دراسات

القوى السياسية و المشاركة في الانتخابات /8


 

حسين جلوب الساعدي ||

 

·        أولا المحور الأمريكي

 

٢ .تكوين التيار المدني : الذي اخذ بالتكوين والظهور من خلال برامج الحرب الناعمة والفوضى الخلاقة وعقيدة الصدمة التي يديرها الغرب لتقويض المجتمع الإسلامي والعراقي من الداخل بتأسيس منظمات وجمعيات وشبكات مدعومة بأموال طائلة وضخمة وقد تقدمت في إيجاد شخصيات قيادية مؤثرة في الوسط الشبابي يطلق عليهم (الناشط المدني) الذي برز حضورهم بالأحداث الأخيرة في مظاهرات ساحة التحرير والمنطقة الجنوبية .

وأخذت ملامح التيار المدني تتكون بالاتقاء عده اطراف عند عامل مشترك واحد وهو العداء للحركة الإسلامية وتحميل القوى السياسية كل الإخفاق والأخطاء مع تضخيم الأجواء السلبية ليكون مدخلاً لمهاجمة الدين اوجميع المؤمنين ونجد الخطورة على اشدها حين تنلمس عناصر مكونات التيار المدني الذي اخذ يفرض نفسه كتحد واقعي وحقيقي وذلك بجمع القوى المناهضة للحركة الإسلامية في اطار (التيار المدني) وهي :

أ- مؤسسات المجتمع المدني التي تتلقى الدعم المالي والتوجيه والرعاية من قبل المنظمات العالمية المرتبطة بالغرب .

ب- الحزب الشيوعي الذي يحمل نزعة معادية للدين وارثاً تاريخياً في الصراع مع الحركة الإسلامية وحنقاً على تقدم القوى الإسلامية في العملية السياسية وانى لهذا الحزب الإلحادي ان يهاون او يتآزر مع الحركة الإسلامية التي أصدرت مرجعتيها المتمثلة بالسيد محسن الحكيم الفتوى بكفر الحزب الشيوعي وتبنية الألحاد .

ت- بقايا حزب البعث المحظور الذين يعيشون نكبة الهزيمة مما دفعهم هم وذويهم للحقد على العملية السياسية ليلتقوا مع التيار المدني في التوجه ضد الحركات الإسلامية وما أكثرهم وفي كل مكان .

ث- الشخصيات القلقة المبهورة بالحضارة الغربية والتي تعد الحركات الإسلامية متخلفة ترفض النقد وتأبى الحوار وتقمع الأخر كما تدعي هذه الشخصيات وهؤلاء القلقون ينتعشون في أجواء الضخ الإعلامي الناقد وهم كثر جداً .

ج- الذين لديهم طموح كبير في المواقع الحكومية والأدوار السياسية وجدوا  الحركة الإسلامية عائقاً يحول دون  طموحاتهم والتقوا مع الأجواء ليمهدوا ان يكونوا بديلاً عنهم .

ح- التوجه القومي والعروبي الذي يحاول اتهام الحركة الإسلامية  بالطائفية والتبعية لايران وتحميلهم اثأر الأزمة الطائفية في العراق .

خ- المجاميع التي تعمل على إشاعة الفوضى والرذيلة والتمرد على تعاليم الدين والقيم الاجتماعي وتمارس التحلل والخمر وتطالب بالمثلية وغيرها.

هذه المجاميع التقت في هدف واحد وهو محاربة القوى الإسلامية وإسقاطها واخذ اطار التيار المدني يتكون برعاية أمريكية ودعم السفارة والمنظمات العالمية وظهر بتوجيه المظاهرات وإدارتها  .

٢٠٢١/٧/٣٠

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك