الصفحة الإسلامية

امتك الجاحدة يارسول الله


حميد الموسوي

 

وما أرسلناك الا رحمة للعالمين .

أمتك يا رحمة الله اللامتناهية انقلبت على عقبيها كما أنبأك ربك تعالى(1)

خانت الأمانة.. انكرت الوصية.. وضيعت الوديعة.

أستأمنتهم ذريتك فأغتصبوا حقهم..

قال لك ربك تعالى يامحمد "قل لا أسألكم عليه أجراً الا المودة في القربى".

فكان رد أمتك الأصرار على اجتثاث امتدادك ومحو وجودك ..

 

أستشهدت أبنتك غاضبة واجدة مكلومة مهضومة ..

ذبح أخوك في محراب الكوفة مهموما مغموما وحيدا..

قطفت ريحانتاك :

فاستشهد أبنك الحسن مسموما معزولا على يد ابن آكلة أكباد شهداء أحد ..

وقطع جسد سبطك الحسين وأخوته وابنائه وصحبه ورضت أجسادهم حوافر خيول بني امية ..

ساقوا بناتك سبايا يطوفون بها أسواق الشام وشوارعها.ِ

تربصوا ذريتك وانت تنازع سكرات الموت والى يوم الناس هذا يتوارثون أحقاد بدر وحنين.

من سالف لسالف.. من وثن الى وثن.. من جبت الى طاغوت.. من جيل الى جيل.. ومن هالك لمالك.

قتلوا كل أمام عصر أختاره الله من أبنائك.. حاصروا كل صوت داعيا لنصرتهم محاولين طمس الحقيقة واطفاء نور الرسالة، هتفت حفيدتك عقيلة بني هاشم: والله لن تمحوا ذكرنا. فصدق الله تعالى هتافها .

ولما كان هذا جرمهم مع ابنتك واخيك وولديك فلك ان تتصور ياحبيب الله ما حل باتباعهم ومواليهم، ولك ان تتخيل ما أصاب شعوب العالم من غزواتهم واستباحتهم الارواح والاعراض والممتلكات !.نحن نحملك يارسول الله مسؤولية ابادتنا .

 

أستودعتهم الرسالة فحرفوها وفصلوها على مقاس تجبرهم وتسلطهم واستئثارهم واهوائهم ومصالحهم ومفترياتهم ..

فجعلوا القرآن والآذان شعارا، وأعادوها جاهلية قرشية دثارا .

أساؤوا لمقامك العالي ياصاحب الخلق العظيم (2)

أفتروا عليك سلوكيات لا تليق بانسان يحترم كينونته فكيف اذا كان هذا الانسان رسولا كريما معصوما؟!!.

وضعوا على لسانك أحاديث لا تصدر الا عن جاهل او مختل وانت لا تنطق عن الهوى(3) !!

وبأساءتهم المقصودة هذه اعطوا الذريعة والحجة للمنحرفين فجعلوك مثار سخرية وتندر في افلامهم السينمائية ورسومهم الكاريكاتورية .

معذرة يارسول الله .. كان حقك علي اليوم ملاحم تصدح شعراً ونثرًا ..

لم يشطط قلمي لكنها فورة الوجدان ايقضتها مناسبة مولدك النوراني البهي ــ الذي يرفضه خوارج العصرــ فورة الوجدان المكتومة فاضت أنات ناجيت بها أذانا تشرف جبريل بسكب الوحي فيها.

...........................................

 

(1) وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفأن مات او قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الشاكرين.

(2) وانك لعلى خلق عظيم.

(3) وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك