الشعر

شعر/آيٍ من الوجع العراق


 

د.حسين القاصد ||

 

يا ايها العشاقُ من ذكرٍ وانثى

 او بقايا قصتينِ انا قد بعثتُ من الأنين ِ

 لكي اترجمَ آهةَ المجنونِ

 ماادراك مافي صدر مجنونٍ

 

 تخلـّصَ من ضبابِ العقلِ وافترشَ الحقيقة ..

ايها الناس الذين على  رصيف مواجعي

 كونوا صغارا تكبرون لأنكم لستم كبارا ماكبرتم

فاسمعوا من همس آلام الزهور

 رصانة المعنى الذي فقد المذاقَ لأنكم لاتفقهون سوى الرصاص

 لأنكم ياأيها الناس الخناجر،

 

 

ايها الناس الرصاص ستعثرون على شظايا من كرامةِ ميتٍ

 فتكون دمعاً او ضميراً ميتاً ايضا

 وقد ينمو الضميرُ برغمِ شدةِ موتهِ

 

ياأيها اللاآمنوا

هل تؤمنون بأن رب الماء والهور القديم

ورب احزان الجنوبين يبقى خير ربٍ رغم كل الكافرين

 لأن رب المعدمين من الجنوب الى الجنون ـ مع اختلاف النقطتين ـ

يظل رحمناً رحيما فهو رب العالمين الاولين وليس رب الطارئين .

 

ياأيها اللا آمنوا

هل تعرفون القبةَ الخضراء في زمن الصحارى؟

 ثم  هل تدرون ان الله صيّركم اناساً

 من فراتٍ ثم عطركم بدجلةَ كي يصوركم فينعتكم عراقاً

لاشريكَ لعمقهِ ولحزنهِ ولصبرهِ ولتمرهِ

ولطينهِ ولمائهِ ولدمعهِ ولكلِ سمرةِ خده ..

 

ياأيها اللا آمنوا متى تؤمنون؟ ..

افتذكرون حكايةَ الأرض التي جاعت

 وهمّتْ باليتامى كي تكون قبورهم ؟ ..

أم قد نسيتم ان (واحدَكم بسعرِ رصاصةٍ )

كونوا اذن ناساً لكي يقفَ النخيلُ بطولهِ ،

 هو ينحني اذ تنحنون ..

 

يا ايها العشاقُ من ذكرٍ وانثى قد أبحت لكل ِ محروم ٍ

تشظتْ دمعةٌ في خده حتى يدخنَ او يمارسَ نفسَهُ ...

 هيا املأوا اجسادكم روحا وقولوا (اننا ) فجميعكم يحتاج للتوكيد ،

 للفعل المضارع ايها الماضون جدا ً

مارسوا المعنى لكي تتخلصوا من لعنة الجزم التي حرمتكموا  من أيِّ رفع ..

 

أيها اللا آمنوا ..

 اني أقص على بقاياكِم حكايا ضحكةٍ كانت زجاجاً

 ثم طاحت فاستحالت دمعةً لكنها ايضا زجاجٌ

عُلِقَتْ بجدار خدٍ صار نهرا جامدا

 ينساب عند تماسهِ بدعابةِ الجرحِ القديم فينتمي للروح

يشردُ من بقاياكم

 

فكونوا ايها العشاقُ من ذكر وانثى

طيبين ورائعين كدجلتين

وميتين كدجلتين

 ونائمين وراكضين كدجلتين ..

 صلوا لرب النخل

 رب الجوع

رب الحرب صلوا كل حين

 وكل وقت رك.. دجلتين

 

كي تدخلوا الجنات من بعد العراق لأنكم صمتم كثيرا حد خوف بطونكم..

 ولأنكم اتقى واشقى ..

انكم انقى وابقى ..

 انكم لم تدركوا ماذا جزاء التائهين برغم كنه بيوتهم والهاربين من اختناق جلودهم ,

 

يا ايها الكفار بالزمن المفخخ بالحكومات التي ترد المقاعد

 ثم تحصيها بأعداد الذين تصاعدوا لله لوناً احمرَ الشهقاتِ

 مزدحماً باشلاءِ ابتساماتِ الصغارِ وهم بألبسةِ المدارس ...

 

أيها اللا آمنوا كونوا عراقا دون جيرانٍ

 لأن الله اوصاكم بجارٍ سابعٍ هو سوف يأتيكم على طبق تفخخه (اللحايا)

 ثم ينسجكم عراقاٌ يستريح به الاجانب ،

 

ايها العشاق لاتتهامسوا قرب الحدائق

 فالحدائق كلها كفرٌ وإلحادٌ لأن عطورها تغني عن الوعد الغبي الملتحي ،

 لاتشربوا الرمان فالرمان لونٌ احمرُ الشهوات يغري بالخطيئة ،

 

أيها اللاآمنوا كونوا صغارا تكبروا

 وتذكروا نِعَمَ العراق على الجميع فكلكم قد كان احزابا ففخخكم

 وعنّفَ بين كل قلوبكم

كي تحصدوا الزمن الوريثَ لكلِ ازمنةِ الرصاص .

 

6/4/2010

من ديواني (ماتيسر من دموع الروح )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك