دراسات

البيت والاسرة(6) مرحلة الطاعة..


  د.مسعود ناجي إدريس ||   من سن السابعة ، تحدث تغيرات كبيرة في جسم وعقل الطفل. عقلياً يصل إلى مستوى من التطور يفهم الخير والشر والقبح والجمال ، لكنه لا يملك النضج اللازم في اختيار المسار واختيار الأهداف المعقولة. لقد أثبت علماء النفس أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السابعة والرابعة عشر ، بسبب حصولهم على علاجاتهم الجسدية والعقلية ، يتبنون حالة من الطاعة للكبار ويتبعون أوامر الوالدين ويصبح لديهم حالة واضحة من الخضوع والاستسلام في سلوكهم ويستمتعون بالتعبير عن طاعتهم. واستناداً إلى نفس الحقائق التي لوحظت عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السابعة والرابعة عشرة ، فقد أطلق الرسول الكريم ( ص) على هذه المرحلة من الحياة بمرحلة الطاعة. يبدأ التعليم الرسمي في سن السابعة ويمر الطفل بمرحلة الطاعة في المدرسة الابتدائية والثانوية. بسبب النمو العقلي ، وزيادة قوة الذاكرة ، وازدهار المواهب ، والميل إلى الحياة الاجتماعية ، والرغبة في فهم المجهول وبعض الحالات الأخرى التي تظهر في الطفل ، فإن هذه الفترة هي فرصة عظيمة للتطور الأخلاقي وتنمية الفضائل في الأطفال. في هذه الاعوام المذكورة ، يتمتع الطفل بمزيد من المرونة والقبول في التعليم. لذلك من الضروري بذل جهود كبيرة لتعليم الطفل والاستفادة القصوى من السلام والاستقرار القائمين ، وإذا لم يتم تعليم الطفل وتنمية جوانبه الفكرية والعاطفية والأخلاقية بالشكل الصحيح والعناية في هذه الفترة فسيواجهه مشاكل كثيرة في سن المراهقة ، ولن يكون من السهل حلها. في مثل هذه الأوقات ، يجب أن يلعب كل من المنزل والمدرسة دورهما. في المنزل ، تكون العلاقات شخصية وعاطفية أكثر ، وفي المدرسة تكون اجتماعية ومنطقية أكثر. لذلك فإن البيت والمدرسة يكملان بعضهما البعض من حيث توفير الظروف اللازمة لنمو الطفل. يحتاج الأطفال إلى أن يكون الوالدين مستمعين جيدين ، وهناك حاجة إلى الرصانة والصبر. لا يجوز لوم الأطفال على الفشل ، والأفضل تشجيعهم على نجاحاتهم وجهودهم حتى لا تتضرر ثقتهم بأنفسهم. تعتبر مقارنة الأطفال ببعضهم البعض ، والتباهي بنجاح الزملاء ، والتوقع غير الواقعي منهم ، وتجاهل الفروق الفردية من الأخطاء التربوية المهمة والتي تضعف شخصية الطفل وتجعله يشعر بعدم الثقة بالنفس. وأيضاً إذا كان الطفل موهوباً للغاية ويتمتع بذكاء وقدرة عقلية جيدة ، فلا يجب أن تثار هذه القضية باستمرار بحضوره هو وغيره ، فإن تكرار هذا الموقف سيوقفه عن النشاط وسيعاني من الركود وبالتدريج يحيي الغرور به....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك