الصفحة الإسلامية

السيد حسين بحر العلوم في ذكراه


   السيد محمد الطالقاني||   السيد حسين بحر العلوم عالم تقيّ، ومدرّس جليل كما وصفه آقا بزرك الطهراني في طبقات أعلام الشيعة. ولد في مدينة النجف الاشرف سنة 1348, وبدا دراسة المقدمات في مدرسة «منتدى النشر» سنة 1358 وقرأ فيها مقدماته العلمية والأدبية على الشيخ علي ثامر والشيخ محمد الشريعة والشيخ محمد تقي الإيرواني والشيخ حسين زاير ادهام والشيخ محمد رضا كاشف الغطاء العامري والشيخ محمد رضا المظفر. ثم قرأ سطوحه فقهاً وأصولاً على الشيخ محمد تقي الجواهري والشيخ أبي القاسم الطهراني والسيد محمد الروحاني والشيخ محمد أمين زين الدين والشيخ مجتبى اللنگراني والشيخ عيسى الطرفي والشيخ علي الفلسفي والسيد أحمد الأشكوري والميرزا حسن اليزدي والشيخ عبد الحسين الرشتي والشيخ محمد طاهر آل راضي. وحضر الأبحاث العالية على السيد حسن البجنوردي والشيخ باقر الزنجاني والسيد أبي القاسم الخوئي والسيد محسن الحكيم ووالده حتّى تخرج عليهم. صار امام الجماعة بمكان والده بجامع «الشيخ الطوسي» ومدرساً لجمع من الطلاب . لقد امتاز(قدس سره) بالشمائل الكريمة والخصال الحميدة، فقد كان محبوب الخصال، جليل القدر، غيوراً على العقيدة، مثالاً للورع والعفّة والنجابة، ساعياً للخير والمعروف بين الناس، متصدّياً لخدمة الصالح العام، وقضاء الحوائج، اجتماعيّاً إلى حدّ كبير، أنيساً في مجلسه وحديثه وتعامله.  كما كان جريئاً في تصديه للسلطة البعثية الحاكمة في العراق , وله موقف حين أرسل النظام البعثي المقبور  وفداً إليه يطلب منه تحرير فتوى بتحريم المسير خلال الزيارة الاربعينية, فاجابهم:   ماذا تفيدكم الفتوى فأنتم لا تفهمون إلا لغة الرشاشات والأسلحة في معالجة المواقف.  كانت وفاته مساء الجمعة 30 ربيع أول 1422هـ الموافق 22 حزيران 2001 تحيطها ظروف غامضة حيث أفاد شهودا في وقتها بأن شخصاً مسلحاً، كان يخفي سكيناً يحمله قد اقتحم منزل السيد بحر العلوم، ومن ثم فاجأه بمهاجمته له، وتوجيه عدة طعنات له في صدره وأماكن أخرى من بدنه الشريف أودت بحياته في الحال، واعلنت حينئذ سلطات نظام صدام المقبور حالة الطوارىء في مدينة النجف الاشرف ، ونشرت الدوريات العسكرية  والأمنية المشتركة في مداخلها وعند المراكز والمؤسسات الدينية ومرقد أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام). فالسلام عليه يوم ولد ويوم ارتحل الى ربه ويوم يبعث حيا.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي
2020-11-19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,السلام على السيد الجليل الشهيد السعيد حسين بحر العلوم واللعن الدائم على البعثية الظالمين المعتدين على حرمات الانسان و الاسلام و الله ا,,نسال الله بحق هذا السيد الجليل وبحق اجداده صلوات الله عليهم اجمعين ان يخزي الله البعثية في الدنيا و يفضحهم بالاخرة قادر يامنتقم ي الله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك