الشعر

في فلسفة الوجود والوحدانية ومدح أمير المؤمنين


 

شعر: عبد الحسين الجاسم

(الناصرية 1912 ـ بغداد 1979 )

تطلّعتُ إلى الكونِ على أجنــحةِ الفِكـْـــــــــــــرَه
اذا للفُلْكِ دوراتٌ وأحداثٌ مع الـــــــــــــــــدورَه
وقبلي الوهمَ كم خاضتْ عقولٌ من ذوي الخِبرَه
فلا كشفَ الى السرِّ الذي أخفتْ يدُ القُــــــــــدرَه
* * *
أرى سَيْراً وتحريكاً وتغييراً بترتيـــــــــــــــبِ
فمِن برجٍ الى برجٍ بإرشادٍ وتبويـــــــــــــــــبِ
ومن فصلٍ الى فصلٍ لأوقــاتٍ بتعقيـــــــــــــبِ
كأفرادٍ من الجندِ أطاعـوا أمرَ تدريــــــــــــــبِ
* * *
مَنْ الآمِرُ والناهي ومَنْ ذا ساكنٌ جّــــــــــوَّه
وإنْ كانَ على سُمْكٍ فهل يوعزُ من كُـــــــوَّه
فلا ذاكَ ولا هذا ولم نشهدْ له فَجْـــــــــــــــوَه
تفرّستُ فلم أُدركْ بعينٍ مصدرَ القــــــــــــوَّه
* * *
وعادَ القهقرى فكري الى الأرضِ وما فيها
الى أطوادِها الشُّمِّ وما قوةُ مُرسيهــــــــــــا
الى الأنـهارِ اذ تجـري ولم تنضبْ مجاريها
الى البحرِ ولم يُمـلأْ الى أشياءَ يَحويهـــــــا
* * *

الى الصامتِ ذي الروحِ وعندي غيرُ ذي صمتِ
فكمْ أفهمَ عصفورٌ عصافيـــرَ من الصّــــــــــوتِ
وتدعو الأمُّ كتكوتاً كأنْ قالـــتْ إلى تحتـــــــــــي
لكلٍّ لغةٌ قطـعاً على مختـــلفِ النعـــــــــــــــــــتِ
* * *
أجلْ كلٌّ لهُ عقلٌ على مقدارِ تدريبـــــــــِــهْ
وإلّا لمْ يَدُلْ كلبٌ على جانٍ بتعقيبــــــــــِـــهْ
كذا الانسانُ كالوحشِ له ميزةُ تأديبـــــــِـــهْ
فيا ليتي أرى العقلَ وما أسـرارُ تركيبــــِــهْ
* * *
كم أستفسرتُ عن كلٍّ مَنْ المأخوذُ في قولِهْ
فما فُزْتُ بمدلولٍ سوى القوةِ في كُلِّــــــــــهْ
ألِلْقُوّةِ إدراكٌ أنا السائلُ عن مثلــــــــــــــِـــهْ
وإلّا اختلَّ تنظيمٌ ولا تنسيقَ في شكلــــــِـــهْ
* * *
اذا كانَ لها عقلٌ إذنْ ذاكَ هـــــــــــــــو اللهُ
إلهٌ خَلَقَ الخَلْقَ وسَيْرُ الكونِ يرعــــــــــــاهُ
ولا شُورِكَ بالمُـلكِ ولا تَغْفَلُ عينـــــــــــــاهُ
بِـ(كُنْ) كانَ الذي شاءَ وبالقدرةِ سـَــــــــوَّاهُ
* * *
لهُ الحمدُ على إرسالِهِ الرُّسْلَ معَ الصِّـــدْقِ
مصابيحَ دُجى الجهلِ وهادينَ الى الحــــقِّ
ولولا خُتِموا وَحْياً بـ(طه) أشرفِ الخَلـْـــقِ
لكانَ المرتضى حقاً نبيَّ الغربِ والشـــرقِ
* * *
تَخَفـَّتْ عِلُّةُ الكونِ كما أُبْهِمَ إيجـــــــــادُهْ
وما زالَ كذا حتّى ، بهِ أفصحَ ميـــــلادُهْ
فشُمْنا بارقَ الهدي كما بشّرَ إرعـــــــادُهْ
إذاً مَنْ كانَ ولّاهُ لحشرٍ حبّـُــــــــــهُ زادُهْ
* * *
أَدِرْ مذياعَ تاريخٍ وبَصِّرْ فكرةً عَمْيـَـــــــا
وَصَفِّ موجةَالحقدِ كَمَنْ يستوضِحُ الفُتْيَـا
تَجِدْ تلفـزةَ الحقِّ تُرِيكَ المُثُلَ العُلْيــَــــــــا
وتَنْشُرْ لكَ أسراراً لأمرٍ أُخْفِيَتْ طَيـَّــــــــا
* * *
أُزيحتْ سُحُبُ الغَيِّ وقد ضُوِّءَ ما أظلَــــمْ
بمَنْ قالَ سَلوني إنَّ في صدري لَعِلَماً جَـمّْ
عليٍّ معجزِ الإنسِ معَ الجِنِّ بما يَعْلـَــــــمْ
فذا صدّيقُها الأسمى وذا فاروقُها الأعظـمْ

القصيدة في المخطوطة غير مُشَكَّلَةِ الأحرف..

تم تشكيلها بالحركات من قبل ولده(محمد الجاسم) البارِّ بذكر والده الأجلّ( الشاعر الراحل عبد الحسين الجاسم) رحمه الله..عسى أن يكون قد وُفِّقَ للمراد.

الصورة : بعدسة المصور الفنان الراحل مالك إطيمش في إستوديو (المدينة) للتصوير في شارع الحبوبي (سابقاً) ـ الناصرية1967

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك