اليمن

الحج الممنوع !!


 

إكرام المحاقري ||

 

هذا ما حذر منه الشهيد القائد "السيد حسين بدر الدين الحوثي"، وحذر منه قبل ذلك القرآن الكريم، بمحتواه الواضح، خطورة هيمنة اليهود على المقدسات الإسلامية، فـالمستهدف هنا ليست الأرض بل الشعائر الإسلامية، ولذلك فقد ولدت أُحجية الكورنا من رحم الغباء العربي والعالمي، لتتمثل المغالطات حجة لله على العالمين، في يوم الحج الأكبر.

فحين تكاسل المسلمون عن الذود عن المقدسات الإسلامية تمادت يد العمالة لتصيب الإسلام في مقدساته وشعائره العظيمة، وتحت مبررات قذرة ونتنة والعاب صهيونية مكشوفة، وما يكيدون إلا كيد ساحر!! فـأحجية الكورونا قد تبدد صداها العفن والحقيقة منها هو استهداف اعداء الشيطان الأكبر "أمريكا" والغدة السرطانية "إسرائيل"، وتمرير المخططات الصهيونية وادخال الأمتين العربية والإسلامية في غياهب الصمت المخزي!! وهل يفلح الساحر حيث أتى؟!

كل تلك الفبركات الإعلامية والأرقام الوهمية للإصابات المتسارعة بـالكورونا والتي تاتي نتيجة للإزدحام!! قد بينت حقيقتها الحفلات الماجنة التي تقام في الأراضي السعودية، والتي يشارك في احيائها مئات الالاف من المواطنين دون أي حماية ووقاية من انتقال وانتشار الوباء والذي قد لا يكون خطره موجودا إلا في مكة المكرمة!! وهذا اصبح المنطق الموحد لعلماء السوء وحكام البلاط في دول العر والضلال.

فـالمسلمون قد وصل بهم الحال إلى فرض واقع (الحج الممنوع) من قبل نظام آل سعود المتيهود، وهذا ما يجب مواجهة ثقافيا وفكريا وعسكريا إذا تطلب الامر ذلك، فيوم الحج الاكبر، يوم البراءة من اعداء الله، ولابد أن يقوم مؤتمرا عالميا لجميع الدول العربية والإسلامية دون إستثناء كما شرعه الله، ولابد من تأدية فريضة الحج بـالشكل الذي حدده الله تعالى دون تحجيم عظمته لاسباب لم تكن حاضره حين حضرت الشياطين في الدسكوهات والبارات الحلال، وحين حضر الماجنون من انحاء العالم لتاديه فريضة الإنحلال الأخلاقي والتي شرعتها الصهيونية العالمية من أجل استهداف الشباب المسلم

ختاما:

اصبحت الصهيونية العالمية هي من تتحكم بمجريات الاحداث في العالم، وهي من حجمت وتحكمت في فريضة الحج بل وقزمت عظمتها إلى لا شيء بـ النسبة للبعض من المسلمين، حيث وقد سلبتهم كرامتهم مسبقا، فما تبقى للعرب بعد كل ذلك إلا التحرك وتوحيد الكلمة والهدف لاجتثاث الصهيونية من المنطقة وقلع العمالة من رأس الدول العربية.

وتلك ستكون معركة (إنقاذ فرائض الدين) والمقدسات الإسلامية، وليكن الحج حجا كما كان سابقا، هوية إيمانية راسخة تبدأ بـلبيك اللهم لبيك، وتنتهي بالبراءة من الشيطان الرجيم واولياءه، والعاقبة للمتقين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك