الصفحة الإسلامية

لُبابة والدور المغيب في كربلاء....

3757 2018-10-08

نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/8!

أمل الياسري
هناك حكمة تقول:(قد تخلو الزجاجة من العطر يوماً، ولكن الرائحة العطرة تبقى عالقة بالزجاجة، هكذا هي السيرة الطيبة) وهذه العبارة الكبيرة تنطبق على سيدة جليلة، لا يتذكرها أرباب المقاتل والمجالس الحسينية، ربما لقلة المصادر التأريخية، التي لم تنصف هذه المرأة الفاضلة، لأنها في الحقيقة، شاركت مصائب أم الأحزان زينب (عليها السلام)، وقاسمتها الآم السبي والصبر، وما جرى من الطف، وهي كزوجها العباس (عليه السلام) ذابت عشقاً في الدفاع عن ثأر الله وإبن ثأره، إنها السيدة لُبابة. 
قصص مشوبة بالدماء الزاكيات، وصبر إسطوري يجلس مكتظاً بالجلالة، والسمو، والزهد، وهو ما أبدعت بفعله هذه العلوية، التي ماتت وهي في ( 28 أو 25) من عمرها الشريف، حزناً ووجعاً على إستشهاد زوجها، ساقي عطاشى كربلاء أبي الفضل العباس، الذي روى ملحمة الكفالة، وصاحب اللواء، والوفاء لأخيه الحسين، فالثاني إبن فاطمة الزهراء، والأول إبن فاطمة أم البنين (عليهم السلام أجمعين)، وفي ليالي كربلاء إجتمعت الفواطم من بني هاشم، لينشرنَ العَبرة والعِبرة في مسيرة طف الغاضرية الأليم.
لُبابة بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب، زوجة العباس بن أبي طالب (عليهما السلام)، كما ذكر في كتاب إقبال الأعمال لإبن طاووس، أنها كانت زوجته الوحيدة لم يتزوج بغيرها، أنجبت له خمسة أبناء وبنت واحدة، والأولاد هم (الفضل، وعبد الله، والمحسن، والقاسم، ومحمد)، وتذكر بعض الروايات أن القاسم بن العباس (عليه السلام)، إستشهد بين يدي عمه الإمام الحسين (عليه السلام) بواقعة كربلاء، وقد شهدت السيدة لُبابة يوم عاشوراء، وتوفيت على أثر المصيبة وأهوالها.
بقي أبناء أبي الفضل العباس أيتاماً بعد وفاة الأب والأم، وأمسوا بوصاية جدتهم السيدة أم البنين، التي مالبثت أن توفيت بعد واقعة الطف بسنتين، فتكفل الإمام السجاد (عليه السلام) برعايتهم، وعاشوا بكنف المعصوم،وأستقوا من قوله وفعله، وأبرز ما نقل عنه،أنه كلما دخل عليه أحد أبناء العباس، قام والدموع تملأ عينيه وينادي:إنعِم بمَنْ أوفوا عهد الله إذا عاهدوا، فقصة إيثار والدهم العباس كتبت بأحرف من نور، فقد كان الأولاد على سر جدتهم وأمهم وأبيهم.
تستحق تلك الزجاجة الدرية السيدة لُبابة، كل الإهتمام والبحث أكثر، في مدونات الكتب التأريخية التي أغفلت ذكرها، حيث أنها كانت وسط عاصفة الطف، فقدمت بسلاح صبرها وعنفوانها، نصراً يضاف لإنتصار ملحمة العطش، والوفاء، والفداء، لزوجها أبي الفضل العباس (عليه السلام)، الذي بذل مهجته دون الحسين، لأنها من بيت أعلن إنتصاره، حتى بعد مقتل رجالاته، بقيادة عقيلة الطالبين الحوراء زينب، فسلام عليها يوم وُلِدت، ويوم إُستشهِدت ويوم تُبعَث حية، والسلام عليكن يا مَنْ حفظتنَ إرث كربلاء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عباس حميد الاسدي
2021-08-25
لبيك سيدي يا ابا عبدالله ارزقني بالمال كي اوفق لخدمة الحسين ع
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك