اليمن

قائد الثورة اليمنية في خطابة الأخير..وعد ووعيد


   إكرام المحاقري ||   بداية بالفعل المضارع الذي وصف واقع الصمود اليمني في مواجهة العدوان، وبالتأكيد بأننا سنحرر بلدنا ونستعيد كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان، والمستقبل واعد سنضمن فيه لبلدنا أن يكون حرا مستقلا لا يخضع لاحتلال او وصاية، وبلسان الشعب الصامد : شعبنا سيكون حرا عزيزا وليس متسولا عند آل سعود وآل نهيان، وفي رسالة عميقة ذات أبعاد لجميع الأطراف العربية والدولية؛ وإلى من يفهم الرسالة بالخط العربي العريض : (سنكون حاضرين للتكامل مع أحرار أمتنا في كل القضايا الكبرى). هذه ليست مجرد عناوين للبدء، بل أن المرحلة الحاسمة لنهاية تواجد الاحتلال قد بدأت خاصة في محافظة مأرب والتي اصبحت قاب قوسين أو أدنى من التحرر والعودة ضمن المناطق الحرة والتي يسيطر عليها الجيش اليمني الوطني حقا واللجان الشعبية الأبية، وهذا ما أكد عليه السيد القائد في خطابه الأخير، حين طرح الأوراق الأخيرة على طاولة يمنية دعى من خلالها إلى مراجعة وثيقة السلام التي تبناها الوفد العماني وذلك قبل فوات الآوان. كانت المناسبة كفيلة بأن توضح للعدو الوضع اليمني الذي يحمل البصيرة والجهاد والعمل ضمن أولويات حقوق الشعب واستقلال الوطن، لذلك فقد توجه الخطاب للطغاة في العالم وللاقزام في دول الخليج والذين تاهوا في خضم اللعبة الصهيو-أمريكية في المنطقة كأدوات متورطة لا ينفع معها التعقيم لشدة قذارتها. فحين تحدث السيد القائد بانه: "لا يمكن أن نسكت وشعوب أمتنا تظلم وتستباح"، هنا يجب على قوى الإستكبار مراجعة الحسابات، ليس بحق اليمن فقط، بل بحق المنطقة بشكل عام. كذلك على العدو الصهيوني مراجعة موقفه الأعمى بتواجده في الأراضي اليمنية، فلن يقف الصراع عند حد الجغرافية اليمنية بل ولن ينتهي فيها، وهذا ما أكد عليه محللون سياسيون وخبراء عسكريون في اكثر من مناسبة، فالقضية المركزية للأمة هي من ستحدد حدود وجغرافية الصراع العربي الإسلامي الصهيوني، وهذه رسالة واضحة للعدو. فزمن الاحتلال والعربدة قد انتهى وولى معه زمن الاستكبار، وقريبا ستذهب الأزمات المصطنعة في مهب الرياح، فالمؤكد إن تحرير محافظة (مأرب) سيغير المعادلات بشكل عام بإنتهاء تواجد أهم التنظيمات الإرهابية في اليمن، وكل شيء وارد بوضوح في رسالة السيد القائد التي وجهها للنظامي العمالة السعودي والإماراتي، وهي رسالة واضحة أيضا لقوى الاحتلال الأجنبية في المنطقة.  ختاما :  هي ثورة الإمام زيد التي تتجدد، وهي تعاليم القرآن وقضية الإسلام، وهي مواقف ليست غريبة لمن عظم الله في نفسه ليفقه ويعي خطورة الألعاب السياسية والتحركات العسكرية للعدو، فالصمود والمواجهة كانا وما زالا الخياران الوحيدان للشعب اليمني ولكل الشعوب المقهورة، ولن يحصد العدو غير ما حصده نظام العمالة لشاه في إيران، وقطعان المعارضة السورية، والأذناب التعساء الذين حاولوا تدمير لبنان والعراق !! هو الهوان لا غير .. والارض العربية ستبقى حرة وكرامة الإنسان مصانة طالما ومحور المقاومة في مواجهة العدوان، وإن غد لناظره قريب.   *كاتبة صحفية ـ اليمن
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك