الشعر

،،،،،،،،،مطلع الفجر،،،،،،،،،


بانت بوادرُها ملحَمةُ النصرِ

فالقُدْسُ قد هلّٓلتْ لمطلعِ الفجرِ

كانتْ حبيسةُ هونٍ لاتبارحهُ

صنوانُ لازمها ذلٌ معَ الخطرِ

مسرى النبيُّ بدا يستنهضُ هِمَمَاً

فَروحهُ شَغِف ٌ والنار تستعرِ

مازال يرمُقُنا ليومِ واقعةٍ

يسعى الكماةُ لها زحفاً على الجمرِ

اينَ أُلأولى نذروا نُحورهم زَمَناً

فالاقصى مابرحَ في قبضةِ الاسرِ

ياقدسُ كم صرخوا لِجُرحِكِ كَذِباً

فَتلكَ جعجعةُ للتُركيُّ والقطري

من أخطأ القدسَ صعدةَ راحَ يقصفها

بتحالُفٍ جلَّهُ عُلجٌ ومن غجرِ

زيفُ العروبةِ بانَ الانَ عورتهُ

امسىَ كمزبلةٍ في موضعِ الطمرِ

ارمي فَدَتكَ يدي ماعادَ معجزةً

قتلُ اليهودِ وان يَصلىِ بذي سقرِ

فالدهرُ ردحاً لهم واليوم عادَ لنا

اسمعْ بها صَمَمَاً يانافذَ البصرِ

طيرٌ ابابيلُ في عليائها قَذفتْ

سجيلُها عَصَفٌ والشهبُ كالمطرِ

يا ايُها النملُ لاتخلوا مَساكِنكم

جاءَ سُليمانُنُا للحطمِ والظفرِ

أنبئ يهوذا بأنَّ النسلَ منقرضٌ

وَعدُ ألالهِ لنا في جعبةِ القَدَرِ

ارضٌ وميعادُ كانَ الموتُ موعِدهم

ِضاقَ الفضاءُ بهم مابارحوا الحفرِ

قُل للعمالقِ صبراً وانبذوا جزعاً

فالقدسُ موعدنا والكلُ في الاثرِ

ثأرُ المهندسِ والكرماني واليمني

يتلوهُ مغنيةٌ وشيخُنا النَمْرِ

هذا مخاضُ السنينِ قد جاءَ ذا عَجَلٍ

أرضٌ معبدةً لصاحبِ الثأرِ

محمد أبورغيف

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي الحسيني
2021-06-12
احسنتم سيدنا وبورك قلمكم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك