دراسات

الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

سؤال: هل وضع الاختبارات الإلهية لعلم الله بالعبد أم لعلم العبد بنفسه؟

  وفقا للآيات التالية:

 1) «وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَ لِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ »

 2) «وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللّهِ وَ لِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ»

3) «وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَ لَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ» 

في الآيات المذكورة ما معنى معرفة الله في هذه الآيات؟ ألا يعلم الله القرار الذي سيتخذه العبد في النهاية ، وإذا فعل ، ألا تتعارض هذه المعرفة مع اختيار العبد؟

جواب:  معنى اختبار الله تعالى ليس الاختبار الذي يصح علينا نحن البشر أننا لا نعرف شيئًا ونريده أن يُعرف. والآيات التي يقولها الله تعالى ، قمنا بعمل كذا وكذا من أجل معرفة كذا وكذا ، فمعنى "لنتعرف" لا يعني أن الله لم يعلم وهو يعلم الآن ، ولكن هذه المعرفة هي المعرفة الحالية وفقا لما يسمونه اهل العقول.

العلم الحالي هو مفهوم إضافي ونسبي بين العالم والمعلوم ، وهذا المفهوم الإضافي هو معنى للحادث ، لأن النسبة والإضافة توجد عندما يكون الجانب الآخر هناك أيضًا. عندما لا يكون هناك جانب ، فإن الجمع والنسبة لن تتحقق. بالطبع ، المعرفة المتأصلة في الله هي نفسها جوهره ، وهي لا تغير شيئًا وليست نتيجة أي شيء ؛ لكن هذه المعرفة المذكورة في الآيات المذكورة تختلف عن المعرفة الذاتية عند الله تعالى.

من أجل توضيح القضية ، من الضروري إعطاء شرح موجز عن العلم الذاتي والفعلي.

الصفات التي تنسب إلى الله تعالى هي إما مفاهيم مستخرجة من الجوهر الإلهي فيما يتعلق بنوع من الكمال الوجودي ، مثل المعرفة والقوة والحياة ، أو أنها مفاهيم يستمدها العقل من المقارنة بين الجوهر الإلهي ومخلوقاته فيما يتعلق به ويجرد نوعًا من العلاقة الوجودية ، مثل الإبداع والربوبية والرزاق ، إلخ.

  الفئة الأولى تسمى الصفات الذاتية ، والفئة الثانية تسمى الصفات الفعلية ، وأحيانًا يتم تعريف السمات الذاتية على أنها صفات مستخرجة من موضع الجوهر ، ويتم تعريف الصفات الفعلية على أنها سمات مستخرجة من مقام الفعل.

ما يميز الصفات الفعلية أنه من أجل تجريدها ، يجب النظر إلى وجود المخلوقات من وجهة نظر خاصة ، وبعبارة أخرى ، فإن اتساق هذه الصفات هو إضافة وعلاقة بين الله والخلق ، و العلاقة التي تساوي كلا الجانبين ومع نفي أحد الطرفين لن يكون لها حالة ، ولهذا السبب ، تسمى هذه السمات أحيانًا سمات إضافية.

وتجدر الإشارة إلى أن الظواهر المادية لها حدود وقيود زمنية ومكانية ، وهذه الحدود والقيود تؤثر على العلاقة التي تعتبر بينها وبين الله سبحانه وتعالى ، ونتيجة لذلك فإن الأفعال المرتبطة بها ترتبط بالزمان والمكان ، على سبيل المثال ، يقال إن الله سبحانه وتعالى خلق كذا وكذا في الزمان والمكان ، ولكن هذه الحدود والقيود تعود في الواقع إلى المخلوقات وهو الوعاء لتحقيق فلا يقتضي علاقة الزمان والمكان بالله تعالى.

بعبارة أخرى ، فإن الأفعال الإلهية التي تنتمي إلى الشؤون الزمنية والمكانية لها صفتان ، إحداهما هي صفة الإسناد إلى المخلوقات ، وبهذا المعنى تُعزى إلى محدودية الزمان والمكان ، والأخرى هي صفة الإسناد إلى الله تعالى وبهذا المعنى لا ينسب إلى الزمان والمكان.

لذلك ، فإن معيار اعتبار الصفة صفة ذاتية أو صفعة فعلية هو أنه إذا كان معناها يشير إلى وجود شيء خارج الجوهر ، فهي سمة فعلية ، وإلا فهي سمة ذاتية.

حسب الشرح أعلاه ، إذا اعتبرنا مفهوم العلم شيئًا يتطلب وجودًا معروفًا في الخارج ، فسيكون من الصفات الفعلية ، حيث أن الآيات المذكورة في السؤال ، والتي تشير إلى تحقيق العلم في وقت معين ، تحمل وقت وزمان معروفين ومحددين.

بعد توضيح معنى المعرفة الإلهية في الآيات المذكورة ، يجب أن نقول عن معنى الاختبار الإلهي أن الاختبار الإلهي ليس الهدف النهائي من خلق الدين وتشريعه ، بل الاختبار هدف وسيط ومن خلال الاختبار أولاً: يعرف الإنسان استحقاقه ، وثانيًا: بالمعرفة الحالية التي خُلِقَت لله تعالى ، يجعلهم الله تعالى ينتفعون من انعمه الأبدية بحسب فضل الناس.

ومن الموضوعات الأخرى التي أثرتموها ألا تتعارض معرفة الله تعالى ومعرفته بنتائج امتحانات العباد مع اختيار البشر ؟!

رداً على هذا السؤال يجب أن نقول إن هذا الشك قد أثير حول معرفة الله الذاتية بالخلائق ، وفي الإجابة نقول أن المعرفة الإلهية تسند إلى كل حدث عند حدوثه ، وأن أفعال الإنسان الاختيارية تنسب إلى الله تعالى ، على سبيل المثال ، أن الله يعلم أن الشخص سيقرر أن يفعل شيئًا ما في موقف كذا وسيقوم بذلك ، ولا  تُنسب فقط إلى حدوث الفعل ، بغض النظر عن ارتباطه بـ الإرادة واختيار الموضوع ، لذلك فإن معرفة الله الأبدية لا تتعارض مع الإرادة البشرية الحرة.

 

ـــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
sahib hashim alkhatat
2022-11-09
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان والقلم وجعل الكتابه وسيله للاقرار وتبرءه الذمم وبعث الحبيب المصطغى عليه افضل الصلاه و السلام ليعلمنا ما انزل الله عليه القران الكريم في ليله القدر بين لنا مفاهيم وجماليه واحكام في المصحف الشريف الذي هو دستور الكون اجمع وعليه تعلمت فن الكتابه منذ نشات خارج البيت وداخل السوق وبعدها درست الخط العربي على يد المرحوم محمد مامي الفيلي واخر ما تعرفت على خطاط اخر هو عباس باقر الفيلي وتعرفت بعدها على خطاط اخر وهو المرحوم جواد كاظم شيره من اهل العماره رحمه الله قصتي طويله تركت العراق العزيز على قلبي سنوات وبدات تكمله الدراسات العليا تطوعت نفسي للرساله لي موقع صاحب هاشم الخطاط بحوث وتاريخ هذا الفن الاصيل ارت والان انا متفرغ لكتابه موضوع الكتابه العربيه ومقارنه للغه الاتينيه التكنيك والااضافيه منذ الزمن العثمانيه الى يومنا هاذا وستكون في اللغه الانكليزيه بدايه الطريق انشاء الله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك