الصفحة الإسلامية

سكينة بنت الحسين خيرة النساء


 

السيد محمد الطالقاني||

 

في بيت  يفوح منه أريج النبوة, وتخفق فيه أجنحة الملائكة, ويتردد في أرجائه صدى الوحي ، وهو البيت الذي لا يقاس به بيت مهما بلغ في الدرجة الرفيعة, ولدت السيدة سكينة بنت الامام الحسين عليه السلام .

وعاشت السيد سكينة  في كنف أبيها سيد الشهداء عليه السلام,  متأثرة بأنفاسه القدسية وأخلاقه الإلهية فكانت شديدة الحياء، تستغرق في عبادتها لله تعالى، فقد شهدت واقعة الطف, وعاشت آلامها, حتى كانت تروي ماجرى في تلك الواقعة بمرارة شديد,ة, وقلبها يعتصره أسى المصاب، وأكتافها تستشعر ألم السياط ,وتكاد أحداقها تذرف عينيها بدل الدموع كلما شخصت صورة يزيد اللعين وهو يضرب بمخصرته ثنايا أبيها الحبيب.

لقد احبها سيد الشهداء عليه السلام حبا شديدا وأخذت بمجامع قلبه لقداستها وطهرها , وقد وصفها بـ(خيرة النساء), كما وصفها بان الاستغراق مع الله تعالى يغاب عليها.

ان شخصية سكينة بنت الحسين عليها السلام,  يتفق عليها كل المذاهب الاسلامية, على انها المراة الزاهدة العابدة الجليلة,  بيدَ إن الحقد الاموي على البيت العلوي لم يكتفِ بتلك الآلام التي جرَّعها لهذه السيدة الجليلة في واقعة الطف الأليمة، فراح يؤلف الأكاذيب وينسج القصص مستهدفاً بها طهر هذا البيت وقداسته، والحط من رفعته، والنيل من كرامته، واول من وضع نلك الاكاذيب مصعب الزبيري في كتابه (نسب قريش ) لينصرف المغنون عن ابنتهم سكينة بنت خالد بن مصعب بن الزبير صاحبة ملاحم عمر بن أبي ربيعة معروفةً بالميوعة والتهتك ومجالسة الشعراء والتحكيم بينهم والاستماع الى الغناء وما الى ذلك.

لقد عاشت السيدة سكينة والدمعة لا تفارق عينيها حزناً على أبيها وأهل بيتها وما جرى عليهم في كربلاء, وبقيت صبغة الحزن العميق ملازمة لها حتى فاضت روحها الطاهرة إلى بارئها وعمرها الشريف (74) عاما, وسيعلم الذين ظلموها اي منقلب ينقلبون.

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي
2020-10-23
السلام علي سيدتنا الجليلة الطيبة المحترمه سكينة بنت الحسين وصلوات الله الزاكيات عليها وعلى ابيها ابد الابدين واللعن الدائم على اعداء نبينا و قدوتنا و اسوتنا نبى الرحمة والهداية ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين و اعداء الدين من ال امية ومن لف لفهم واتباعهم ومحبيهم و مويديهم نسال الله العزيز العظيم تفضله بقبول الدعاء بحقها عليه
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك