التقارير

غلق بي بي سي الاذاعية..!


 نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

تناقلت وكالات الانباء والمواقع الالكترونية خبر قرار محطة بي بي سي العربية والفارسية وبقية اللغات في غلق المحطة الاذاعية التي لعبت دور مهم وجوهري منذ أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، عندما تم اكتشاف الراديو تسارعت الدول الاستعمارية على استغلال خدمة الراديو للبث في لغات متعددة موجه إلى مستعمرات بريطانيا وايطاليا، بريطانيا كانت المملكة التي لاتغيب عنها الشمس، استعمرت عشرات الدول ووضعتها تم التاج الملكي البريطاني، لذلك وجود إذاعة بي بي سي لمخاطبة المستعمرات والتأثير على الشعوب من خلال الإعلام الجماهيري المتمثل في إذاعة بي بي سي أمر مهم وضروري، لم يخل بيت في دول العرب وأفريقيا والشرق الادنى  من وجود جهاز راديو، كانت المنافسة شديدة بين إيطاليا وبريطانيا في مخاطبة شعوب العالم عبر الراديو، ليس لتسلية الناس وإنما لترويض الشعوب من خلال الإذاعة البريطانية والايطالية وبعدها صوت أمريكا وصوت روسيا وصوت المانيا وفرنسا من خلال محطة إذاعة مونت كارلو…..الخ.

الراديو، كان بذلك الزمان من المخترعات الجديدة، حاله حال الإنترنت والبث الفضائي بزمننا هذا، كان التسابق بين بريطانيا وإيطاليا  على النفوذ والموارد والمستعمرات من خلال البث الاذاعي، الايطاليون سبقوا بريطانيا في توجيه إذاعة ناطقة بالغة العربية وبعد إيطاليا فتح البريطانيين محطة بي بي سي الاذاعية العربية وتوالت بعدهم الدول الاستعمارية في فتح إذاعات عربية وفارسية وهندية……الخ لمخاطبة شعوب العالم، بالحرب العالمية الثانية العرب كانوا يستمعون إلى الإذاعة البريطانية والى إذاعة برلين الألمانية العربية، العرب بذلك الوقت تركوا تحرير شعوبهم من الاستعمار وانشغلوا بسماع أخبار القتال بين الحلفاء والمحور، في بداية دخول الراديو اقتصر من يستطيع شراء أجهزة الراديو أصحاب الأموال وهم بغالبيتهم من المتعلمين والمثقفين وشيوخ الاقطاع حتى الشركات المصنعة إلى أجهزة الراديو قالوا تم بيع لنصر اكثر من خمسين الف راديو والعراق مايقارب عشرة آلاف راديو بحقبة الحرب العالمية الثانية، عندنا بقضاء الحي كان يوجد راديو في مقهى يأتي غالبية ابناء الحي إلى المقهى لسماع محطة بي بي سي وبرلين الالمانية، ومن المفارقات العجيبة في يوم الإعلان عن هزيمة هتلر ونقلا عن والدي رحمه الله كان رجل يعشق هتلر اخرج مسدسه واطلق النار على نفسه ومات تعاطفا وحزنا على هتلر.

غلق إذاعة بي بي سي العربية والفارسية …..الخ حسب ماقيل بسبب الضائقة المالية وهذا الكلام منافي للواقع، لاقيمة لصرفيات بي بي سي الاذاعية لكن بظل دخول الإنترنت والبث الفضائي ومواقع التواصل الاجتماعي فقد البث الاذاعي أهميته، معظم الناس من النادر تجد شخص لازال يستمع إلى راديو، ربما بعض سائقي سيارات التاكسي ببعض دول الشرق الأوسط وأفريقيا يستمع إلى راديو لكن الغالبية العظمى تستخدم الإنترنت ويشاهدون من خلال الإنترنت البث التلفزيوني الفضائي ….الخ.

بريطانيا كانت إمبراطورية وكانت تحتاج إلى بي بي سي وبمختلف اللغات كويسة إعلامية للتاثير على المواطنين في مستعمراتها وانتهى وقت بريطانيا الإمبراطورية التي لاتغيب عنها الشنس، لذلك لا أهمية إلى البث الإذاعي، الإذاعة البريطانية لعبت دور مهم في إبلاغ الجمهور العربي في هزائم العرب المتتالية والمتلاحقة في حروب عام ١٩٤٨ وفي هزيمة حزيران عام ١٩٦٧….. الخ، الإذاعة البريطانية كانت تنشر هزائم حروب صدام الجرذ في وقت إذاعات صدام ومحطاته واذاعات الدول العربية الموالية له تصور هزائمه نصر، اتذكر بهزيمة حرب الكويت مذيع الإذاعة البريطانية استضاف وزير الدفاع الأردني عدنان ابو صالح قال له تم أسر سبعين الف ضابط وجندي عراقي كان رد وزير الدفاع الأردني عدنان ابو صالح يا اخي قابل نعاج وتم اسرهم، في شهر حزيران الماضي وزير الدفاع العراقي طلب من أسرى الخليج يسجلون أسماؤهم في فروع المحاربين بالمحافظات  العراقية لغرض منحهم رواتب تقاعدية بسبب كبر سنهم، سجل سبعين الف شخص أسماؤهم أنهم كانوا أسرى حرب في حرب الخليج الثانية حرب الكويت.

بيان الهيئة إذاعة بي بي سي  ان سبب الغلق بتسويغات مالية واقتصادية،  يتنافى مع الواقع، انتهى وقت البث الاذاعي وانتهى وقت الصحف الورقية وجاء عصر المنصات الرقمية، الاموال التي تصرف على البث الاذاعي يتم تحويل الموظفين والاموال إلى مجال الاستثمار في المحتوى الرقمي وزيادة التأثير الجماهيري حول العالم.

ذاكرة الشعوب العربية وذاكرتي انا شخصيا كنا نسمع  صوت دقات ساعة بيغ بن، والمذيع العراقي اليهودي جمال عاز بالقول  هنا لندن صوت الإذاعة البريطانية، الزمان تغير وتتغير ادواته وطرقه، في الختام إذاعة بي بي سي العربية نفذت اجندات القوى الاستعمارية مثل ما الان محطات البث الفضائي العالمي والعربي المروج لمشاريع الاستعمار أمثال قناة الجزيرة والعربية والحدث. 

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

 4/10/2022

 

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك