الشعر

شعر/ يوسف لم يدخل القدس..!


 

د.حسين القاصد ||

 

من أي بابٍ سوف أدخل للطريق إلى الطريق؟

بل أي دلوٍ سوف يغرفني إلى بئر العروبة للنبوة؟

في أي سوقٍ للنخاسة..؟

سأباع كي أغدو نبياً لايطبّعُ مثل أخوته اللصوص..

من سوف يحمل آيتي؟ فعلى قميصي قِبلةٌ ودم رحب!

وانا العزيز أحن للهو المقدس والخمور وحنطة الأشواق.. للسمر اللذيذ الراعش الشفتين.. للعطر الذكي.. أشم ريحك يا زليخا؟

يعقوب لا يدري بأني لم أمت.. فعلى قميصي من فضائل أخوتي أغنيّةٌ مذبوحةٌ  ودم رحب..

سبعون لا سبعٌ عجاف

وانا ابذّرُ كل هذا العمر ما بين الوسادة واللحاف..

وخلف نافذتي سمر!

سمرٌ من الخمر المُذهَّبِ حين تنبضه الضياء

بغداد أو بيروت.. أو صنعاء.. أو مصر التي غالتها ألسنة المعابد..

أبدو عزيزاً دون عزة

لا حنطتي نفعت ولا زيتون غزة

لا حلم يوصلني إليّ.. إلى سمر

سمر التي من خصرها تتسرب الألحان والطرب الشهي..

تلك المضيئة من ملابسها يطرزها التلألؤ كي تداهم مقلتيّ بعطرها السحري يسحل نبض قلبي

لله ما أبهاك يا ليل التنابض.. ها أنا

ارمي بناري باتجاه قضيتي

سأحرر النهدين كي يقفا كساريةٍ

وانا اردد كل أشعار القداسة للوطن

إني أذود إلى الوطن..

هو ليس عندي كي أذود عن الوطن!

يعقوب لا يدري بما قبضوه عني من ثمن

أنا في القصيدة واقفٌ

هي ذي أمامي كلها.. صدرٌ وعجز

أنثى من الشعر العمودي المحققِ كلَّ عز

تطوى على الشطرين ينبضها التأوه واحتراق الشرشف المجنون تحت القافية

أنثى تسمى العافية

يا كم يسرني كيدها

إني لديها كل أمسِ

لا شيء لي بغدي.. لأني جاعلٌ زمني لنفسي

والوقت بالرشفات يمكث لائذا

سبعون يأساً.. فلأضف يأساً على السبعين كي أخلو لعرسي

سأعود من بيروت بالسمر اللذيذ.. وعطر كأسي

سأعود  من سحر السمر

بل من تنابضنا الأغر

سأعود...

أكتب من بعيد قصيدة أخرى لقدسي

فيها أحاول نصرتي

يعقوب لا يدري بيأسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك