الصفحة الاقتصادية

البعد الاقتصادي ليوم القدس العالمي


 

د بلال الخليفة ||

 

يوم القدس العالمي، هو يوم تحديد بوصلة الامة نحو العدو الحقيقي لها، وفيه عدة ابعاد منها:

1 - البعد السياسي

 وهو الغالب في الابعاد من حيث اللاعب الرئيسي في عدم استقرار المنطقة واس البلاء فيها من خلال زرع الفتن في الشرق الاوسط لخلق بيئة غير مستقرة

2 – البعد الديني والعقائدي

حيث عرف اليهود ومنذ القدم بعدائهم للاديان ومنها الدين الاسلامي والحجم الكبير من المؤامرات التي لعبت اليهود في سبيل طمس الدين الاسلامي او تحريفة عن طريق الاحاديث الاسرائيلية وشيوخ الدين المندسين في الاسلام.

3 – البعد الاقتصادي:

هنا اردت ان اسلط الضوء على بعد خافي عن البعض وهو ان الدعوه ليوم القدس فيه ابعاد اقتصادية ومنها

1 – ان الدول التي ترفع شعار القدس ستكون قريبة سياسيا ومن ثم اقتصاديا وخصوصا ان تلك الدول واهمها ايران والعراق وسوريا ولبنان واليمن والشام ومنها فلسطين، اذا تعاونت اقتصاديا ستشكل كتله بشرية واقتصادية مهمه وخصوصا ان ايران تمتلك ثالث احتياط نفط بالعالم والعراق الخامس عالميا والثالث من حيث الانتاج، اما بقية الموارد كالزراعة والصناعة وخصوصا الايرانية.

2 – ان التكتل الاقتصادي في يوم القدس فية جنبة هجومية ضد اسرائيل التي هي جزء من قوى الاستكبار العالمي الذي وصفها نعومي تشومسكي وقال انهم يعملون ضمن نظرية النطاق العظيم وهي تسعى الى ان تبقي العالم محورين، الاول وهي الدول المتقدمة التي يراد لها ان تبقى في الصدارة والمحور الثاني الدول المتخلفة الفقيرة، والغرض من ذلك هو ابقاء دول العالم الثالث فقيرة متخلفة كي تكون مصادر للمواد الاولية للطاقة والصناعة لديهم وكذلك ابقاء تلك الدول كسوق باقي لمنتجاتهم.

3 – يمكن اعتبار يوم القدس العالمي هو دعوة لمواجهة اسرائيل بمختلف الاسلحة ومنها السلاح الاقتصادي، للعلم ان اسرائيل لو حوصرت اقتصاديا وبشكل فعلي مثلما تفعل امريكا وغيرها ، لانهارت بسرعة تفوق كل التوقعات وخصوصا انها محاصرة من ثلاث اتجاهات من قبل العرب والمسلمين.

4 – معظم بضاعتها تباع في الاسواق العربية ، مرة تكون تحت اسمها الصريح وخصوصا في الدول المطبعة، وتارة تكون تحت اسماء دول عربية كي لا تقاطع من قبل الناس البسطاء الشرفاء، والعراق هو احد الاسواق التي تدخل البضائع اليه عن طريق الاردن وخصوصا ان العراق قام باعفاء البضائع الاردنية من الكمرك وبذلك تم تسهيل دخول البضائع الاسرائيلية للعراق وتحت عنوان الصناعة الاردنية.

 التوصيات

1 – الاهتمام بالمصارف التي تكون تابعة للدول التي هي من نفس المحور والتي ترفع شعار القدس وتكون مخلصة.

2 – تكوين تكتلات اقتصادية تكون على غرار الحركات التابعة لمحور المقاومة والغرض منها تهيئة الامر للوحدة الاقتصادية الكبرى مقابل اسرائيل ومن يقف معها.

3 – انشاء صندوق خاص بقضية القدس والتهيئة للمواجهه الكبرى التي ستحدث حتما عن قريب وبالتالي نكون مهيئين لحالات الطوارئ لاي حدث ممكن او فرض حصار من اي نوع كان.

4 – انشاء البنى التحتية الضرورية للاقتصاد الذي نروم الوصول الية بين دول المحورعن طريق انشاء طرق برية وسكك حديد وملاحية وغيرها ومن الامور التي تعتبر البنى التحتية لاقتصاديه الدول المقاومة

5 – الاستثمار في الدول المقاومة وبالتالي تكون الدول الداخلة في هذا الممر كالبنيان بعضة يشد البعض الاخر

6 – بناء طرق للتواصل الاقتصادي والسياسي سرية وقد تكون انفاق ، تحسبا لرصد العدو وتهيئة الامر تحسبا" لاي مواجهه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك