الصفحة الاقتصادية

معضلة التوظيف الحكومي/ 2


 

محمد فخري المولى ||

 

اغلب الدول المتقدمة اقتصاديا مبنية على المشاريع الريادية واعتماد المجتمع على نفسه في حل مشاكله الخدمية والمعيشية من خلال ريادة الاعمال المجتمعية وغير المجتمعية برعاية الدولة طبعا من خلال مختلف انواع الدعم ، لذلك دوما نضع بالاعتبار دعم الدولة لهذه المشاريع وعدم عرقلتها لاسباب الفساد والاتفاقات بين الشركات  الوهمية لان الكثير اعتاش على الوهمية او الفضائية من شركات ادارات مكاتب .

وفق معطيات كثيرة ضاعت بوصلة التقدم والازدهار لجل القطاعات الخاصة ووضعتنا بدائرة ثابتة تائهة بين تقدم العالم الاقتصادي والعلمي والمصالح الضيقة وزاد اعتماد الغالبية العظمى من المجتمع  على هذه الدائرة بسبب الخوف من الدخول في مخاطرة ومعمعة المشاريع الخاصة ، وقِلة الخبرة في المجال ما بعد التخرج .

اضطرار الشباب ذو الطاقات الابداعية الى الاعتماد على التوظيف الحكومي براتب قليل غير عادل في حال حالفه الحظ وتوظف ودخوله بدائرة الروتين دون التطور وهو مكمن لجوء الموظفين للفساد والرشوة بسبب قلة الراتب غير الوافي لحياة عائلته .

بالجهة الأخرى في حالة اذا كان الشاب مستعد للدخول وفتح المشاريع الخاصة الريادية وغيرها والمخاطرة فإن عدم استعداد المساهمين او الداعمين في الغالب نتيجة تشريعات الدولة التي ادت لعدم الثقة بين المساهمين وصاحب المشروع والعطاء القانوني

وباعتبار العقد القانوني والقانون بشكل عام قل تطبيقه في الدولة .

هذه الكلمات هي معادلة الإنتاجية والأداء والواقع  القطاع الخاص شريك ببناء الدولة  لانه دولة شمولية حكومية  بدون قطاع خاص  لايمكنها الاستمرار او النجاح وكذلك قطاع الخاص فقط لايمكنه المضي لاننا سندخل بالرسمالية .

التفصيل الأكثر  اهمية الشاب البسيط نرددها مع غصة بالقلب واللسان بقينا بنفس دوامة الاخطاء والمتاهات الإدارية القديمة التي اضاعت استثمار هذه الطاقات وهو مؤشر على عدم وجود رؤية مستقبلية للإفادة وتطوير قطاع الشباب والاعمال ولاننسى بعدم وجود رؤى الدولة للبناء الاقتصادي والمالي خلاصة

ضاعت بوصلة التقدم والازدهار

 فكانت النتيجة معظلة التوظيف الحكومي او التهافت على الوظيفة العامة .

لانه ببساطة لا امان الا بالوظيفة العامة التي لا تحقق المدخول المناسب للموظف لننتهي بانتاجية متدنية للموظف مع فسحة للتنفع من موقعه الوظيفي دون رقيب انتج ترهل وظيفي بوحود فروقات رواتب كبيره مع انعدام لائحة للسلوك الوظيفي والنزاهة والرقابة فقط شعارات وتنظير وهي اس المعضلة .

لينتهي المشهد الان هناك من اعتاش على أضعاف المؤسسات الحكومية برغم وجوده ضمنها باتجاه الخاصة مع إمكانية ان يكون لك اكثر من مورد تعمل بمؤسستين بنفس الوقت دون رقيب بمخرجات الوظائف بثمن اما الفضائيين وهم شريحة بدأت تتسع افقيا وجتمعيا لنردد هي واقع بلا روتش .

ختاما بقانون بسيط يشرع ويقر يوضح

اولا : فلسفة فترة ما بعد الشهادة او المؤهل العلمي ( فاصل بين التخرج والعمل )

ثانيا : توثيق وتدعيم العلاقة بين قانون الضمان الاجتماعي للقطاع الخاص والمختلط بالارتباط بقانون التقاعد لموظفي الدولة فتحول مبالغ ضريبة الدخل المستقطعة من القطاع الخاص والمختلط مباشرة الى ذلك صندوق التقاعد الموحد ليحسب ضمن معادلة الخدمة والعمل لينتهي العامل بتلك القطاعات براتب تقاعدي مجزي مع التشديد على رصد المدخولات بنظام مصرفي متطور استثماري ، لا كما هو الآن بمنظور السلفة والاعتياش .

ثالثا : تحول اموال ما يسمى بالضرائب والحوافز الى نظام المساهم الربحي بتحويل الأرباح والواردات لصندوق سيادي ذا استثمار  طويل الأمد يكون مورد .

ان نمضي وبسرعة بهذه الخطوات بوجود الافة الكبرى الفساد فلا صلاح او إصلاح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك