومعارفِه، وفي نفسِ الوقتِ هوَ مُطالبٌ بالتفاعلِ معَ الحياةِ بكلِّ ما فيها مِن مُتغيّرات، وحينَها يصبحُ الاشتغالُ على إنتاجِ فكرٍ يستوعبُ كِلا البُعدين ضرورةً تفرضُها موقعيّةُ الإنسانِ في الحياة، ولا يمكنُ أن تخرُجَ الأمّةُ منَ التديّنِ الشكليّ والطقوسيّ ما لَم تخرُج منَ الحياةِ في الماضي لتعيشَ في الحاضِر.

وهُنا يبرزُ السؤالُ كيفَ يجبُ أن نفهمَ الإسلام؟

هل بوصفِه قضيّةً تهتمُّ بحياةِ الإنسانِ في الدّنيا أم أنّه يهملَ ذلكَ بالمُطلق؟

فإذا لم تكُن الإجابةُ على هذا السؤالِ واضحةً بكلِّ تفاصيلِها وأبعادِها لا يمكنُ أن تقودَ الأمّةُ أيُّ نوعٍ مِن أنواعِ المواجهةِ الثقافيّة، فيجبُ أن يكونَ الإسلامُ في وعي الأمّةِ هوَ فلسفةٌ للحياةِ والإنسان وليسَ فلسفةً تمنعُ الإنسانَ منَ التفاعلِ المطلوبِ معَ الحياة، وهُنا يبرزُ دورُ كلِّ الأمّةِ في هذهِ المواجهةِ الثقافيّةِ بتحمّلِ مسؤوليّتِها وبإعادةِ ثقتِها في ثقافتِها الإسلاميّةِ وتطويرِ وعيها الحضاري، فإذا تضافرَت جهودُ الأمّةِ يمكنُها أن تقودَ هذا الصراعَ بقوّةٍ واقتدار، أمّا إذا كانَت ثِقةُ الأمّةِ مهزوزةً أو كانَت ثقافتُها مشوّهةً فإنَّ مصيرَها سيكونُ الذوبانَ في ثقافةِ الحضاراتِ الأخرى.

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك