التقارير

هل تنجح أمريكا بأحلال دور مصر في غزّة بدلاً من دور أيران؟!


 

د. جواد الهنداوي * ||

 

           بعد نهاية عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ،اي بعد نهاية حالة الحرب و العداء مع اسرائيل ، سعتْ و لا تزال امريكا  بأن يكون لمصر دوراً عربياً و أقليماً محسوباً بقدر مصلحة و تفوّق اسرائيل في المنطقة . لنأتي بشواهد من الواقع السياسي ألمُعاصر على ما نقول : في حرب تحرير الكويت ، لَعبَ الرئيس المصري الراحل حسني مبارك دوراً اساسياً في اقناع الرئيس الامريكي جورج بوش الاب بالاستعجال في اعلان الحرب لتحرير الكويت ، وعدم الركون الى المناورات السياسية والدبلوماسية ، والمُتبناة ،حينها وبقوة ،من قبل الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران . و كمكافأة للدور الذي كفلتهُ مصر عربيا و دولياً ، حينها ،اتخذت وزارة الخزانة الامريكية قراراً يقضي بأطفاء ديون مصر او بعضها ، وبقيمة ١١ مليار دولار .

شاهد آخر : وهو قرار الرئيس اوباما ، عند انتخابه عام ٢٠٠٩ ،رئيساً للولايات المتحدة الامريكية ، باختيار جامعة القاهرة لالقاء خطابه الموجّه للعالم وللمنطقة وللعرب .

    ولكن ، لم تستطعْ امريكا مِنْ أعادة الحياة للدور وللتأثير المصري العربي و الاقليمي ،الذي شهدناه ابان حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ، والذي ارتكزَ على ثلاثة ابعاد استراتيجية: البعد القومي والعروبي ، البعد الفلسطيني ، والبعد التحرري والنضال ضّدْ الامبريالية والصهيونية و الرجعية .

    لم يعُدْ الآن دوراً او اثراً أيجابياً للبعدْ القومي و العروبي . استطاعت الامبريالية و الصهيونية من تدوير البعد العربي و القومي في أتجاه  مُضاد لمصلحة  ولأمن الامة العربية بآليات التفاوض و السلام والتطبيع مع اسرائيل دون ايَّ مقابل للشعب الفلسطيني . ولم تعدْ القضية الفلسطينية قضيّة العرب المركزية ، بل اصبح البعض من العرب يعجّل و يساهم في تصفيتها .

   تبّنتْ ايران القضية الفلسطينية ، واصبحت فلسطين قضية ايران المركزية وليست قضية العرب ، و تعاملت ايران مع القضية الفلسطينية من بُعديّن اساسيّين: من بعد نضالي و تحرري ضّدْ الامبريالية و الصهيونية ، ومن بعد اسلامي وسياسي و أمني . البعض يتهم ايران بأستغلال وبتوظيف القضية الفلسطينية من اجل مصالحها و نفوذها ! بيدَ ان ايران تعاني و تقاسي بسبب هذا التوظيف ، و الذي يصّبُ في صالح القضية ويحول دون اندثارها و تصفيتها . و ندعوا الباري عزّ وجلْ أن يمّكنْ العرب على توظيف قضية فلسطين وتبنيها مثلما توظفّها ايران ! ياليت العرب فعلوا ذلك ليكون لهم النفوذ و للقضية الفلسطينية الاستمرار والخلود .

          فقدَ العرب نفوذهم و دورهم الاقليمي و الدولي عندما فقدوا القضية الفلسطينية ،او عندما تعاملوا مع القضية دون اعتبار لعدالتها ولانسانيتها و لقدسيتها و لمضلومية الشعب الفلسطيني .

        تسعى امريكا ، ولكن دون جدوى ، بتأهيل الدور المصري لقيادة المسار الفلسطيني ، و خاصة في غزّة ،

كي تحّل مصر محل ايران ، وهذا ما يُفسّر مبادرات مصر المالية ( تبرّع ب ٥٠٠ مليون دولار لاعمار غزة ) ، و السياسية و الامنية ؛ مبادرات بمباركة امريكية و اسرائيلية  ، و بكرم امريكي !

    أضاعت مصر دورها الفلسطيني و العربي و الاقليمي ،

و أضاعَ العرب كذلك دورهم الفلسطيني و الاقليمي و لصالح أيران ، و السبب هو  اتباّعهم لاهواء و رغبات امريكا بأنصياع و دون انصاف او تفسير او اعتراض ، والتي هي اهواء و رغبات الصهيونية و اسرائيل .

مصر وبعض العرب تورطوا باتفاقيات سلام وتطبيع وتعاون دون ايَّ مقابل لقضية ولشعب فلسطين ، ومما يزيدهم تورطاً و حيرة و احراجاً هو استمرار اسرائيل بالتوسع وارتكاب الجرائم و الاستهانة بهم وبالقوانين الدولية . كما ان الامكانيات المادية و الاقتصادية المحدودة لمصر ، و ملفاتها الداخلية تشكّل عائقاً اساسياً لايَّ دور مصري عروبي او لصالح عدالة القضية الفلسطينية .

    لن يقايض الغزاويون دور ايران بدور مصر ، لن يقايضوا

الدعم الايراني في السلاح وفي المال بوعود و بمفاوضات مصرية او عربية او دولية . لن تتكبّل الفصائل الفلسطينية في غزّة بوعود واتفاقات سلام مع اسرائيل ، الفصائل في غزّة لم تقعْ في الورطة التي وقعت بها السلطة الفلسطينية في رام الله . أصبحت فصائل المقاومة في غزّة تمتلك ،ليس فقط قدرات عسكرية ، وانما ايضاً قدرات و علاقات سياسيّة، تؤهلها للأحتفاظ بدعم محور المقاومة وفي المقدمة ايران ،  والتعامل مع

المبادرات المصرية بأيجابية وبأستقلالية .

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك