الأخبار

تدمير مقر «قيادة الدواعش في الموصل

895 07:42:41 2016-03-23

 بغداد (الصباح) - بينما قاد بلاغ من احد المواطنين امس الثلاثاء الى تدمير ما يسمى «مقر قيادة الدولة الاسلامية» وسط الموصل بضربة جوية دقيقة.. اثمرت انتصارات صنوف قواتنا والحشد الشعبي المتلاحقة.. عن ايصال فلول الدواعش الى قناعة بأن هزيمتهم النهائية اصبحت محتومة.. وعليه لجؤوا كعادتهم الى احتجاز الاهالي للتخفي خلفهم كدروع بشرية او نقل مقراتهم ومخازن اسلحتهم ووضعها بين الاسواق والاحياء السكنية خاصة في مدينة الموصل.. الا ان ذلك لم يمنع اهالي قضاء هيت من تحدي رصاص هؤلاء الارهابيين وعمدوا الى مغادرة المدينة مع اقتراب ساعة الصفر لتحريرها من قبل القوات المتأهبة على محيطها.. كما ادى هروب الكثير من مرتزقة داعش الاجانب والمحليين الى استعانة هذه العصابات بالاطفال وزجهم في عمليات انتحارية بعد غسل ادمغتهم.. بينما نتج عن العملية الواسعة لملاحقة الخلايا النائمة في ديالى عن تدمير ثلاثة اوكار سرية في اماكن متفرقة.     
خلية الإعلام الحربي افادت في بيان عاجل اصدرته بعد عصر امس بانه استنادا لمعلومات موثوقة ادلى بها احد المواطنين من أهالي الموصل، وجه طيران التحالف الدولي ضربة جوية دقيقة استهدفت مبنى ما يسمى «مقر قيادة الدولة الاسلامية» في جامعة الموصل، وادت الى تدميره وتدمير مقر بناية العمليات الاستخبارية لقيادة داعش التي كانت في داخلها، مذكرا انه لم تستخدم الجامعة كمقر تعليمي منذ كانون الأول العام 2014.
احتجاز اهالي هيت  
بيان لوزارة الدفاع، اصدرته امس الثلاثاء، نبه على انه بالرغم من الأساليب التعسفية العديدة التي اتخذتها العصابات الإرهابية لمنع الاهالي من ترك مدينة هيت، لكنهم تحدوا جميع المعوقات المتمثلة بعمليات قطع الطرق ووضع الأسلاك الشائكة لمنعهم من المغادرة وقيامهم بتوجيه النار بصورة مباشرة نحو العائلات.  واضاف ان اهالي هيت رفضوا الخضوع وانتفضوا على اساليب الارهابيين القسرية متجاوزين جميع موانع وعراقيل تلك العصابات التي بدت حالة الانكسار والتشتت والانهيار الكامل وفقدان السيطرة واضحة على عناصرها.   واشار البيان الى ان ذلك يأتي في سياق اقتراب ساعة الصفر لتحرير هيت من دنس الدواعش، الذين يمنعون المدنيين العزل من النساء والأطفال والشيوخ من الخروج وذلك لاستخدامهم كدروع بشرية للتخفي خلفهم لأنهم أصبحوا على يقين بأن نهايتهم باتت قريبة على ايدي القوات المسلحة وليس امامهم الا الموت او الاستسلام.
قتل (امير) الخالدية
قبل هذا اعلن قائد عمليات الجزيرة اللواء علي إبراهيم دبعون، ان القصف الجوي الدقيق وبالتنسيق مع استخبارات قيادة العمليات دمر بالكامل ابرز مقرات عصابات داعش  في منطقة الدولاب التابعة لقضاء هيت (70كم غرب الرمادي). ما اسفر عن مقتل 40 داعشيا الى جانب الحاق خسائر مادية وبشرية كبيرة جدا بهم. وتابع دبعون، ان العمليات العسكرية مستمرة لتحرير هيت ولا يوجد أي توقف فيها، لافتا الى ان تقدم القوات الأمنية يسير بشكل جيد نحو مركز المدينة لاستعادة السيطرة عليه.    وفي ناحية البغدادي شمال غرب هيت.. افاد بيان لخلية الإعلام الحربي، بأن قوات عمليات الجزيرة والفرقة السابعة وبالتنسيق مع ابطال طيران الجيش احبطت تعرضا لداعش على منطقة تقع شرق البغدادي.. حيث دمرت 8 عجلات مفخخة يقودها انتحاريون وعجلتين تحملان رشاشتين احاديتين، وقتلت اكثر من 30 ارهابياً، فضلاً عن تدمير القوة المهاجمة بالكامل.    من قاطع شرق الرمادي.. كشف رئيس مجلس قضاء الخالدية علي داود، عن مقتل وإصابة 47 داعشيا بقصف جوي نفذ بالتنسيق مع القطعات الارضية طال اهدافا محددة بدقة في منطقة البوبالي التابعة لجزيرة الخالدية (23 كم شرق الرمادي) وابرز القتلى ما يسمى (امير داعش لجزيرة الخالدية) الارهابي (علي مجيد البيلاوي) واصابة 17 اخرين بينهم المعاون العسكري للبيلاوي الارهابي (صلاح عيدان محمود العكاوي).
تدمير أوكار سرية
بالانتقال الى محافظة ديالى التي تشهد تنفيذ عملية واسعة النطاق لملاحقة الخلايا النائمة، من قبل قوات قيادة عمليات دجلة، قال قائد العمليات الفريق الركن مزهر العزاوي، ان تشكيلات القيادة مدعومة بالحشد الشعبي نفذت عملية عسكرية واسعة النطاق شملت ثلاث مناطق هي بحيرة حمرين (62 كم شمال شرق بعقوبة) والخلاوية (54 كم شمال شرق بعقوبة) وجنوب ناحية قره تبة (110كم شرق بعقوبة). وتابع: ان العملية اسفرت عن تدمير ثلاثة اوكار سرية لارهابيي داعش وابطال مفعول 10 عبوات ناسفة وضبط جلكانات تحوي مادة السي فور شديد الانفجار، مذكرا بان العملية تاتي في اطار تطبيق ستراتيجية تهدف لمنع بروز اي نشاط للخلايا النائمة وحواضنها خاصة في المناطق النائية والبعيدة والعمل على تعزيز البعد الاستخباري بشكل يؤمن المزيد من المعلومات.
التخفي بين المدنيين 
نذهب شمالا الى نينوى وتحديدا في مدينة الموصل حيث ادى التدمير الواسع لمستودعات اسلحتهم الى قيام قيادات داعش بنقل ثلاثة من اكبر مقراتهم الى داخل اسواق الموصل الشعبية.. كشف ذلك القيادي بالحشد الشعبي جبار المعموري، قائلا: ان هناك معلومات مؤكدة تفيد بان داعش نقل ثلاثة من اكبر مقراته في الموصل الى داخل اسواق شعبية وتجمعات تجارية كبيرة وسط المدينة منها سوق باب الطوب، بهدف استغلال الكثافة البشرية في الاسواق والتجمعات كدروع بشرية لحماية مقراته من الضربات الجوية.  الا ان المعموري اكد ان تعاون الاهالي الوثيق مع القوات الامنية باعطاء معلومات دقيقة اسهمت في رصد مقرات داعش الرئيسة واستهدافها بشكل مكثف في الاسابيع الماضية ما ادى الى الاطاحة بالعديد من القيادات الميدانية البارزة.وبما ان هذه الضربات تسببت بفرار اعداد كبيرة من مرتزقة داعش الذين خفضت رواتبهم الى ادنى حد.. توسعت تلك العصابات في تجنيد الاطفال والفتيان الذين تسميهم (اشبال الخلافة) وزجهم في القتال وتنفيذ عمليات انتحارية بعد ادخالهم معسكرات لغسل ادمغتهم وتدريبهم على تنفيذ الجرائم. الى ذلك نقلت مراسلة «الصباح» عن العميد في شرطة نينوى محمد الجبوري، قوله ان طيران التحالف الدولي دمر بالكامل اربع نقاط تفتيش يديرها (اشبال الخلافة) موزعة في قضاء تلكيف 20 كم شمال الموصل ما أسفر  عن مقتل 13 منهم. 
اختباء دواعش الموصل 
كما كشف النقيب في شرطة نينوى رمزي الشيخ، عن ان (زعيم داعش) الارهابي (ابراهيم السامرائي المكنى ابو بكر البغدادي) اضطر الى ابلاغ عناصره بالانسحاب بعد الخسائر الفادحة التي تلقتها عصاباته جراء الضربات الجوية التي دمرت مخازنه وتجمعاته في ‏جامعة الموصل، وأوضح الشيخ في حديث لمراسلة «الصباح» ان قيادات داعش بالموصل وزعت بلاغات الارهابي ابراهيم السامرائي (البغدادي) التي تحمل ختمه بين عناصرها وتضمنت الانسحاب التام من الأسواق ومنع العناصر من التبضع برفقة عوائلهم وعدم التجمع في المواقع والمقرات إلا للضرورة القصوى.. اضافة الى عدم التجمع تحت الجسور والأنفاق كونها مكشوفة من قبل الجميع ومعرضة للقصف في حال وجود اكثر من عنصر في موقع واحد.
وتابع الشيخ: ان البلاغات تضمنت أيضاً سحب جميع عناصر ما يسمى (ديوان الحسبة) من شوارع الموصل واغلاق جميع فروعها ومقرات ما يسمى بدواوين الزكاة والمال والسفر والمساجد، مشيرا الى ان  مدينة الموصل شهدت صباح امس الثلاثاء اختفاء شبه تام لعناصر داعش بعد سحبهم من الشوارع وقيام العديد منهم بإخلاء الدور التي يسكنونها بسبب حالة التخبط والرعب التي يعيشونها في المدينة.
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك