اليمن

اليمن / قد يقفل الباب !!


 

إكرام المحاقري ||

 

منذ أربعة اعوام والقيادة السياسية في العاصمة صنعاء تناشد المخدوعين من ابناء الشعب اليمني للعودة إلى صف الوطن، فهذه المبادرة  لاقت تجاوبا كبيرا من المخدوعين الذين عادوا إلى صف الوطن مكرمين معززين، ومنهم ممن  محسوبين على الخائن "طارق عفاش" والذين تشرفوا بعودتهم وأعلنوا ندمهم وتوبتهم مما كانوا فيه.

مع تغير مجريات الاحداث لصالح القوى الوطنية اليمنية انشغلت خطوط الاتصالات وملفات التنسيق مع المئات من العائدين، وما شهدته العاصمة صنعاء مؤخرا من عودة لـ 300 من المخدوعين المحسوبين على السلك العسكري الخاص بتحالف العدوان، ما يدل على فشل حسابات دول العدوان،  وانقسام صفوفهم العسكرية والسياسية، خاصة بعد الاحداث الجديدة التي تشهدها محافظة (مأرب) والتي تعد المركز الرئيسي لتواجد مرتزقة العدوان والقيادة العميلة من "حزب الإصلاح" ومن "السعودية" نفسها.

فـ قوى العدوان باتت في مراحلها الأخيرة، بعد أن تكبدت  والخسائر الفادحة والهزائم المتوالية منذ بداية العدوان، والتي استخدمت المخدوعين مترسا يواجه نار الجيش واللجان الشعبية، فقد نالوا من القصف ما نالهم، ويبقى الباب مفتوحا أمام من تبقى من المغرر بهم، فليعودوا إلى وطنهم وليعدلوا عن مواقفهم الغبية قبل فوات الأوان، فلن ينفعهم الخائن "طارق عفاش" ولا الخائن "احمد علي" ولا المدعوا "هادي" ولا غيرهم من قيادات حزب الإصلاح، فـ مصير المعركة بات محسوما كما هو حال المعركة في محافظة (مأرب) وفي جميع الجبهات بشكل عام.

فكل ذلك مبشرا بالخير لليمن أرضا وإنسانا، إلا أن تصريح العميد سريع بأن فرصة العفو العام لن تستمر طويلا لا يبشر بالخير وقد يغلق الباب نهائيا أمام  من تبقى من المخدوعين من مرتزقة العدوان، فقد تحمل مابعد هذه المرحلة عقوبات مابين النفي والإعدام لمن تعنت وأصر على موقفه المعادي للوطن، وقد تكون هناك خيارات أقليمية للتعامل مع مثل هؤلاء حين ولن يجدوا لهم موطئ يحتوي ضياعهم المستقبلي بعد تطهير اليمن من دنس العمالة والاحتلال.. ”فالفرصة كـ الغصة تمر مر السحاب“،ونحن هنا نتحدث عن المخدوعين لا عن الخونة الذين تلطخت أيديهم بدماء ابناء الشعب اليمني.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك