التقارير

أوروبا وأميركا إختلاف السياسات والطلاق العسكري القريب


  * دز إسماعيل النجار ||    إنعَدَمَت الثقة بين أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، والتجربة أكبر برهان وما حصل في أفغانستان أكَّدَ مخاوف أميركا من ولوج القارة العجوز عتبة الطلاق معها بسبب إنفرادها بالقرارات السياسية والعسكرية وعدم إعلامهما بأي قرار يُتَّخَذ، وتجربة افغانستان كان أكبر برهان على ذلك، الخلافات الأوروبية الأميركية طَفَت على السطح منذ سنوات ليست ببعيدة وبآنت إختلافات وجهات النظر في الكثير من القضايا الدولية على رأسها ليبيا ولبنان والقضية الفلسطينية بكل تفاصيلها وعدم إحترام مصالح الشركاء الأوروبيين كما حصلَ مع شركة توتال في لبنان،  والفصل الأخير من الغطرسة والتعالي الأميركي كانت ساعة الصفر التي حددتها  للإنسحاب من أفغانستان الذي لَم يتم تبليغ توقيته الى  حلف الناتو إلا من خلال الإعلام؟ ويعتَبَر تصرف واشنطن غريب وغير منطقي ومستهجَن. إن تراكم التناقضات والخلافات السياسية الكبيرة بين القارة العجوز والولايات المتحدة الأميركية دفعَ بالأوروبيين وعلى رأسهم الفرنسيين والألمان الى التفكير جدياََ الى الاعتماد على النفس وبناء قوة عسكرية اوروبية مُوَحدَة لحماية أمنها القومي والأستراتيجي. [ ألمانيا التي تعتمد بشكل كُلِّي على الحماية الأميركية كانت أكثر المتضررين من الإنسحاب الأميركي من أفغانستان من دون تنسيق معها ومن المزاجية السياسية التي تتعاطىَ فيها أميركا مع الدوَل الأوروبية وكأنها دوَل تابعه وليست دُوَل عُظمَىَ أو حليفة. لإن تَرك أفغانستان بهذه الطريقة ومن دون حسابات مستقبلية مع هذا الكَم الهائل من الأسلحة المتطورة  والعتاد العسكري سيشكل مستقبلاََ  خطراََ كبيراََ على الأمن القومي الأوروبي والدول المحيطة بأفغانستان. فرنسا الدولة العظمَىَ والقائد السياسي َالعسكري لدوَل الإتحاد الأوروبي متضررة جداََ من سياسات واشنطن في المنطقة برُمَّتها، بدءََ من إيران حيث انها أنسحبت إدارة ترامب من الإتفاق النووي وفرضت عقوبات على طهران وتم إحراج فرنسا بعد ممارسة ضغوطات كبيرة عليها أجبرَتها على سحب شركاتها من ايران، كما تضررت مصالح فرنسا في العراق واليَمن بسبب الحرب الدولية عليها وإجبار باريس أن تكون شريك أساسي فيها الأمر الذي مرَغَ سمعتها واصبح سجلها حافل بالمشاركة بجرائم ضد الإنسانية خلال سبع سنوات. أيضاََ مصالح فرنسا تضررت في سورية، وفي لبنان ظهرت الخلافات الأميركية الفرنسية الى العلن بسبب الضغوطات التي تمارسها واشنطن عليه والمسؤولين فيه لمنعهم من تشكيل حكومة جامعه يشارك فيها حزب الله  ونتيجة الحصار وقانون قيصر. باريس تبحث عن مخارج نهائيه للشراكة مع واشنطن وتبحث عن استقلالية لتستعيد ثقتها بنفسها كدولة عظمىَ وعضو دائم في مجلس الأمن ولكي تعود بقوة الى الساحة الدولية وتمسح عن جبينها عار الجرائم التي ارتكبها الإرهابيين في اليمن وسورية وليبيا وكانت شريك فيها. #الطلاقأصبحَقريب_   * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت   8/9/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك