الصفحة الفكرية

الخواجا نصير الدين الطوسي بين الإسماعيليين والمغول / إبراهيم محمود جواد

3115 01:43:00 2012-12-02

مدخل

في عام 616هـ/1219م وخلال وجود الخواجا نصير الدين الطوسي في مدينة نيسابور، زحف المغول زحفهم الأول بقيادة جنكيز خان حاملين معهم الدمار والموت، واجتاحوا فيما اجتاحوا بلاد خراسان، فانهزم أمامهم السلطان علاء الدين محمد خوارزم شاه هزيمةً منكرةً، وانهارت بعده كل مقاومة، وتساقطت المدن واحدة بعد الأخرى، وساد القتل والخراب والحريق، وفرّ الناس هائمين على وجوههم، بعضٌ إلى الفلوات، وبعضٌ إلى المدن البعيدة، وبعضٌ إلى قلاع الإسماعيلية النزارية الحصينة[1]، وكانت هي القوة الوحيدة التي صمدت أمام المغول، فلجأ إليها الشيخ الطوسي فيمن لجأ[2].

ظلّ الطوسي نزيل قلاع الإسماعيليين، طوراً في قلعة «ميمون دز»، وطوراً في قلعة «ألموت» حتى الغزو المغولي الثاني بقيادة هولاكو، واستسلام سيد القلعة -ركن الدين خورشاه- للمغول، الأمر الذي كان من نتيجته قتل خورشاه وجميع من معه، باستثناء نصير الدين الطوسي وطبيبين معه، أمر هولاكو بضمهم إلى عسكره لحاجته إليهم، وأجبرهم على الالتحاق به[3].

فمن هو نصير الدين الطوسي؟!

هو العالم المحقق الحكيم محمد بن محمد بن الحسن الملقب بـ«الخواجا نصير الدين الطوسي»، ولد نصير الدين في (طوس) سنة 597هـ وتوفي في بغداد يوم الغدير سنة 672هـ، ودفن عند الكاظميين.

وهو -كما يقول (بروكلمان)- أشهر علماء القرن السابع وأشهر مؤلفيه إطلاقاً، ويقول عنه ابن العبري في كتاب (مختصر الدول): حكيمٌ عظيم الشأن في جميع فنون الحكمة، كان يقوّي آراء المتقدّمين، ويحل شكوك المتأخّرين والمؤاخذات التي وردت في مصنفاتهم، وقال العلاّمة الحسن بن المطهّر الحلّي: كان هذا الشيخ أفضل أهل زمانه في العلوم العقلية والنقلية، وقال عنه في موضع آخر: هو أستاذ البشر والعقل الحادي عشر، وعدّه الصفدي في (شرح لامية العرب) من الرجال الذين لم يصل أحد إلى رتبتهم في فن المجسطي[4].

ويصفه الشيخ آغا بزرك الطهراني بأنه الملك الرشيد والفلك المشيد سلطان المحققين وبرهان الموحّدين، الخواجة نصير الملّة والدين، المتكلم الحكيم المتبحّر الجليل، صاحب كتاب &l

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك