الصفحة الاقتصادية

١٠ ملايين فقير..!


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

يشكل وجود حوالي ١٠ ملايين فقير تحديا مباشرا للحكومة والمجتمع في العراق. فحسب ارقام وزارة التخطيط، فان هؤلاء اما انهم لا يملكون مالا بالمطلق او انهم لا يملكون ما يكفي لتوفير متطلبات الحياة بحدها الادنى. في الدول الحضارية الحديثة يتحمل المجتمع والدولة مسؤولية اعالة هؤلاء مؤقتا حتى يصبح بامكانهم اعالة انفسهم عن طريق العمل. تم تقنين هذه المسؤولية بطريقين: الاول، ان يدفع اصحاب الموارد المالية من ابناء المجتمع مساهمة مالية بنسب معينة، سوف تستخدم لاحقا لاعادة توزيع الثروة لتوفير الحد الادنى من احتياجات الفقراء. والثاني، تتحمل الدول عبء تنظيم هذه العملية وتقديم المساعدة للفقراء خاصة في مجال السكن والصحة والدعم المالي.

يوصف العراق بانه دولة غنية، ويشار الى النفط كمصدر اساس لهذا الغنى، ومع ذلك فان هناك ١٠ ملايين مواطن لم ينتفعوا من هذا الثراء، اكثرهم في المحافظات الجنوبية والوسطى والموصل. فلا هم استطاعوا العمل، لاسباب خارجة عن ارادتهم، ليكون العمل قاعدة توزيع الثروة في المجتمع، ولا قام المجتمع والدولة باعالة العاطلين منهم عن العمل. فيما يشكل الايتام جزءا كبيرا منهم.

حاليا، الدولة العراقية عاجزة عن القيام بحصتها ودورها باعالة الفقراء من مواطنيها. ويعود هذا لاسباب كثيرة منها الفساد وسوء الادارة. واقسى هذه الاسباب عدم اهتمام الحكومة اصلا بهذه المشكلة الخطيرة في المجتمع. بل ان الحكومة الراهنة تمعن في افقار الناس عن طريق التلاعب بسعر الدينار وفرض الضرائب على الموظفين والمتقاعدين باثر رجعي. علما انه لا يجوز فرض الضريبة على الراتب التقاعدي اصلا. ما يعني ان الحكومة لا تقدر مسؤوليتها الاخلاقية ازاء فقراء المجتمع.

اذا عجزت الدولة عن ذلك، يتعين على المجتمع ان يواصل القيام بوظيفته ازاء الفقراء من افراده. وهذه ليست حالة جديدة، فقد سبق ان انهارت الدولة في العراق عام ١٢٥٨ على يد المغول، لكن المجتمع العراقي بقي موجودا، واستمر بالقيام بواجبه. نواجه الان حالة مماثلة. فوجود الدولة باهت جدا، وفشلها لا يعني فشل المجتمع. بل بامكانه مواصلة الحياة والقيام بالعديد من الفعاليات والنشاطات والحلول محل الدولة حتى تقوم مرة ثانية. ويستطيع المجتمع ان يقوم بذلك عن طريق التكافل الاجتماعي. لدينا الان حوالي ٥ ملايين مواطن او اكثر من العاملين في الدولة والمتقاعدين، اضافة الى عدد اخر من العاملين في المهن الحرة والقطاع الخاص، كما يوجد عدد ثالث خارج العراق. الفقراء يملكون "حقا" في اموال هؤلاء، سواء استندنا في ذلك الى القران الكريم ام مباديء العدالة الانسانية التي عبر عنها على سبيل المثال الفيسلوف الاميركي الراحل جون راولز. القران الكريم يقول: "وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ". (الذاريات 19). وبناء على هذا يتعين على اصحاب الموارد المالية من ابناء المجتمع اشراك الفقراء بجزء يسير من اموالهم  بما يحقق الحد الادنى من الحياة الكريمة لهم وبمعدل ٣ الى واحد اذا اعتمدنا ارقام وزارة التخطيط. وفي حقيقة الامر فان المجتمع يحمي نفسه بهذا العمل، لان الفقر  سوف يتسبب بالكثير من المضاعفات الاخلاقية والاجتماعية التي تهدد السلم الاهلي والنظام القيمي للمجتمع. وتزداد هذه الخطورة حين يكون السلم الاهلي هشا والنظام القيمي متصدعا.

يستطيع المجتمع ان يحقق التكافل الاجتماعي بطرق شتى. ولست بصدد الحديث عنها الان. لكن بامكان اصحاب المبادرات الخيرة من ابناء المجتمع المبادرة الى استكشاف هذه الطرق و سلوك الممكن منها، والاستفادة من التجارب القائمة فعلا الان، للوصول الى هذا الهدف الانساني النبيل وهو اغاثة فقراء المجتمع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك