سوريا - لبنان - فلسطين

البيت اللبناني إنهار نتيجة جشع المسؤولين في السلطه، فَمَن صعَدَ بهِم إلى مواقع القرار؟.


د.  إسماعيل النجار ||

 

قصة حقيقية أعجبتني فاتخذتها مثلاً على حالنا الذي نعيشه منذ ثلاثين عاماً لغاية اليوم،

كان ذلك عندما قاتلنا وناضلنا منذ أربعين عام مِنَّا مَن استشهَد ومِنَّا مَن أصيب بجروحٍ بالغه وعاشَ على ألآم إعاقَتِهِ والبعض الآخر رُمُيَ على قارعة الزمن الرديء، عندما كانَ المناضلون والمجاهدون يخلعون عن أكتافهم عتادهم الحربي الثقيل بعد إن وضعت الحرب أوزارها سَبَقهُم الوصوليون والمتسلقين الذين كانوا أخف وزناً لا يحملون جراحاً ولا ندوب تركتها الحرب على أبدانهم لأنهم لم يشاركوا بها، فقد سبقوهم لِخِفَة وزنهم في تسلق السلم نحو المناصب ومواقع القرار التي دفَعوا ثمنها دماً وسنين عُمر ليستعيدوها كحقٍ من حقوقهِم المسلوبة،

ولغاية اليوم لا زالَ أولَئِكَ المتسلقين في مناصبهم ولم ينزلوا عن عروشهم حتى هدموا الهيكل فوق رؤوس الناس ولم يبقى من الوطن إلَّا إسمه،

لذلك يُحكَىَ أن رجلاً إشترىَ حماراً  ليُعينَهُ بحَملِهِ ونقل أشيائِهِ بأسفارِه بعد زمنٍ من الشقاء الطويل جداً، فَرَغِبَ هذا الرجل أن يُري حمارهُ قريته وشوارعها من الأعلى فأصعَدهُ إلى السطح بعدَ جُهدٍ جهيد، وبدأَ يُعَرِّفَهُ عليها لكي لا يتوه عند عودتهِ من الحقل إلى البيت وعندما حاولَ إعادة إنزاله إلى الأرض، عَصَىَ ذلكَ الحمار وتمَرَّد ورفض النزول من الأعلى وثبَّتَ قدميه في الأرض وبدأ يرفس سقف المنزل المُكَوَّن من الأخشاب القديمة المُغطاة بالتراب حتى بدأَ يهتز ويتشقق وتتكسَر أعواد الخشب فيه، فسارع صاحبه إلى الأسفل ليُخرِج عائلته منه قبل أن ينهار سقفه عليه وعندما دَخلَ من الباب إنهار السقف فوق رؤوس الجميع وسقط من فوقِهِ الحمار وقضىَ الجميع نَحبَه، إلتَمَّ أهالي القرية لرفع الرُكام والإستعلام عمَّا حصل وعندما وصلوا ورأوا المشهد كما هو الجميع مُضَرَّج بالدماء سأَلَ كبيرهم مَن الذي رفع هذا الحمار إلى السطح بينما مكانه الطبيعي هوَ الحظيرة فتسببَ في هذه الكارثة العظيمة،

خلاصة الحديث إننا نحن مَن رفع الحمير إلى السطوح حيث أصبحَ صعباً علينا إنزالهم فتمردوا وتمترسوا وهدموا البيت اللبناني برفساتهم فوق رؤوسنا ولم نعُد نجِد مَن يترحَم علينا،

نحنُ حفرنا قبورنا بأيدينا

الله لا يقيمنا... 

بيروت في...

              2/10/2023

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك