التقارير

صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟


 

متابعة ـ صابرين البغدادي ||

 

في نظرة أولى، يعدّ قرار الرئيس بايدن إعادة الجنود الأمريكيين الـ 2.500 الذين لا يزالون يرابطون في العراق، إلى الديار حتى نهاية العام 2021، يبدو قراراً منطقياً من زاوية نظر سياسية داخلية. فعلى أي حال، كان هذا وعداً انتخابياً للرئيس الـ 46 والتزاماً منه بإنهاء تراجيديا أمريكية متواصلة.

ويأتي هذا قبل سنة وربع من الانتخابات الوسطى للكونغرس، التي توصف بشكل تقليدي في الساحة السياسية الأمريكية كنوع من الاستفتاء على أداء ومدى نجاح من يجلس في المكتب البيضاوي في تحقيق جدول الأعمال الذي وضعه أمام الشعب الناخب، عشية الانتخابات الرئاسية. وبالفعل، فإن الحرب التي بادر إليها جورج بوش الابن في 2003 لإسقاط نظام صدام حسين الإجرامي وتحقيق بشرى الديمقراطية الغربية لبغداد، سرعان ما أصبحت حملة في صحراء كلها أوهام وخيبة أمل وقرف. وإلى جانب أنه لم يكن فيها ما ينشئ سياقات ومؤسسات ديمقراطية بروح التراث الأمريكي، فقد حركت المسيرة العنيفة والفوضوية لتفكك الأمة العراقية إلى عناصرها الإثنية والدينية المختلفة والمتناكفة. وهكذا توفرت نافذة فرص لجارتها إيران كي توسع هوامش نفوذها السياسي والعسكري في هذه الدولة الممزقة والدامية. وعلى خلفية تحطم الآمال الأمريكية المسبقة، يمكن إذن أن نرى في فك الارتباط القريب عن العراق خطوة واجبة تضمن توفيراً في حياة الإنسان والمقدرات.

ولكن إلى جانب فضائل واضحة لهذه الخطوة على خلفية جدول أعمال إدارة بايدن الحالي، التي أصبح الشرق الأوسط بالنسبة لها ساحة فرعية، إن لم تكن هامشية، سيكون من الخطأ تجاهل التداعيات الإقليمية المحتملة التي قد تمس بالحلفاء التقليديين وتقوض ميزان القوى والتهديدات القائمة فيه.

أولاً وقبل كل شيء، يدور الحديث عن تسريع عملية سيطرة طهران على العراق، وذلك لأن الميليشيات الإيرانية ستتمتع قريباً بحرية عمل بلا عراقيل في نشاطها على أراضي العراق وسوريا (حيث حجم القوة الأمريكية تبلغ اليوم 900 جندي فقط). ناهيك عن لبنان الذي هو الآن في مراحل التفكك والانهيار دون وجود قوة عظمى معنية بالاصدام بقوات حزب الله.

في ضوء هذا الوضع، يطرح السؤال: ماذا سيكون مستقبل ومصير اتفاقات إبراهيم في غياب غلاف أمريكي داعم ومساند على شكل وجود عسكري في المنطقة واستعراض قدرة ردع من جانبها؟ ناهيك عن أن الانسحاب العسكري من العراق سيشكل حلقة أخرى في استراتيجية أشمل في انتشار أمني جديد يتضمن تقليص الوجود البحري الأمريكي في الخليج، مما من شأنه أن يرفع مستوى القلق في السعودية والإمارات، بل وفي القدس.

وبالفعل، ومن ناحية إسرائيل، فإن التهديد الكامن في الهجر الأمريكي المتحقق واضح وملموس؛ لأن استكمال خطوة التحول الإيراني للعراق سيعرضه لنشاط الميليشيات الإيرانية ضده، ولا سيما في الجبهة السورية. وقدرة إسرائيل العسكرية على تحييد التهديد في هذه المنطقة من شأنها أن تتقلص قريباً في أعقاب قرار الكرملين التغيير من الأساس لقواعد اللعب في هذه الجبهة، ومنع إسرائيل من مواصلة أعمالها في مواجهة تحدي طهران.

لما كان كل رجال الرئيس على وعي جيد بالتهديد على الشريك الإسرائيلي، الكامن في خروجهم من العراق، فقمة استنتاج محتم بأنه إقرار محسوب تقرر توقيته مرحلة تجري فيها الولايات المتحدة وإيران اليوم عملية مساومة هدفها تنفيذ الاتفاق النووي بين القوى العظمى، بما فيها الأمريكية، وبين نظام آيات الله. في ضوء ذلك، يمكن أن نرى في قرار الانسحاب الأمريكي من العراق مثابة سلفة أو خطوة بناء ثقة تجاه إيران هدفها تلطيف حدة مواقف إيران المتصلبة في أثناء المفاوضات.

يجدر بالذكر أن التطلع الأمريكي للتوقيع على الاتفاق وشق الطريق لفتح صفحة جديدة بين الدولتين يشكل مدماكاً مركزياً في سياسة بايدن، ويغطي على كل اعتبار آخر (إلا إذا كانت واشنطن تؤمن حقاً بأن اتفاق فيينا الثاني سينجح في تقليص شدة التهديد الإيراني على إسرائيل).

وبالتالي، حتى لو وافقت الإدارة بأن ترفق الاتفاق بمقابل أمني لإسرائيل، فمشكوك جداً أن يكون في ذلك ما يعوضها عن الثمن الذي سيتعين عليها أن تدفعه، سواء على هجرها الساحة العراقية أم على توقيعها على الاتفاق النووي.

في ضوء وضع الأمور هذا، كل ما يمكن هو توجيه نظرة إلى الواقع بشكل واع بعيداً عن أي أوهام، والاستعداد ليوم بارد تكون فيه إسرائيل مكشوفة داخل حجرة الدبابة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-07-31
العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. اما اسرائيل فتنظر لكل الشيعه بانهم اعداؤها وهي صادقه في هذا فلاهواده بين الشيعه واسرائيل مهما كان الثمن لان المساله عقائديه..
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك