التقارير

خطاب السيد نصر الله و اللقاء المُرتقب بين بينيت و الرئيس الروسي .


  د.جواد الهنداوي *||                                   أقصدُ الخطاب الذي القاه سماحة السيد حسن نصر الله بتاريخ ٢٠٢١/١٠/١٨ ، و الزيارة التي سيقوم بها رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي المحتل الى روسيا يوم ٢٠٢١/١٠/٢٢ ، و الموافق يوم الجمعة القادم ولقاءه الاول بالرئيس بوتين .       ما العلاقة بينهما ؟       جميع ما وردَ في خطاب السيد مهم ، ولكن الأهم ،ما كشفهُ السيد علناً و صراحة هو عديد القوة القتالية المؤهلة والمُقدرة ب مائة الف مقاتل !    يأتي هذا الخطاب المُهم ، بمعلوماته ،  وبأهدافه التحذيرية لحزب القوات اللبنانية ،والتطمينيّة للمكوّن المسيحي خاصةً وللشعب اللبناني عامةً ،عشيّة سفر رئيس وزراء اسرائيل الى روسيا .      لم استبعدْ بأجراء رئيس وزراء إسرائيل تعديل على نقاط الحديث المُزمعْ تداولها مع الرئيس بوتين ،على اثر ما وردَ في خطاب السيد حسن نصر الله ، و خاصة فيما يتعلق بعديد القوة القتالية .      ديدن القيادات السياسية والفكرية الصهيونية في اسرائيل و في العالم هو استثمار ملازمة تشردّهم التاريخي لتضليل العالم بأكذوبة  ضعفهم و خطر ابادتهم ، وللتغطية على جرائمهم و خطط توسعهّم في احتلالهم لفلسطين و للأراضي العربية . لن يفوّتَ رئيس وزراء العدو فرصة تعظيم الخطر الذي تتعرض له اسرائيل من قوة حزب الله في لبنان و في الجولان السورية ، لاسيما وموضوع تواجد ايران و حزب الله في سوريا يتصدّر نقاط الحديث ،علاوة على الملف النووي الايراني .   تدرك اسرائيل الدور الكبير و النفوذ الفاعل لروسيا في سوريا ، و بحكم هذا الدور والتواجد العسكري الروسي في سوريا ،اصبحت روسيا جارة لاسرائيل ، و ما يهمّها ( اي ما يهّمُ اسرائيل )هو أن تتفهم روسيا حاجات اسرائيل لحرية تحركّها في الاجواء السورية ، و الحيلولة دون تمترّس الحرس الثوري الايراني و مقاتلي حزب الله في الحدود الشمالية لفلسطين المُحتلة .    و من اجل التقّرب للرئيس بوتين ،تحرص اسرائيل أشّدْ الحرص على تلطيف الاجواء بين الرئيس بايدن و الرئيس بوتين ،او بين الادارة الامريكية و روسيا ،من خلال  تنظيم او حضور لقاءات مشتركة على مستوى رفيع ، على شاكلة اللقاء المرتقب بين رؤساءمجالس الامن لكل من روسيا و امريكا واسرائيل ، والذي سيتناول موضوع سوريا و ايران .      لا تخفي اسرائيل قلقها وتخّوفها من مماطلة ايران في العودة الى مفاوضات فينا ، لا سيما و أنَّ ايران مستمرة بزيادة نسبة التخصيب . و يأستْ اسرائيل من اقناع الرئيس بايدن بأتخاذ حلاً عسكرياً تجاه ايران ، لذا ، سيطلب بينيت من الرئيس الروسي دوراً من اجل حثّ ايران على العودة لمفاوضات فينا.    كم سعتْ اسرائيل وبذلت جهوداً من اجل ان تخرج امريكا من الاتفاق النووي الاممي ، وظّنت اسرائيل و دول اخرى بالانتصار حين  نفضت امريكا يداها من الاتفاق النووي ، و الآن نجدُ اسرائيل تتوسّل بروسيا و بالدول الكبرى لحث ايران للعودة الى مفاوضات فينا ، و كذلك مسعى امريكا .     ليس الملف النووي الايراني هو حالة الفشل و الندم الوحيدة لسياسة  اسرائيل و امريكا و حلفائهم في المنطقة ، سبقها او تزامن معها حالة توظيف الجماعات الارهابية المسلحّة في العراق و سوريا ولبنان ،و خاتمة المغامرة تكللت باندحار هذه الجماعات الارهابية وبتواجد مقاتلي حزب الله والحرس الثوري الايراني على تخوم اسرائيل ، و الآن تتوسّل اسرائيل بروسيا كي تُقنِعْ ايران و حزب الله بمغادرة سوريا ! سبقها او تزامن معها ايضاً سعي اسرائيل و امريكا و تركيا وحلفائهم بتدمير سوريا و اسقاط نظام الحكم ! فشلوا ايضاً ، وسيحصدون ارتدادات الفشل .      العِبرة فيما ذُكرْ هو ان تعتمد دول المنطقة بعربها وبفُرسها و بتُركها على ثقافة الحوار و التعايش السلمي و الايجابي مع الاعتراف و التسليم بالتفاوت الجغرافي و الاقتصادي و العسكري ، و أن لا يوّظفْ هذا التفاوت في مسار الباطل و التآمر و الحروب . قد يطول و يربح جولة او جولات مسار الظلم والباطل والتآمر و قهر الشعوب ،لكنه لا يدوم ويحرقُ سالكيه .   *سفير سابق / رئيس المركز العربي الاوربي                        للسياسات و تعزيز القدرات /بروكسل .                        في ٢٠٢١/١٠/٢٠. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك