سوريا - لبنان - فلسطين

الكراهية للمقاومة الإسلامية "حزب الله" في لبنان


د.إسماعيل النجار ||

 

الكراهية للمقاومة الإسلامية  "حزب الله" في لبنان من بعض الأحزاب الضيقَة هي ثقافة مجتمع وليست تضليل إعلامي؟،

سؤال بديهي يُسأَل في كل بيت مؤيد للمقاومة في لبنان من أي طائفة كان أو مذهب ، لماذا البعض يكرهها إلى هذا الحَد ويعمل لإضعافها وتدميرها في أكبر عملية تقاطع لموقفهِ مع الكيان الصهيوني مع العلم أن المقاومة قدمت الكثير للبنان وكل الطوائف اللبنانية والمنطقة،

السؤال الكبير هوَ،، 

ما هيَ مصلحة هؤلاء في التصدي لها وزرع الخصومة وحصد العداوة معها؟! 

هل هؤلاء صهاينة بأثواب لبنانية أم أنهم عملاء لهم؟، 

أم أن موقفهم غير مرتبط بالموقف الصهيوني ولكنه تقاطعَ معه بالصدفة من دون أي تنسيق مُسبَق أو تعامل وهذا أخطر؟

سنشرح لكم وُجهَة نظرنا بالقضية علَّنا نصل سوياً إلى إستنتاج علمي يفيدنا في تصحيح العلاقة وتصويب إبرَة البوصلَة نحو الإتجاه الصحيح،

لأن هذه القضية ليست طارئة إنما لها جذور عميقة في التاريخ، 

عام ١٨٦٠ كانت القنصليات الاوروبية تحمي الوجود المسيحي في المنطقة العربية ومنها لبنان بموجب إتفاق مع المحتل التركي الذي أعطى كُلٍ من الدروز والمسيحيين إستقلالية سياسية وامتيازات، 

وكان للسُنَّة حيثية خاصة في نظر الباب العالي إلا الأقليات الأخرىَ ومن بينهم الشيعه الذين لجئَ أكثرهم إلى الكنيسة لنيل الحماية وحفظ الممتلكات هرباً من الظلم العثماني، فَنُهِبَت ممتلكاتهم  من حُماتهم في أكبر عملية غدر وخديعه بالتاريخ ولم تُعاد إليهم والجرح مفتوح، 

مع العلم أن بعض العائلات المسيحية العريقة اليوم كآل الهاشم والنجار وسماحة وغيرهم جميعهم كانوا من الطائفة الشيعيه إعتنقوا الديانة المسيحية هرباً من سيف السلطان العثماني وسطوته،

رغم أن الشيعه وخلال كل تاريخهم لم يتعاملوا مع الفرنجة ضد العثمانيين، ودائماً كانوا السباقيين لمناصرتهم ضد الغرب الإستعماري، ودائماً كانوا مستهدفين منهم،

حتى بعد جلاء المستعمر التركي كانت ثورة السيد عبدالحسين شرف الدين مُوَجهَة ضد الإستعمار الفرنسي والإنكليزي ولم يشعل ثورة ضد الأتراك، 

حتى في العراق إشعال ثورة العشرين التي قامَ بها  الشيعه واطلقوا صفارتها كانت مُوَجَهة ضد الإنكليز الذين تسببوا بتدمير المقامات في كربلاء والنجف  على يد آل عبدالوهاب وآل سعود السلفيين، ولم تكُن ضد الأتراك العثمانيين رغم ما فعلوه بهم، 

عند إعلان دولة لبنان الكبير حصلَ الموارنة تحديداً على إمتيازات السلطة والحكم مدعومين من الغرب، 

بقيَ الشيعه داخل هذا البَلَد مهمشين رغم ما قدموه له وما أغنوا وطن الأرز به من قِيَم إجتماعيه وتضحية،

التحق الشباب الشيعه بصفوف حزب النجادَة والحزب السوري القومي الإجتماعي والحزب التقدمي الإشتراكي وباقي الأحزاب الوطنية ولاحقاً إنتموا إلى الفصائل الفلسطينية وناضلوا ضد الإستعمار والإستبداد والإحتلال الصهيوني لفلسطين، 

الأمر لم يَكُن على خاطر المستعمرين الذين حركوا عملائهم في الداخل وعلى رأسهم بيار الجمَيِّل الجِد وكميل شمعون اللذان تواصلآ مع إسرائيل وطلبآ منها تسليحهم ضد ما أسموه الإتساع الديمغرافي الإسلامي المؤيد للقضية الفلسطينية والمعادي للكيان الصهيوني، 

بعد ثورة القوميين عام ١٩٥٨ ثبتَ للمارونية السياسية أن الشيعه يشكلون رأس حربَة عداء للمشروع الغربي الذي يعتبرونه الموارنة آنذاك أنه يمثلهم ويعيشون بظلِهِ، 

وما زاد الطين بِلَّة دعوة السيد عبدالحسين شرف الدين للإمام السيد موسى الصدر إلى لبنان لتولي أمور الطائفة بعدما شعرَ بأن خطر تجاذبها وضياعها مؤكد في غياب أي شخصية دينية تخلفه في قيادتها بعد وفاته، 

مجيء الإمام الصدر وتوليه زمام ناقة الطائفة زادَ من خوف الموارنة رغم اعتدال سماحة الإمام المغدور،

عملت المارونية السياسية على إنشاء جيل مؤيد للغرب لا يعترف بفلسطين عربية ولا يعتبر الكيان الصهيوني عدواً له، والمناهج الدراسية كانت لغير صالح فلسطين  اغلبيتها مزورة ومدسوسة، 

حُقِنَ هؤلاء الشبان بالكراهية اتجاه المقاومة الفلسطينية والقضية الفلسطينية وضد سوريا والشيعه، 

فعندما عجزوا عن إخراج السلاح الفلسطيني الذي أدخلوه هم أنفسهم إلى البلاد أشعلوا الحرب الأهليه وجاءوا بإسرائيل لتحتل نصف لبنان ومنه العاصمة بيروت،

إعلان المقاومة بوجه إلمحتل الصهيوني أثار حفيظة القسم الأكبر من المسيحيين واعتبروها إرهاب ضد دولة ديمقراطية يسمونها إسرائيل! 

كل ذلك بسبب ثقافة تربوا عليها أشبعوهم فيها قادتهم كره المسلمين والمقاومين واقنعوهم بأننا مجتمع متخلف، 

بعد ارتفاع اسهم المقاومة وتحقيقها إنجازات وبعدما أصبحت قوة لا تقهَر وبعدما تراجع المشروع الصهيوني الذي ربطوا انفسهم به ارتباط وثيق شعرت الاحزاب الإنعزاليه المسيحية أن سيطرة الشيعة على المشهد السياسي بقوة المقاومة سحق الإمتيازات المارونية خصوصاً والمسيحية عموماََ، 

الامر الذي زادَ من حقدهم على هذه المقاومة، 

ورفعوا شعار الإحتلال الإيراني للبنان وسيطرة حزب الله على مفاصل الدولة في أكبر كذبة على وجه الارض كانَ بطلها الأول فارس سعَيد،

إذاً كُره المقاومة أصبحَ ثقافة لدى البعض من المسيحيين من دون مبرر سوى أنها تخاصم المحتل الصهيوني وهذا ما يرفضوه،

هكذا تربوا وربوا أبنائهم، 

هذا الأمر ينسحب اليوم على المجتمع الذي زادَ التطرف فيه وازدادت الكراهية للشركاء في الوطن مما يشير إلى ان قوة حزب الله هي التي تمنع حرب أهليه جديدة وإلا لكنا عدنا إلى عام ١٩٧٥ بكل بساطة،

عليهم أن يقرروا أن يكونوا لبنانيين عرب وليس فينيقيين. 

ستبقى شُعلَة المقاومة هيَ التي تنير دربنا إلى يوم الدين، 

عاشت المقاومة الإسلامية. 

عاشَ لبنان. 

 

بيروت في... 

           8/9/2023

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ضياء عبد الرضا طاهر : نعم مسرور ابعاد الحلبوسي كان خاطئا حسب الدستور العراقي وانا ارشح السفيره الامريكيه أو السفير البريطاني بمنصب ...
الموضوع :
مسرور بارزاني يدافع عن المزور والمطبع : توقيت عزل الحلبوسي من منصبه كان خاطئا ويدعو الى عدم مساندة فلسطين
د. محمد سامى : تشرفت بالخدمة الطبية لأهالى قرية الهدام بالوحدة الصحية بها منذ ٤١ عاما كطبيب عام ، ودعانى الشوق ...
الموضوع :
المباشرة بانشاء مركز صحي في ميسان
ابو عباس : ها اشو طلع سلاح وملشيات صدعتو روسنا الشيعه عدهم ملشيات وسلاح منفلت طلعه الشمس على الحرامي ...
الموضوع :
الانبار.. تحذيرات من تفشي ظاهرة السلاح المنفلت خلال تظاهرات انصار الحلبوسي
ابو عباس : لعنت الله عليم وعلى العلام المجور من الغرب والعراب للهم انتقم من امريكا والكيان الصهيوني ...
الموضوع :
تلفزيون فلسطين: الجيش الإسرائيلي يتباهى بمساعدة مسن في غزة ثم يعدمه رميا بالرصاص
uutr##$%^& : تحالف العزم يضم قيادات كانت ضمن الشخصيات التي اثارت موجة الفتن التي دارت عام 2013 وانتهت بدخول ...
الموضوع :
العزم الأوفر حظاً.. 6 مرشحين لخلافة الحلبوسي في رئاسة البرلمان
Hala Bag : السفير الصيني و قبله السفير الياباني يتطلعون للدخول بقوة الى سوق العراق من خلال الاستثمارات و المشاريع ...
الموضوع :
رئيس هيئة النزاهة يشدد خلال استقباله السفير الصيني على ضرورة توفير البيئة الآمنة للاستثمار
جبارعبدالزهرة العبودي : وسائل اعلام المية وعربية قالت ان 5000 جندي امريكي دخلوا معركة غزة بكامل اسلحيهم وتجهيزاتهم العسكرية الى ...
الموضوع :
مستشار سابق للبنتاغون يصف ما حصل مع بلينكن في العراق بأنه "عار حقيقي"
اللهم عجل لوليك بالفرج مزمجرا فاتحا للمسجد الاقصى المبارك اللهم اميين : حم عسق حم لا ينصرون ...
الموضوع :
ما هي علاقة فلسطين وفتح القدس بظهور الامام المهدي المنتظر عليه السلام؟  
محمد الحسن : لم اقرء لكاتب شجاع ولا تؤخذه بقول الحق لومة لائم كما قرات للكاتب رياض سعد ولعل صراخ ...
الموضوع :
ردا على هذيان وهلوسة المدعو علي الوزني (1)
الفقير لله ولرسوله وال بيت الرسول الاطهار : بني امية أبناء الكفر الزنا والعهر والخنا الملاعين ... جدهم امية الصبي الرومي المملوك الذي كان يدعى... ...
الموضوع :
بنو أمية وبنو صهيون من رحم واحد..!
فيسبوك