الصفحة الإسلامية

الخزانات والسدود المائية في القرآن الكريم (الحلقة الثالثة)


الدكتور فاضل حسن شريف

كانت الجيوش خلال الحروب تخرب سدود وخزانات الاعداء كما فعلت جيوش كسرى في العراق وجيوش الروم في بلاد الشام لانها المصدر المائي والغذائي حيث الماء الذي ينزله الله تعالى يحتاج الى خزن لاستخدامه وقت الحاجة "وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * تبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ * وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ * وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ * رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ" (ق 7-11) فالاية تبين ان العامل في مجال الزراعة والمياه والاستفادة منها بعمل السدود والخزانات سيجعل الارض جنات ونخيل ويحي الارض. فله ثواب يؤجر على عمله المبارك.

 

وكان خراج الدولة الاسلامية زمن الخلفاء المسلمين يتحصل من البقعة الزراعية في وادي الرافدين. واهتم الحذيفة بن اليمان بانشاء القناطر التي سميت باسمه واحياء المشاريع الاروائية. واستخدم بحر النجف في خزن المياه بالاضافة الى بناء السدود في منطقة الكوفة القريبة من هذا البحر. وكذلك بنيت سدود على الاهوار جنوب العراق وسد وخزان خريفة بين تدمر ودمشق في الشام. واقيمت سدود على الفرات. وانشأ سدين شمال غرب بغداد ليتفرع نهران هما الدجيل وكرخيا، وسدين على اطراف بغداد وعلى نهري القلائين والبزازين لسقاية بساتين بغداد، وسد على نهر الخر وسد على نهر عيسى مارا بمنخفض عقرقوف. وشق نهر النهروان وانشأ عليه سد. ومن العرب المسلمين الذين ابدعوا ببناء السدود ابناء موسى بن شاك والمهيمن قيصر بن ابي القاسم وعبد الغني بن المسافر.

 

والله تعالى حث على التقدم العلمي "لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ" (المدثر 37)، ومن القصص على ذلك قصة ذي القرنين في صناعة السدود الضخمة، بالاضافة الى قصة تفوق آدم على الملائكة بالعلم وقصة نوح في صناعة السفن، وقصة داود في صناعة الحديد وقصة نوح في صناعة السفن، و قصة خاتم الانبياء في معرفة مسببات الاسباب وحربه ضد الخرافات والكهنة والسحرة.

 

 

وعند انشاء السدود يجب تطبيق الحديث النبوي (لا ضرر ولا ضرار) فالسد عمل مباح ولكن ان لا يضر الاخرين ويحسر المياه عنهم فيدخل في باب الفساد في الارض " وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ" (القصص 77). و جاء في الحديث الشريف (الناس شركاء في ثلاثة: الماء والنار والكلأ). والصلح في الامور المتنازعة بسبب انشاء السدود فهو عمل خير " وَالصُّلْحُ خَيْرٌ" (النساء 128).

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك