المقالات

واحد يبخر وعشرة يفسون وتاليها شلون؟!!

653 2023-08-09

عدنان جواد ||

 

 او واحد يرقع وعشرة يفتقون، الحقيقة هذا المثل يطبق بصورة واقعية في العراق في زمننا الحالي، ففي كل حكومة تأتي تطلق شعارات رنانة ، وعندما ينتهي زمن تلك الحكومة، وبعد ضياع المليارات وبقاء نفس الازمات، ترمي الفشل على اطراف مشتركه معها في الحكم والبرلمان والادارة والحصص، وتلك الاطراف هي من كانت تضع العصي بالدواليب، اليوم نتحدث عن الحكومة الحالية واملنا فيها كبير، بعد ان تصدى لها رجل نزيه لديه خبرة ادارية في وزارات ومؤسسات الدولة، وقد اطلق برنامج مكتوب لتحقيق امال الناس والقضاء على الفساد والفاسدين واعادة الاموال المسروقة، وانه سوف يضرب بيد من حديد على الذين يخرقون القانون!، وانفاذ القانون، والقضاء على ازمة الدولار،  وانهاء ازمة الكهرباء، وتوفير الخدمات، وتشجيع القطاع الخاص وحمايته، وتوفير العلاجات في المستشفيات للمرضى والضمان الصحي، والعدالة الاجتماعية، وسلم الرواتب، وتشريع قانون النفط والغاز، وبناء الجسور والطرق وفك الاختناقات المرورية، وغيرها من حاجات الناس الضرورية للعيش بكرامة.

وبعد مضي (6) اشهر من عمر الحكومة، يبدو ان رائحة (الفسو) تعلو على رائحة التبخير، والمرقع عجز عن الترقيع ، فالدولار باقي على حاله يتبختر، والكهرباء متقطعة يتم تخريبها وحرق محطات التوليد وتفجير الأبراج في مناطق امنة ومؤمنة!!، ولا احد يمسك هؤلاء المخربين!، فالأمر واضح ان هناك ارادة دولية واخرى حزبية داخلية تريد بقاء الحال على ما هو عليه، وان الجهات التي تخرب هي متغلغلة في الدولة لا تريد اي نجاح للحكومة الحالية، وان الاحزاب السياسية لحد الان لم تغادر المصالح الحزبية والشخصية الضيقة والتي اذا استمرت سوف تقضي على نفسها بنفسها، فلازال الاعتداء على موظفي الدولة من قبل اصحاب السلطة ونسوانهم وغلمانهم، ولازالت الكوادر الطبية يعتدى عليها، وقبل يوم نشرت وسائل الاعلام قتل لطبيب في ميسان، وتقطيع لشاب واخذ اعضائه في بغداد، البعض قال هؤلاء تجار اعضاء بشرية، وانتشار تجارة المخدرات بحيث اصبحت الكمية الممسوكة بالأطنان، وارتفاع اسعار العقارات نتيجة الفساد والسرقات من قبل اصحاب النفوذ في الدولة، ولا زال النزيه محارب في اغلب مؤسسات الدولة، والفاسد والمتلون محترم، والكفاءة غير مرغوب فيها، والتعيينات حسب القرب من اصحاب السلطة، نتساءل كم مستشار لرئيس الوزراء تم تعيينه من خارج الاحزاب؟!، فالتعينات في الاحزاب نفسها تكون حسب القرابة النسبية، ومقدار الصداقة مع النافذ في الحزب، وهذا الوضع ينتقل لدوائر الدولة، فيعطى المنصب لشخص لا يملك الامكانية العلمية والعقلية والخبرة، والدليل الاخطاء والكوارث الادارية والمالية، واخرها غلق التلكرام، فلو كانت الحكومات السابقة مهتمة بالأمن السيبراني، وانها وضعت الشخص المناسب في المكان المناسب ما وصلنا لهذا الحال، ونتساءل ايضاً كم وزير تم اقالته لأنه فشل في تأدية المهمة التي وكل بها خلال الفترة الماضية؟، بل قل كم مدير عام تم طرده لأنه فاسد؟ المجاملة وتمشية الامور اليومية لا تبني دولة.

ويبدو ان الطبقة السياسية لازالت لا تشعر بما يشعر به المواطن، من عوز وضعف التعليم والصحة، وانتشار المخدرات ، وتفشي ظواهر الانحراف ، وكثرة حالات الطلاق والمشاكل الاجتماعية المختلفة، وكل ما تعرفه الصراع على السلطة وكيفية البقاء فيها، واجبار الناس للذهاب للانتخابات، وتسقيط بعضها البعض، وافشال بعضها البعض باي انجاز يمس حياة الناس، فتبلغ نسبة الفقر في بعض المحافظات 40%، واصحاب السلطة اصبحوا من اصحاب المليارات بعد ان كانوا مجرد موظفين لا يملكون الا الراتب!، مع الاسف لا يوجد مشروع واضح لبناء الدولة ، فبناء الدولة باحترامها لنفسها، بتطبيق قانونها، بهيبة شرطيها وجنديها رجلا القانون الاول، باحترام قضائها، بنفاذ قراراتها على الجميع، اما بقاء المجاملات للزعامات والنافذين واصحاب القوة في تطبيق القرارات التي تهم الصالح العام، وعدم تنفيذ العقوبات لان المجرم مسنود، فيتم تهريبه لدولة اخرى حتى يفلت من العقاب بل ويأخذ معه الاموال المسروقة، ومشكلة اللجان التحقيقية التي لازالت تبقى حبيسة ادراجها ، والسفارات وخضوعها للعلاقات فجميع التعينات فيها خالتي وبت خالتي، فيجب وضع اهل الاختصاص والكفاءة والنزاهة في الاماكن التي يستحقونها ويبعد اقارب اصحاب السلطة الاغبياء من مواقعهم المهمة في الدولة، فمن امن العقوبة اساء الادب، فنحن نعيش في بلد فيه دولتين دولة تريد ان تعمل وتحقق تقدم وتطور في البلد وهي التي تبخر، ودولة تخرب وتعطل من خلال اذرعها ومافياتها وهي الدولة العميقة التي وصلت روائح فسوها لعنان السماء، واخيراً نقول لرئيس الوزراء ، ان الامام الحسين عليه السلام ، والامام الخميني (قدس) ونيلسن ماندلا وغاندي وجيفارا، لم يكسبوا حب الملايين ومن مختلف الشعوب والامم ، بالمجاملة وانما بتطبيق ما وعدوا الناس به، نعم كلف بعضهم فقدان حياتهم، ولكن غيروا تفكير امم وانقذوا اديان من الانحراف، لذلك خلدهم التاريخ في صفحاته البيضاء.

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك