التقارير

صحيفة عبرية: 80% من السعوديين يرفضون التطبيع..!


متابعة ـ علي عبد سلمان ||

 

بعد تسلّم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، زمام الحكم في المملكة، شهدت العلاقات السعودية- الإسرائيلية تحولاً هاماً، جعل التوقع بقرب توقيع اتفاقية التطبيع بين الجانبين أمراً وارداً. في حين طرحت الصحيفة العبرية "نظرة عليا" إشكالية جدلية إذا ما كان ذلك يرتبط بالولايات المتحدة او بالعلاقة مع فلسطين. مشيرة إلى ان 80% من السعوديين يرفضون توقيع اتفاقية التطبيع مع كيان الاحتلال، على خلاف ما يسوّقه النظام السعودي.

·        النص المترجم:

زيارة الرئيس بايدن إلى إسرائيل والسعودية في تموز 2022 رفعت مسألة تطبيع العلاقات بين الجانبين إلى جدول الأعمال مرة أخرى. كان واضحاً منذ 2020 أن الرياض تعمل ما يشبه التطبيع الزاحف لتهيئة التربة بمسيرة يتاح في نهايتها انفتاح متزايد من جانبها تجاه إسرائيل. في الزمن الذي انقضى، تغيرت الإدارة في الولايات المتحدة، وبدأت بينها وبين إيران مفاوضات للعودة إلى الاتفاق النووي. وفي إسرائيل حكومة مختلفة، وتعمقت العلاقات بينها وبين دول مركزية في المنطقة في إطار اتفاقات السلام. وهي تطورات تؤثر على موقف السعودية من العلاقات مع إسرائيل.

تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة مصلحة سعودية عليا ترتبط بمكانة بن سلمان في الداخل. في السنوات الأخيرة بدا شك في أوساط النخبة السعودية بخصوص استعداد الولايات المتحدة للوقوف إلى جانبها عندما تتهدد المصالح السعودية، ولا سيما بالنسبة لإيران. ربما أبقى السعوديون على حلول وسط محتملة مع إسرائيل كمقابل على تغيير النهج تجاه المملكة من جانب واشنطن، يتضمن ضمانات تجاه إيران وفتح صفحة جديدة مع بن سلمان، الذي يرغب في تثبيت شرعية لحكمه. وعليه، يجب أن ننتظر لنرى هل ستتحقق التفاهمات التي توصلت إليها الولايات المتحدة والسعودية عند زيارة الرئيس بايدن إلى المملكة: فالرسالة المركزية التي سعى الرئيس بايدن لنقلها في قمة الزعماء (مجلس التعاون زائد 3) التي انعقدت في تموز 2022 في أثناء زيارته إلى السعودية، كانت أن الولايات المتحدة تعود لتأخذ لنفسها دور القيادة، بل والوساطة الإقليمية، على حساب الصين وروسيا اللتين عملتا في السنوات الأخيرة على تعزيز سيطرتهما في المنطقة. وقد التقطت هذه الرسالة بشك من جانب الأنظمة العربية غير المقتنعة بأن واشنطن استوعبت أزماتها الاستراتيجية، وأساساً بالنسبة لإيران، وأنها مستعدة للاستثمار في حماية مصالحها. في نظرها، تعكس الرسالة التي نقلها الرئيس بايدن مصلحة أمريكية فورية الحاجة إلى تلطيف حدة أسعار النفط. لا يزال طلب السعوديين إعادة إطلاق علاقاتهم مع الولايات المتحدة في ظل زيادة التعاون الأمني وتلقي ضمانات أمريكية في السياق الإيراني، كشرط لتعاونهم في لجم سعي إيران لتوسيع وجودها في المنطقة. لإسرائيل مصلحة في التوجه العربي المؤيد لأمريكا؛ لأن العلاقات بين الدول العربية وواشنطن تؤثر مباشرة على قدراتها/استعدادها للتقدم في التطبيع مع إسرائيل.

المسألة الفلسطينية في آذار 2022 قال بن سلمان إن "إسرائيل لا تعتبر عدواً بل حليف محتمل… وإن كان عليها قبل ذلك أن تحل المشاكل مع الفلسطينيين". بالمقابل، فإن أباه، الملك سلمان، يتبنى موقفاً تقليدياً أكثر تجاه إسرائيل ومسألة النزاع، وهو يربط بين التطبيع مع إسرائيل وبين استيفاء إسرائيل لمقاييس مبادرة السلام العربية. عشية زيارة بايدن إلى المملكة، شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، على التزام القيادة السعودية لتنفيذ مبادرة السلام العربية وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية: "أوضحنا بأن السلام يأتي في نهاية المسيرة، وليس في بدايتها". نشدد هنا على أن هذا الموقف يبقي للمملكة مجال مناورة لخطوات تطبيع بطيئة وبحجم صغير، قبل حل كامل مع الفلسطينيين. قد ترغب في أن ترى، وبالتأكيد، كشرط لعلاقات رسمية مع إسرائيل على الأقل بداية حوار إسرائيلي – فلسطيني، وكان كحجة غبية للتقرب المقونن من إسرائيل. قد يعبر التغيير الذي تنطوي عليه الرسائل عن الرغبة في الحفاظ على مجال مناورة، فيما تصريحات بن سلمان موجهة بقدر أكبر إلى الرأي العام الأمريكي. في كل حال، قد ترفع احتمالات التطبيع مع إسرائيل في مرحلة ما بعد سلمان، وفي الوقت نفسه هناك علاقة بين موقف بن سلمان وفهمه لمعنى التقرب من إسرائيل، والشرعية الداخلية لتعيينه.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك