الصفحة الإسلامية

لحظة تدبُّر..!

1558 2021-04-19

 

د.أمل الأسدي ||

 

قال تعالی:((لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ... ))سورة الحشر،الآية:٢١

🔴  هنا قال تعالی(أنزلنا) ونلاحظ الضمير(نا) كيف أضاف فخامة للسياق،تدل علی عظمة الجهة المُنزِلة للقرآن الكريم ألا وهي الله تعالی.

- قال تعالی: هذا القرآن،أي أشار إليه بكله ،إشارةً قريبة مع التنبيه.

ـ استعمال القرآن أسلوب الشرط في هذا السياق، أكد علی الحال التلازمية المتحققة في حال إنزال القرآن علی جبل،سيكون خاشعا متصدعا،وتلازمية رؤيتك له، أي رؤية  الرسول الأعظم له،لأنه المخاطَب في هذه الآية.

ـ ثم نتوقف عند مفردتي:(خاشعا،متصدعا)

لم يكن التعبير مثلا:لخشع الجبل، أو تصدع الجبل،إذ استعمل القرآن الكريم اسم الفاعل(خاشع، متصدع)

وخاشع مشتقة من الفعل خشع

ومتصدع مشتقة من الفعل تصدّع

وعلی ذلك نثبت بعض النقاط:

ـ أول علامة من علامات التلقي  للنص الإلهي هي الخشوع،ثم  بعد الخشوع يزداد أثر التلقي فيتصدّع الجبل،وهذا تناسب مع اشتقاق اسم الفاعل (متصدعا) من  الفعل(تصدّع) فالتضعيف من شأنه  أن يضفي علی السياق نوعا من التأكيد والإحكام في الشيء،

إذن فالتلقي كان متدرجا، من الخشوع اشتد وقوي حتی التصدع.

ـ اسم الفاعل والأسماء عموما توحي بالثبات والاستقرار والاستيعاب العميق،علی عكس الأفعال التي توحي بحركة واضطراب،وهنا أراد الله تعالی أن يبين  ثبوتية الخشوع والتصدع وتأكيدها عن طريق اسمي الفاعل.

ـ  بإبمكاننا رصد جرس الحروف بين مفردتي (خاشعا، خشية )،للحظنا جرسية حرف الخاء،فمن صفاته أنه منفتحٌ،أي لايستعلي اللسان حين النطق به،وكذلك حرف الشين فمن صفاته الانتشار والاتساع،وكلا الحرفين يجري فيهما النفس والصوت، فجرسية هذه المفردتين شكلت صورة سمعية لاستجابة الجبل  وتصدعه وتفاعله مع هذا الوقع ألا هو إنزال القرآن الكريم  عليه.

🔴القلب والجوارح:

قدمت لنا هذه الآية مراتب للتلقي مابين الشعور والإحساس،فالخشوع يقابله الشعور،وهو إدراك وتحليل وحال نابعة من داخل الإنسان ومصدرها القلب.

أما التصدع فيقابله الإحساس،والإحساس هو تفاعل جوارح الإنسان  فسيولوجيا مع مؤثر ما، والجوارح كما هو معلوم هي (العين،الأذن،الفم،اللسان،اليد،الرجل،الفرج)

أي أنّ خشوع القلب وهو حال إدراكية شعورية معقدة تنبع من الأعماق، تؤدي الی الإحساس وهو حال ظاهرة علی الإنسان،منعكسة علی سلوكه،وقد تزول بزوال المؤثر، بخلاف الشعور الذي يبقی لمدة أطول،

فهنا أطلق الله تعالی صفات الإنسان(الشعور والإحساس) علی الجبل الصلد القاسي،فعلی الرغم من صفاته هذه إلا أنه شعر وأحسّ وتفاعل وتصدع من عظمة القرآن الكريم.

إذن،متی ماكان الخشوع متحققا، كان مفتاحا لمرتبة أخری وهي الإحساس،وما يهمنا - نحن البشر- هو الإحساس، الذي ينعكس علی سلوك الإنسان فيقوّمه،ويجعله فاعلا،ويعود بالنفع علی الفرد ذاته وعلی المجتمع برمته، وهذا ما يُقصد به من أن الدين معاملة،يهذب الفعل التواصلي للفرد مع البيئة والمجتمع ويضعه علی جادة السمو والارتقاء، وبخلاف ذلك فما فائدة العبادات والشرائع والشعائر إن لم تخلق لي حالا إيجابية بناءة؟

نسأله  تعالی أن يجعلنا من المتفاعلين الفاعلين في خدمة محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

تقبل الله أعمالكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك