الصفحة الإسلامية

الامام الحكيم عطاء لن ينتهي


 

السيد محمد الطالقاني||

 

ان مدينة  النجف الأشرف التي تشرف بظلها العلماء والمراجع تعتبر بلد الزعامة الدينية في العالم , وصاحبة القرار النهائي في تحرير مستقبل العالم الإسلامي , وكلمتها هي الكلمة الفصل في كل المواقف السياسية والاجتماعية,وهي المدينة الشامخة بمرجعيتها منذ تاسيسها وحتى يومنا هذا.

ومن نعم الله تعالى علينا انه بعث فينا  ففقهاء ومراجع  يرشدوننا الى طريق الصواب , ونهتدي بانوارهم , وبهم حفظ كيان الشيعة.

ومن هولاء الفقهاء الامام السيد محسن الطباطبائي الحكيم قدس الله سره الشريف الذي كان من كبار فقهاء ومجاهدي العراق, وكان زعيما دينيا وسياسيا , ومن أبرز مراجع التقليد في الحوزة العلمية في النجف الأشرف في القرن الرابع عشر الهجري..

هذه الشخصية العظيمة التي كانت  تمتاز بالصلابة والتجلد امام كل المحن التي واجهت الامة الاسلامية , كانت مثالا للعالم العامل, فبالرغم من انشغاله بالدرس والتدرس والجهد العلمي الا انه كان يواكب مايجري على الامة من مخاطر وابتلاءات.

 لقد قام الامام الحكيم بتاسيس  اول صرح تبليغي في الحوزة العلمية في ظل حكم جائر وتعسفي ,عندما احس  بالخطر الذي يداهم الامة جراء التيارات والافكار المنحرفة, قام سماحته بارسال خيرة رجال الحوزة العلمية من فضلائها واساتذتها الى كافة  مدن العراق بما فيها المناطق النائية حيث ساهم هولاء المبلغيبن  في محاربة الكفر والالحاد والمحافظة على العقيدة الاسلامية وصون الامة من الانحراف.

كما اسس سماحته المكتبات الدينية في  محافظات العراق والذي كان لها دورا مهما في ترويج الافكار الاسلامية الصحيحة من خلال استقطاب الشباب لها .

الى كل ذلك كان الامام الحكيم مهتما بالمسؤولية الجهادية ضد الاستكبار العالمي حيث قام بادارة عمليات الجهاد الاسلامي ضد الاستعمار البريطاني الذي حاول احتلال العراق في بداية القرن التاسع عشر الميلادي.

هذا التصدي الرائع والمثمر للامام الحكيم, جعل السلطات البعثية الكافرة المتسلطة على رقاب الامة في العراق بالخطر الذي يواجهها جراء هذا التصدي الكبير, فقامت بتضييق الخناق على الامام الحكيم  بشتى الطرق والاساليب حتى المّ به المرض نتيجة تلك المعانات والمضايقات لينتقل الى جوار ربه ويكون يوم وفاته حدثا تاريخيا مهما  للعالم الاسلامي وحدثا سياسيا في التاريخ المعاصر, وبقيت آثار نهضته خالدة, ونحن نعيشها اليوم وقد اودع النظام العفلقي في مزبلة التاريخ بعد ان هزمته تلك الامة السائرة على خطى المرجعية الدينية الرشيدة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك