اليمن

اليمن/ عملية الـ 30 من شعبان.. عاما حافلا بالمفاجأت


 

إكرام المحاقري

 

كانت تلك الالعاب النارية اليمنية المستبشرة بقدوم شهر الرحمة والمغفرة، والمنتصرة لشعب عظيم لطالما عانا من الحروب الغازية التي أرادت لوطنه السقوط، ومن عملية الـ 6 من شعبان إلى ختام الشهر الاغر بمثلها، حتى وان اختلف الموعد والتوقيت والهدف، فقد احترق النفط السعودي وتهاوت كرامة المملكة.

مازالت المملكة السعودية تتلفظ أنفاسها الأخيرة وعينها تنظر إلى العدو الصهيوني قاصدة الرحمة والعتق من جحيم الباليستيات اليمينة، ولان لكل شيء ثمن بالنسبة للعدو الصهيوني فقد تعلن المملكة السعودية رسمية للتطبيع السعودي كـ ضريبة للخروج من هاوية العدوان وما يترتب عليه بعد الحسم العسكري اليمني، لكن الحسابات الخاطئة هي من تحصر القرار السياسي في زاوية التحكم "الصهيوأمريكي" حيث لا مفر مما هم فيه حتى وإن اشتعلت جميع الحقول السعودية بالنار.

وقد يكون العكس فالحقول النفطية تعتبر "البقرة الحلوب" للعدو الصهيوأمريكي، لذلك فالضربات البالستية هي ذاتها موجعة للشيطان الاكبر، بعيدا عن المصلحة السياسية التي مهدت الساحة للسيطرة الصهيونية في الجزيرة العربية، والتي قدمت العدو الصهيوني كورقة صعبة وقوة عالمية يجب الاعتراف بها عالميا خاصة في البلدان العربية، لكن من كشف ضعفها وهشاشتها هي الباليستيات اليمنية من جميع النواحي السياسية والعسكرية.

فبعد 6 اعوام من العدوان والصمود، أصبحت الحقول النفطية والمنشأت الحيوية والمواقع العسكرية السعودية هدفا مشروعا للقوة العسكرية اليمنية، فـ شعار المطار بالمطار قد أتى أكلة ضربات باليتسية شبه يومية، ولكل عدوان رد مشروع يماثله، ولعل الشهر الفضيل سيكون شهرا للعمليات الكبرى التي تستهدف العمق السعودي وما بعده.

وليست هذه العمليات إلا بداية للعام السابع الذي بات يقدم نفسه كـ عاما للحسم للعسكري بعيدا عن المغالطات السياسية، ولعل القوة الصاروخية تُعد لانتاج الجزء الثاني من عملية الـ 9 من شهر رمضان، لن نستبق الاحداث فالواقع بات مليىء بالمفاجأت اليمنية.. وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك