الصفحة الاقتصادية

خبراء يقولون ان سعرا لنفط إلى 120$ عام 2008

2001 23:01:00 2008-01-12

توقع بعض الخبراء ألا تكون واقعة تجوز أسعار النفط حاجز المائة دولار مطلع العام الجاري مجرد حادث عابر، بل يرجحون أن تتضافر جملة عوامل سياسية واقتصادية في ارتفاع الأسعار إلى حدود 120 دولاراً، والثبات عندها خلال الأشهر المقبلة.كما ألمحوا إلى أن الدول العربية المنتجة للنفط لم تضخ ما يكفي من الاستثمارات لزيادة إنتاج هذا القطاع، وركزت بالمقابل على شراء الأصول في الشركات والمصارف الغربية المتعثرة جراء الأزمة العالمية والاستثمار في البنية التحتية مما يرشح الأسعار للمزيد من الصعود

وكانت أسعار النفط قد واصلت صعودها حتى حدود المائة دولار طوال العام 2007، مدفوعة بالنمو المتواصل في الصين والهند، وقد راوحت الأسعار حول هذا الرقم طوال أيام، قبل أن تُدفع لتجاوز هذا الحاجز بعد توتر الأوضاع الأمنية في نيجيريا، أكبر منتج للخام في القارة السمراء.وفي هذا السياق، يرى البعض أن هذه المستويات السعرية مبررة، ويستغربون كيف لم يتم تسجيلها من قبل، ويقول إيرا اكستون، رئيس شركة "إيريا انترناشيونال لتجارة النفط: "هناك نقص في الإمدادات، يضاف إليه التوتر في نيجيريا والأزمة الإيرانية المتواصلة، وهناك الكثير من الأخبار في هذا الإطار وأنا مندهش لأن الأسعار ظلت منخفضة خلال الأسابيع الماضية.وفيما تبدو هذه الأخبار غير مشجعة بالنسبة للدول المستهلكة للنفط، فإنها بمثابة بشارة للشركات منتجة بكون خزائنها مقبلة على ازدياد في الأرباح.وشرح جوليان لي، كبير محللي شؤون الطاقة في مركز دراسات الطاقة العالمي عن تأثير بلوغ الأسعار هذه المستويات القياسية على الدول المنتجة في الشرق الأوسط.فلدى سؤاله عن تأثير تدفق الأموال الناجمة عن بلوغ النفط مستويات تتراوح بين 90 و100 دولار على الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط قال لي: "أعتقد أن التأثيرات ستكون متنوعة، فنحن نرى تحولات كبيرة تستخدم فيها السيولة من تلك الدول في عمليات شراء أصول في شركات قد تكون مقيمة دون سعرها الحقيق في الغرب."وأضاف لي: "تبدو المصارف الغربية في هذه المرحلة مرشحة بقوة لتشهد مثل هذه العمليات.. كما نشهد في الوقت عينة توجهاً نحو الإنفاق على مشاريع البنية التحتية في المنطقة، فالمملكة العربية السعودية تبني مدناً اقتصادية في هذه الفترة، وهناك طرقاً جديدة وشبكات لسكك الحديد، وهذا يحصل على امتداد المنطقة ككل."وتابع: "غير أن الأمر الذي لا نشاهده حالياً هو تدفق الاستثمارات مجدداً نحو قطاعات النفط والغاز لزيادة القدرات الإنتاجية وهو أمر يحتاجه العالم بشدة."وعن التباين الكبير بين تقديرات شركة لي لمستقبل مستوى الطلب على النفط خلال العام 2008 وبين تقديرات منظمة الطاقة الدولية أكد لي أن شركته دأبت على إطلاق تقديرات متحفظة حيال مستقبل الطلب على النفط خلال الأعوام الثلاثة الماضية.وقال خبير الطاقة الدولي: "لقد شاهدنا أن زيادة الطلب لم تتجاوز واحد في المائة عام 2006، ونصف هذه النسبة خلال العامين 2005 و2006، واعتقد أن هذا الأمر سيتكرر عام 2008 بحيث لن تتجاوز زيادة الطلب معدل الواحد في المائة، مع تراجع قدرة الدول على دعم هذه المنتجات كما كانت الحال عليه في السابق."واعتبر لي أن التحديات الكبرى التي تواجه أسواق النفط خلال العام المقبل على مستوى الأسعار ستتمثل في وجود معطيات غامضة حتى الساعة، خاصة بما يتعلق بالدول المنتجة للنفط من خارج منظمة "أوبك" حيث فشلت في زيادة الإنتاج استجابة لحاجات السوق الإستراتيجية.وأشار إلى أن التوترات الأمنية حول العالم ستظل تشكل عاملاً حاسماً في تحديد اتجاه الأسعار، وخاصة الأوضاع في نيجيريا، حيث قد تؤدي الاضطرابات إلى تراجع إنتاج البلاد من النفط، وذلك إلى جانب التطورات في العراق، والذي اعتبر لي أنه نجح في زيارة صادراته خلال الأشهر الثلاث الماضية من خلال حقول الشمال التي باتت تعمل بفعالية تفوق ما كانت عليه عام 2003.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك