الصفحة الإسلامية

دور الامام العسكري في مواجهة الطغاة والفتن


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

عاصر الإمام الحسن العسكري عليه السلام خلال فترة إمامته القصيرة البالغة ست سنوات, ثلاثة من الخلفاء العباسيين الذين تميزت حكوماتهم بالاضطرابات السياسية, والاقتصادية, والاجتماعية, ولم يحاول أي من اولئك الطغاة أن يحسن السيرة مع الإمام عليه السلام, فقد عاش الامام العسكري عليه السلام في ظل تلك الحكومات المتعاقبة مابين تهديد بالنفي, والابعاد, والقتل, الامر الذي جعل الامام عليه السلام يمارس نشاطه في غاية الكتمان والسرية والتقية.

وقد حرص الامام الحسن العسكري عليه السلام خلال فترة إمامته أن يتجنب الاحتكاك بالسلطة الحاكمة , أو أعوانها قدر الإمكان، فكان يوصي مواليه ان لا يعرفوا بأنفسهم، أو انتمائهم إلى خدمته، واتبع أسلوب الكتمان معهم إلى أقصى حد في مراسلاته إلى بعض أعوانه، فكان يكتم أمر الرسائل حتى عمّن يحملها,وربما كان هذا الحذر هو خوف أن ينتهي إلى السلطة أنباء هذه الأمه فتكون مدعاة لإيصال الأذى إليها خصوصا وانه يمهد الى دولة العدل الالهي .

وقد برزت في عصر امامة العسكري عليه السلام البدع والافكار المنحرفة, فكان عليه السلام يلاحق التطوّر الثقافي في مواجهة الفكر الإسلاميّ, ويلاحق الَّذين يعملون على هدم الأسس العقيديّة والثقافيّة للإسلام, فكان يتابع بدقّة ما يجري في السّاحة الفكريّة ، ويناقش الأفكار المنحرفة الّتي تطرح هنا وهناك،والتي كانت تقودها مجاميع يتلبسون ويتمترسون وراء عناوين اسلامية, ويصفون انفسهم بانهم دعاة لفكر الاسلام, لكنهم بالنتيجة ضعضعوا افكار الناس, وزعزعوا ثقة الناس بالاسلام, وكانت من وراء الكواليس يقوم الحكام الطغاة بتمويلهم بالمال ودعمهم في كل المجالات, من اجل ايقاف فكر اهل البيت عليهم السلام الخصب الذي كان ينشر بسرعة, وكان عليه السلام يواجهها بالحجَّة وبالأسلوب العلميّ.

لكن الامام العسكري عليه السلام رغم كل محاولات الحكام الطغاة من التضييق والمراقبة والتهديد , كان يمارس دوره القيادي في التصدي للطغاة والفراعنة, وأئمة الزيف والتزوير والانحراف الذين يعبثون بعقائد الناس، والعمل على ابقاء الرسالة المحمدية قائمة ما بقي الدهر, وإعداد الأمة الاسلامية لعصر الغيبة والظهور, ذلك العصر الذي بشرت به جميع الأديان السماوية وتحدث عنه جميع أنبياء ورسل رب العالمين.

والتاريخ اليوم يعيد نفسه حيث نرى تكالب دول الاستكبار العالمي علينا, من خلال الحرب الثقافية التي نعيشها اليوم حتى, وصل الامر الى استغلال بعض رجال الدين من اتباع دنيا هرون, في طرح الافكار العلمانية وتاطيرها باطار اسلامي مزيف, هدفها ضرب دور المرجعية الدينية من اجل تمرير صفقة القرن .

اننا في شهادة العسكري عليه السلام نعاهده عهدا موسوما بالدم, باننا جنود المرجعية الدينية من ابناء الحشد الشعبي سوف نقف جميعا سدا منيعا ضد اي جهة تقف في طريق الاسلام الصحيح , وستكون لنا معهم معركة طف ثانية, عنئذ سيعلم الطغاة اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.

 

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك