الصفحة الاقتصادية

الأزمة (الكورونفطية) .. وآليات العبور الاقتصادي  


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||   مشهد الطائرات الرابضة في كل مطارات الدنيا  ،  يشير إلى ان  خسارات فادحةسيتعرض لها قطاع الطيران في العالم ، يقدرها المختصون بنحو  ٢٠٠ مليار دولار وهورقم مرشح للارتفاع ، مايعني  احتمال افلاس كبريات شركات الطيران العالمية وارد جدا ،يضاف إلى ذلك مشهد  تحول عواصم  عالمية كبرى  إلى مدن اشباح ، وهي المعروفةبضجيجها وضخامة الحركة الاقتصادية والتجارية فيها ، وقد توقفت  جميع تلكالأنشطة  بين عشية وضحاها ، هذا المشهد الحزين وغير معلوم النهايات ، يشي ، انالعالم سيكون أمام تحولات اقتصادية هائلة ، وهذه التحولات ، سوف لن تقتصر علىانكماش اقتصاد هذه الدولة ، وإفلاس تلك الشركة ، إنما سنكون أمام ، تغيير في الأنظمةالاقتصادية التي تحكم العالم بأسره ، فإذا كان حجم خسائر قطاع الطيران وحده تتجاوزالـ(٢٠٠) مليار دولار ، قابلة لان تتضاعف  في المقبل من الايام والأسابيع ، فلنا ان نتخيلحجم الخسائر الهائلة لباقي القطاعات الاقتصادية ، التي ضربها فيروس كوروناالمستجد ، ضربة قاصمة وقاسية ، هذا  فضلا عن  الخسائر البشرية المتمثلة بوفياتالآلاف من البشر ، وهذه الخسائر ، سوف لن تقدر بثمن على الإطلاق .. وبصريح العبارة ، ان وباء كورونا ، سيكون عتبة فاصلة بين مرحلتين ، ونظاميناقتصاديين يختلف احدهما عن الاخر ، فماذا نحن فاعلون ازاء هذه التغيير في المشهدالاقتصادي الذي سيشهده العالم عاجلا ،  وقد بدأت الحكومات باتخاذ الإجراءات التيتجد انها تستطيع من خلالها مواجهة الأزمة ، على المديين القريب والمتوسط ، أما البعيد ،فلا احد يستطيع التفكير به راهنا ، بعد ان تمكن كورونا من ضرب منظومة التفكيرالاقتصادي ، في بلدان ، كانت تتباهي ،بان لديها اقتصاداً امنا متينا ، لايمكن لأي هزة انتؤثر عليه ، ولكن عندما ، جاء كورونا ،فقد تغير المشهد بالكامل ،  وأصبحت التوجهاتالعالمية تنحو باتجاه اعادة تقييم اصولها الاقتصادية ، في محاولة لرأب الصدع ،ومواجهة جائحة كورونا ، بالإضافة إلى إجراءات أخرى ، لعل من بينها طبع المزيد منالعملات ، كما أعلن الرئيس ترمب ، انه سيأمر بطبع اكثر من ترليوني دولار ، لمعالجة واقعالحال . إذن ، كيف سيكون حال الاقتصاد العراقي ، وهو الاقتصاد المتلقي وليس الفاعل ، وإذاكانت ثمة فعالية ، فاننا نتحدث عن تصدير التفط ، وهذه الخاصية ، هي الأخرى فقدتجانبا من تأثيرها ، بعد تهاوي الأسعار بنحو مثير للقلق ،  صحيح ان  العراق سبق لهوان مر بازمة انخفاض الأسعار عام ٢٠١٤ ، وتجاوزها ، بجملة المعالجات ، بعضها تركاثارا سلبية على الواقع الاقتصادي ، أما الوضع الان فيبدو انه  مختلفا ، لاننا ، أمام  أزمةاقتصادية عالمية شديدة الوطأة ..   وهنا قد يكون تفكيرنا محصورا في كيفية تجاوزالمشكلة خلال العام الحالي ، وهذا هو المنظور من المشكلة ، وهنا ، نقول ، نعم ، دعونانفكر في عبور عام ٢٠٢٠ ،وخلال عبورنا ، نفكر  ونضع الحلول للأعوام المقبلة ، تتماهىمع التغييرات التي سيشهدها العالم والتي في مقدمتها تغيير الأنظمة الاقتصاديةالسائدة ، بأخرى جديدة ، قد تكون مختلفة كلياً عن الموجودة الان .. اما حلول العبور ، فيمكن اجراء جردة حساب ، لجميع عقارات الدولة ، فهي تمثل مصدرالايستهان به لتوفير موارد مالية مناسبة ، أضف إلى ذلك ، العمل على مراجعة واقعالأصول الثابتة للدولة ، وإمكانية ترشيقها بنحو يتناسب والظروف الراهنة ، يرافق ذلكتقنين الكثير من النفقات والاكتفاء بالضروري والأساسي منها ، ، كما يمكن الحديث عنوضع موازنة برامج واداء ، بدلا من موازنة البنود ، من دون ان ننسى تضمينهاتخصيصات مالية مناسبة لمواجهة وباء كورونا وتداعياته . ،  فان تمكنا من تجاوز أزمة ٢٠٢٠ ، وانتهينا من وباء كورونا ، سنكون قادرين على وضعالحلول البعيدة ، شريطة الاستعانة بالعقول الاقتصادية الفعالة ، والاستفادة من التجربةالعالمية في هذا المجال ، ومن المؤكد اننا سنكتشف مسارات غير تقليدية ولا علاقة لهابالنفط  ، توصلنا الى بر الأمان الاقتصادي.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك