اليمن

اليمن/ "المحافظات الجنوبية" وجحيم الاحتلال.


 

إكرام المحاقري||

 

عندما يكون بر الأمان مزيفا، نجده مخضبا بالدماء ومحاط بالأشواك، عندها تهلك الشعوب المخدوعة وتصبح مطية لتمرير المخططات الإستعمارية، وما تشهده المحافظات الجنوبية من فوضى عارمة لهو خير دليل على مرارة ماسيحصل في قادم الأيام، فـ العروسة "عدن" باتت ذات وجه باهت، بينما تمسكت العاصمة السياسية "صنعاء" ببريق حريتها ووطنيتها، فالخط الأحمر هو الذي يوقف العدو عن حده.

بينما ثارت الشعوب في المحافظات اليمنية الحرة وصرخت بشعار "أمريكا أم الإرهاب"، وبينما خرجت المسيرات في أكثر من دولة عربية وغربية منندة بالعدوان الغاشم على اليمن، التهبت النيران في "عدن"، وتعالت صوات التفجيرات الإرهابية، وأصبحت "عدن"حاظنة للإرهاب الأمريكي، وما حال الشعب هناك إلا كـ حال يتيم فقد أمه وأباه في ذات اللحظة، ناهيك وقد فقدوا وطنهم وكرامتهم وأصبحوا يعيشون الغربة بتفاصيلها.

لم تعي الشعوب في المحافظات الجنوبية خطورة المرحلة التي يجثوا فيها طمع الإحتلال على ثروات المنطقة، ولم يحسبوا حساب أن المتحتل "السعوإمارتي" الجديد هو ذاته المحتل "البريطاني" القديم، وكلهم يتحركون ضمن التوجيهات الصهيونية من أجل تحقيق "وعد بلفور المشؤوم"، وهاهم الجنوبيون يساعدون صهيون في تمرير مخططه القذر، والثمن هو رقابهم.

ليس غريب أن تعم الفوضى ويسود الفساد أرجاء محافظة "عدن" وغيرها من المحافظات القابعة لسلطة الاحتلال، بل أنها حاصل تحصيل لنتاج 6 أعوام من الاحتلال،  ومن أجل خلق الفوضى قد تواجدت القوى الإجرامية في المنطقة، وها هي المملكة السعودية تجدد الإقامة من جديد لادوات وقوات جديدة وصلت إلى ميناء عدن حديثا، وقد يكون أكثرهم مجندون من قبل التنظيمات الإرهابية، حيث وقد تم كشف الستار على حقيقة الوهابية السعودية المقيتة، والذين ضحوا بعزيز عليهم مؤخرا،  حيث فجر نفسه في سوق في العراق مستهدفا أرواح الأبرياء، وسيكون هذا جديد محافظة "عدن" لامحال !!

·        ختاما:

تبقى الأحداث في محافظة عدن والمحافظات الجنوبية المحتلة بشكل عام كقسمة مطولة يصعب حلها والصفر نتيجتها، فلا خروج من مستنقع الفوضى إلا بتحرك شعبي يجتث قوى الاحتلال، فالإرادة هي أوقفت قوى العدوان عند حدهم في المناطق الشمالية، وهي من كسرت غرور دول الإستكبار، وهي من ستحرر ابناء الجنوب من أغلال العبودية.. لاغير ذلك.

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك