المقالات

الجهاد نصر للمؤمنين وعز للمسلمين وذل للكافرين


لقد وعد الله المجاهدين بالهداية والنصر،

فحياتنا لاتستقيم إلا به،

وعز المسلمين يتم بالجهاد والصبر والثبات، وخفظ الجناح للمؤمنين والعزة على الكافرين،

ولهذا وصف أهل الصدق في إيمانهم بأنهم

 

(( أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكافِرِينَ ))

 

ومما لاريب فيه

إن كسر شوكة الصهيونية اليهودية وتحرير فلسطين والاقصى الشريف ونصر المؤمنين في فلسطين لايتم إلا بالجهاد

ومما لاريب فيه ان عزة المؤمنين وجهادهم أثر من آثار الإيمان بالله ومحبته فمواطأت القلب لمراد الرب لايكون إلا بالمحبة الخالصة لله(والله لا يؤمن أحدكم حتى اكون احب إليه من والده وولده والناس أجمعين)

 

(( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّـهِ أَنْداداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّـهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّـهِ وَ لَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّـهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذابِ ))

 

والنفس تحتاج إلى مجاهدة لانها تميل إلى الشهوة واللذة والهوى ولهذا فإنه لابد من التمرن على ضبط النفس والسيطرة عليها كي لا تذهب بالإنسان إلى القعود عن الجهاد في فلسطين وتركن إلى مغريات الظالمين فهي أمّارة بالسوء

 

( وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَ نَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى‏ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى‏ )

 

فإذا تمكن الإنسان من السيطرة على نفسه قادها إلى أعلى المراتب واسنى المطالب

فمن قاد نفسه واستنصر ربه حصل له النصر وقذف الله الرعب في قلوب أعداء المسلمين من اليهود والكافرين فللمؤمن أسوة بما حصل للمؤمنين في الصدر الأول

 

(( إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْناقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنانٍ ذلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ ))

 

فالنصر حليف المؤمنين في كل زمان ومكان، فليستمر المؤمنون في الجهاد في فلسطين فإن النصر حليفهم كما جاء في القرآن الحكيم

 

(( وَكانَ حَقًّا عَلَيْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ))

(( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَ الَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ يَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهادُ ))

 

فهذا وعد إلآهي لن يخلفه الله، فمن تمسك بالإسلام فهو ظاهر على الأمم كلها ؛ لأن الله ارسل رسله ليظهره على الدين كله، فكل ما هو واجب على المجاهدين الاخذ بأسباب النصر الحقيقية من القوة العسكرية وقوة الإيمان وإعداد العدة والاستبشار بالنصر الذي أكده الله في القرآن بقوله

 

( وَ لَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّـهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ ))

 

فقد اشتملت الآية على تأكيدات لفظية ومعنوية، ومن تلك المؤكدات اللفظية القسم المقدر، لأن التقدير والله لينصر الله من ينصره، وكذلك اللام والنون كلاهما تفيد التوكيد، ومن المؤكدات المعنوية قوله تعالى

 

( إن الله لقوي عزيز )

 

فهو سبحانه قوي لايضعف،وعزيز لايذل، فكل قوة وعزة تحاول أن تضاد الله وتغالب جنده فستكون ذلا وضعفا تشهدونه بأم أعينكم للصهيونية اليهودية واذنابها من الامريكان في القريب العاجل بإذن الله، فلله عاقبة الأمور، فلا تستبعدوا نصره، فإن عواقب الأمور لله وحده يجعلها حسبما تقتضيه حكمته،

فالمؤمن إنما يزيده صلف العدو قوة وتمسكا وطاعة لله وحده فهو الذي وعد بالتمكين ولن يخلف الله وعده، فعما قريب بإذن الله يحصل النصر والاستخلاف للمؤمنين والعزة للمسلمين

 

(( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى‏ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لايُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُونَ ))

 

وفي وقت قياسي يحصل للأمة نصر الله الذي لم يخطر لهم على بال، وإن المؤمن الواثق بوعد الله ليعلم ان الأسباب المادية مهما بلغت ليست بشيء بالنسبة إلى قوة الله فالنصر وعد الله

 

(( وَعْدَ اللَّـهِ لايُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لايَعْلَمُونَ ))

 

النصر للمؤمنين الذين نصروا الله في فلسطين

من لبنان الى سورية و العراق الى البحر الأحمر والعربي يمن الحكمة والايمان، والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

والذلة والهوان والخزي على الكافرين والمنافقين

والحمد لله رب العالمين

 

وعيك_ بصيرتك

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك