الصفحة الإسلامية

وزارة الإعلام ..!

1080 2021-03-02

 

علي العقابي ||

 

اي حركة سياسية أو ثقافية أو فنية أو في أي جانب كانت، لابد لها أن تحتاج إلى إعلانات و مسوقين و أدوات تسويق، و لابد لها أن تستخدم شتى وسائل الإعلام للترويج عن نفسها أو حتى إيصال نفسها للأخر لا أكثر و بالتالي عملية الإعلام ليس فقط تَرويج أو عملية إيصال بل هي ارشفة و تخليد ايضاً.

 هذا ما اثبتتهُ تجربة سيدتنا و مولاتنا زَينَب 'ع'، حَيث أن خطبة السيدة لَم تَكن فقط خطبة عادية، بل هي خطبة إعادة إرسال مفاهيم و أهداف ثورة الحسين الإصلاحية.

هي عملية إعلامية لما خَرج له الحُسَين 'ع' و ليس فَقط إيصالهُ للأخر فقط، بَل ترسيخه و ارشَفته و تَخليده ايضاً، فما قامت به سيدتنا من دَور إعلامي مقاوم و صادح، و بترأسها لوزارة إعلام ثورة الحُسَين 'ع'، أثبتت أن الطَف جَرى و كأنه مخَطط له.

 كانت أجمل الصور التي ترسخت للتأريخ هو تكامل الأدوار و تتابعها، من دَعوة إلى دعاء إلى هدنة إلى عطش إلى قتال و إلى قتل ثم إلى سَبيٍ و خطبة، حيث أن كل ما جَرى في الطف اختَصرته مولاتنا بجملةّ كأنها تَحمد الله فيها، والله ما رأيتُ إلا جميلاً.

أكادُ أجزم أن ما مَر على يَزيد في هذا المجلس هو أصعب ما مَر عليه في حَياته كلها، و أكدت وزيرة الإعلام ايضاً و اثبَتت لنا في هذه الخطبة المزلزلَة أهمية الخطبة و أهمية دَعم الثورات و المعارك و الأحداث التأريخية بالأدوات الإعلامية القوية و استخدام شَتى الوسائل الإعلامية .

من هذا الباب و هذا الجانب التي خَطته لنا سَيدتنا، علينا أن نَهتم بهذا الجانب الأرشيفي و التخليدي للأحداث و أهمها ما مَر علينا من أحداث معارك مجاهدي الحَشد، أحداث الطف الصغرى، الفَقيرة لحدٍ مخجل لدعمها بما يخلدها للتأريخ إعلامياً بالنسبة لأهميتها و ثقلها التأريخي.

 نحتاج وَزيراً لأعلام الحَشد يَحذو حَذو مولاتنا زَينب 'ع' و يكامل أدوار الحشد و يدعم أحداثه التأريخية المشرفة بشتى الوسائل الإعلامية لأرشفتها، درامياً و مسرحياً و كتابياً، واستغلال أغلب ما يتوفر من امكانات إعلامية في أغلب المجالات المعروفة، فالسلام على وَزيرة إعلام ثورة الحسين الإصلاحية مولاتنا زَينب 'عليهما السلام'

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك